تعافي الإصابات الخاضعة للتأهيل في الدولة من الأعلى بالمنطقة

الدولة توفر أحدث تقنيات إعادة التأهيل والعلاج الطبيعي. من المصدر

أفاد مستشفى التأهيل التخصصي في أبوظبي بأن نسبة تعافي مصابي الحوادث الذين يخضعون لبرامج إعادة تأهيل طبي بمستشفيات في الدولة، تعد من الأعلى في المنطقة، حيث يستردون قدرتهم على الحركة بصورة تقارب فترة ما قبل الإصابة.

وأوضح المستشفى أن ارتفاع نسبة تعافي حالات إصابة الحوادث واسترداد قدرتها على الحركة الطبيعية، يعود إلى تقدم القطاع الصحي في الدولة، وتوفر أحدث تقنيات إعادة التأهيل والعلاج الطبيعي، وذكر أن 90% من مرضى التأهيل بعد الحوادث والإصابات الخطرة في المستشفى، عادوا إلى حياتهم اليومية وبكفاءة تقارب ما قبل الإصابة.

وقال المؤسِّس والرئيس التنفيذي لمجموعة كابيتال هيلث، الدكتور مشعل القاسمي، إن مستشفى التأهيل التخصصي في أبوظبي استطاع تحقيق نسب شفاء عالية لمرضى إعادة التأهيل من مختلف دول المنطقة، نتيجة الشراكة الدولية مع مجموعة «شيرلي ريان أبيلتي لاب» (معهد شيكاغو للتأهيل سابقاً) في أميركا، واستخدام أحدث التقنيات المعتمدة على الواقع الافتراضي، فضلاً عن الكوادر الطبية المتميزة، ولفت إلى أهمية وجود مستشفى تأهيلي متكامل في أبوظبي يطبق أفضل المعايير العالمية في تأهيل مختلف حالات الإصابة.

وأوضح أن مرضى إعادة التأهيل غير مضطرين إلى السفر لتلقي العلاج في الخارج، إذ تم استقطاب أفضل الخبراء في مجالات إعادة التأهيل عالمياً، وتنفيذ شراكات مع أكبر مستشفيات إعادة التأهيل، إضافة إلى تجهيز المستشفى بأحدث التقنيات الحديثة، مشيداً بالتعاون البنّاء من قبل دائرة الصحة في أبوظبي، انطلاقاً من الاهتمام بالقطاع الطبي الخاص الذي يعد مكملاً للقطاع الطبي الحكومي، وشريكاً في تقديم الخدمات الصحية المتطورة للمرضى.

وأضاف أن تقديم خدمات إعادة التأهيل بمعايير عالمية، يتماشى مع رؤية وخطة الإمارات 2030 الرامية إلى توفير نظام رعاية صحية عالمي، والارتقاء بالخدمات الطبية، وتعزيز رعاية المرضى، وتحقيق النتائج المنشودة في تقديم خدمات طبية استثنائية.

وذكر أن الشراكة مع مجموعة «شيرلي ريان أبيلتي لاب» الأميركية توفر الخدمات الطبية المتميزة لحالات الإصابات شديدة التعقيد، مثل الإصابات الدماغية الرضية، وإصابات النخاع الشوكي، والسكتات القلبية، وبتر الأطراف، والإعاقات الناتجة عن الإصابة بالسرطان.

طباعة