نظّمها «حماية الدولي بشرطة دبي» خلال 2020

6 ملايين شخص يستفيدون من 60 فعالية للوقاية من المخدرات

المركز أرسل 119 رسالة توعوية مختلفة. من المصدر

استفاد ستة ملايين شخص ينتمون إلى 37 جنسية مقيمة في دولة الإمارات من 60 فعالية أقامها مركز حماية الدولي التابع للإدارة العامة لمكافحة المخدرات في شرطة دبي، للوقاية من المواد المخدرة والمؤثرات العقلية خلال العام الماضي، معظمها عبر منصات التواصل المرئي «عن بُعد».

وتمكن المركز من توصيل رسالته التوعوية عن بُعد في ظل تطبيق الإجراءات الاحترازية للوقاية من فيروس كورونا عبر إرسال 30 رسالة عبر البريد الإلكتروني لشرطة دبي تتضمن رسائل توعية لكل أفراد المجتمع، إلى جانب نشر 119 رسالة توعية عبر الشبكة العنكبوتية ومواقع التواصل الاجتماعي بطريقة الفيديو أو صورة توعية أو رسالة نصية.

وأشاد مساعد القائد العام لشؤون البحث الجنائي اللواء خبير خليل إبراهيم المنصوري، بالمسار الذي رسمه مركز حماية الدولي من خلال تحوله السريع من النظام التقليدي في تنفيذ الفعاليات التوعوية إلى التفاعل المرئي (عن بُعد)، الأمر الذي أدخل القائمين على المركز في تحدٍ صعب نجحوا فيه، وأرقام وعدد المستفيدين خير دليل على تفوقهم.

وقال مدير الإدارة العامة لمكافحة المخدرات العميد عيد محمد ثاني حارب: «وصلنا إلى ستة ملايين مستفيد عبر وسائلنا التوعوية المتنوعة لكل شرائح المجتمع، أهمها الطلاب الذين أرغمتهم الظروف الاستثنائية لجائحة فيروس كورونا على أن يجلسوا بمنازلهم لفترة ليست بالقصيرة من عام 2020، إذ تمكن فريق العمل بمركز حماية من الوصول إليهم وبلغات مختلفة، حيث بلغ عدد الجنسيات المستفيدة من الرسائل التوعوية لمركز حماية الدولي 37 جنسية على أرض الإمارات».

وقال مدير مركز حماية الدولي بالنيابة العقيد الدكتور عبدالرحمن شرف المعمري: «أرسل المركز 119 رسالة توعوية مختلفة، ونفذ قسم البرامج المجتمعية 39 فعالية متنوعة استفاد منها 674 ألف شخص، وحظيت فعالية اليوم العالمي لمكافحة المخدرات، التي تُقام سنوياً، بالنصيب الأكبر من المشاهدين على مواقع التواصل حيث تابعها وتفاعل معها ما يقارب 56 ألف شخص، وأقيم خلالها العديد من الندوات والمحاضرات المتخصصة وحاضر فيها متخصصون بمجال المخدرات وسبل الوقاية منها».

وأوضح المعمري أن قسم الفعاليات في مركز حماية نفذ أنشطة صيفية طلابية حضرها 1099 طالباً، ودورة للأنشطة الشتوية حضرها 340 طالباً.

4 مستويات للمهام

أشار مدير مركز حماية الدولي بالنيابة العقيد الدكتور عبدالرحمن شرف المعمري، إلى أن مركز حماية وضع أربعة مستويات لتنفيذ مهامه، أولها «الوقاية» ويهدف إلى نشر المعلومات والمعارف المختلفة بين الفئات ذات العلاقة، ثانيها «التوعية» وذلك عبر التركيز على توعية الفئات الهشة سواء من المتعاطين أو أسرهم، وثالثاً عبر الرصد المُبكر من خلال رصد أية حالات عبر قنوات سرية من خلال الإدارات المعنية داخل الشرطة وعبر المعنين.

وتابع أن المستوى الرابع يتمثل في «الفحص الدوري»، وذلك لضمان عدم عودة المُسجلين ضمن نظام الفحص الدوري للتعاطي مرة أخرى تطبيقاً للمادة 43 من قانون المخدرات.

طباعة