«الصحة» تعلن تطعيم العاملين في مطار الشارقة بالجرعة الأولى من لقاح «كوفيد-19»

أعلنت وزارة الصحة ووقاية المجتمع عن تقديم الجرعة الأولى من لقاح «كوفيد-19» للموظفين العاملين في الخطوط الأمامية لمطار الشارقة الدولي، بالتعاون مع حكومة الشارقة، ضمن البرنامج الوطني لاستخدام لقاح «كوفيد– 19» في الدولة، بهدف توفير أعلى مستويات الأمان، وحمايتهم من أي مخاطر صحية قد يتعرضون لها بسبب طبيعة عملهم، وذلك بناء على توجيهات القيادة الرشيدة، وحرصها على صحة جميع العاملين في القطاعات الحيوية بالدولة، ومنهم قطاع الطيران، لضمان توفير أقصى درجات السلامة لهم، والذي يعد في مقدمة أولوياتها.

وأكد مدير منطقة الشارقة الطبية، محمد عبدالله الزرعوني، الذي شهد عملية التطعيم، أن تقديم الجرعة الأولى من لقاح «كوفيد-19» لموظفي مطار الشارقة يأتي في إطار الجهود التي تبذلها الوزارة بالتعاون مع الجهات المعنية لحماية صحة وسلامة أفراد الخطوط الأمامية من الخدمات الحيوية في الدولة، مشيراً إلى أن تقديم اللقاح تم وفقاً للأدلة العلمية مع اتباع إجراءات مراقبة الجودة بعد تحديد أعداد الفئات المستهدفة والجرعة ونظام التطعيم، ضمن البروتوكولات المعتمدة عالمياً، التي تشمل المتابعة الطبية المستمرة، وتقصي أي أعراض جانبية قد تطرأ حرصاً على صحة وسلامة كوادر مطار الشارقة.

ولفت محمد الزرعوني إلى أن تلقي خط الدفاع الأول من الكوادر الصحية للجرعة الأولى من لقاح «كوفيد-19» يشكل برهاناً على الثقة بكفاءة اللقاح وفعاليته، وعلى مطابقة أفضل المعايير العالمية، ويأتي ذلك استكمالاً للنجاح الذي حققته الدولة في المرحلة الثالثة من التجارب السريرية وفق إرشادات منظمة الصحة العالمية، بما يدعم الجهود الدولية الحثيثة للوصول إلى لقاح آمن، الذي يعد مساهمة متميزة من دولة الإمارات، ودليلاً على التقدم الذي بلغته في مجال الأبحاث السريرية وكفاءة المنظومة الصحية، وقدرتها على مواكبة أحدث التوجهات الصحية العالمية، والمشاركة في الوصول إلى نتائج علمية وطبية عالمية.

من جانبه، قال رئيس هيئة مطار الشارقة الدولي، علي سالم المدفع، الذي تقدم الموظفين في تلقي الجرعة الأولى للقاح «كوفيد-19»، إن «دولة الإمارات كانت سباقة على المستوى العالمي في الحرص على توفير أعلى معايير الحماية وكل وسائل الأمان للعاملين في الخطوط الأمامية، حيث تأتي إتاحة وزارة الصحة ووقاية المجتمع الاستخدام الطارئ للقاح، خطوة جديدة تضاف إلى رصيد الانجازات التي قامت بها الدولة في التعامل الحكيم مع هذه الظروف الاستثنائية التي يشهدها العالم، وذلك من خلال ترسيخ الجهود واتخاذ القرارات التي تضع صحة وسلامة أبناء الوطن في الأولوية».

وأضاف المدفع: «يسعدنا أن نكون أول جهة في إمارة الشارقة تعمل على تقديم لقاح كورونا للموظفين الذين يتعاملون بشكل مباشر مع المسافرين بسبب طبيعة عملهم، لاسيما أن مطار الشارقة هو البوابة الرئيسة للإمارة، ويستقبل المسافرين من جميع أنحاء العالم، الأمر الذي يضع المطار تحت مسؤولية كبيرة، وهي ضمان صحة وسلامة المجتمع، لذلك تواصل الهيئة اتباع كل الإجراءات والتدابير الاحترازية التي تضمن الصحة والسلامة العامة».

 


 
 
 

 

 

 

 

 

طباعة