خارطة طريق وقائية تعزز التغطية الصحية الشاملة والقدرات البحثية في مواجهة الأمراض السارية لتحصين المجتمع استباقياً

أكد وزير الصحة ووقاية المجتمع عبد الرحمن بن محمد العويس أن اعتماد السياسة الوطنية للتحصينات التي أقرها مجلس الوزراء برئاسة صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، تشكل خارطة طريق وقائية لمنظومتنا الصحية وضمان استدامتها وكفاءتها في التعامل مع الأمراض السارية، والذي يعتبر نقلة نوعية في التخطيط وسن السياسات الصحية المعززة للأمن الصحي كأولوية وطنية في دولة الإمارات، بتضافر الجهود والتعاون المستدام بين جميع الجهات المعنية في الدولة وشرائح المجتمع، فضلاً عن ترسيخ الدور الحيوي لنظم المعلومات الصحية وتوفير بيئة داعمة للبحث العلمي، بما يعزز المكانة التنافسية للدولة في مجال جودة الرعاية الصحية وفق تصنيفات المؤشرات الدولية.

وأوضح العويس أن وزارة الصحة ووقاية المجتمع ستوفر جميع الإمكانات والموارد لتحقيق المخرجات والمؤشرات المتعلقة بالسياسة الوطنية للتحصينات بالتنسيق مع الجهات الصحية بالدولة، ضمن فريق عمل وطني موحد لتوحيد الجهود والطاقات وضمان توفير أفضل خدمات التحصين باللقاحات ذات الجودة العالية، التي تتوافق مع ممارسات السلامة العالمية والوطنية، وأفضل معايير الكفاءة والجودة في المؤسسات الصحية، وبما يواكب أهداف رؤية الإمارات 2021 وتطلعات عام الاستعداد للخمسين.

 

طباعة