مركز جديد لتلقي لقاح «كورونا» في عجمان

2000 معلم وعامل بالمدارس يتلقون التطعيم يومياً

أكد مدير منطقة عجمان الطبية حمد الشامسي أن المنطقة دشنت أمس مركزاً جديداً لتقديم لقاح «كوفيد 19» للراغبين بأخذه في جمعية عجمان للتنمية الاجتماعية والثقافية في منطقة مشيرف، لتوفير اللقاحات والفحوصات اللازمة. وبين بأن المركز يضم طواقم طبية وفنية مؤهلة على مكافحة الوباء وإعطاء اللقاحات، لافتاً إلى أنه يتم التركيز حالياً على توفير الخدمات والفحوصات وإعطاء اللقاحات للفئات الاجتماعية الأكثر احتياجا لا سيما كبار المواطنين وأصحاب الهمم، مشيراً إلى أن المركز الجديد يعمل طوال الأسبوع من الساعة الثامنة صباحا، وحتى العاشرة ليلا، حيث شهد اليوم الأول من افتتاحه اقبالا من أفراد المجتمع الراغبين في أخذ اللقاح.

وقال رئيس قسم المتطوعين في مركز الهلال الأحمر الإماراتي في عجمان سلطان جمعة السويدي إن المركز إنه تم توفير متطوعين للعمل في كافة المراكز الصحية بعجمان، مشيراً إلى أنه تم توفير 14 شبابا وشابة للعمل في المراكز طوال مدة إعطاء اللقاحات، إذ يقتصر عملهم على مساعدة الطاقم الطبي في تسجيل الراغبين بأخذ اللقاح، وتنظيم دخولهم قاعات الفحص.

بدوره أكد المشرف الميداني على عملية تطعيم العاملين والمعلمين بالمدارس الحكومية والخاصة في عجمان، الدكتور عبدالله وقيع الله، أنه تم افتتاح مركز ميداني جديد للتطعيم مخصص للعاملين والمعلمين بالمدارس الخاصة بإمارة عجمان في مدرسة الحكمة الخاصة، مشيراً إلى أنه تم استهداف 650 شخصا في اليوم الأول من العاملين بمدرسة الحكمة، لافتاً إلى أن هناك مراكز أخرى تم افتتاحها لتطعيم الكوادر التعليمية بمختلف مناطق الإمارة، إذ يتم تطعيم ما يقارب 2000 معلم وعامل بمدارس الإمارة يوميا.

وأشار إلى أن الأولية في إعطاء التطعيم للمدرسين والسائقين في المدارس الخاصة والحكومية، حفاظاً على سلامتهم وسلامة الطلبة، كونهم أكثر الأفراد الذين يخالطون الطلبة، مع إعطاء الأولوية للعاملين في الخطوط الأمامية. وبين بأن فترة التطعيم تبدأ في مدارس الحكمة من الساعة السابعة صباحاً وحتى الخامسة مساءً، مشيراً إلى أنه تم استهداف الموظفين في المؤسسة التعليمية، مبيناً بأن افتتاح مراكز ميدانية بشكل يومي يعزز من ضمان حصول أكبر عدد من العاملين في المدارس على اللقاح، لافتاً إلى أنه يتوفر أمام الموظفين أيضاً خيار تلقي التطعيم في المراكز والعيادات الطبية الحكومية المحددة، إذ لم تدخر القيادة والسلطات الصحية في الدولة أي جهد لتقديم اللقاحات مجاناً لجميع المواطنين والمقيمين. 

طباعة