«إسعاف دبي» تفعل خطة طوارئ في العيد

أكد المدير التنفيذي لمؤسسة دبي لخدمات الإسعاف، خليفة الدراي، أن المؤسسة استعدت لاستقبال إجازة عيد الأضحى، بتفعيل خطة الطوارئ، ووضع كافة امكاناتها لتشديد الاجراءات الوقائية والاحترازية من خطر انتشار عدوى وباء كورونا وأهاب بالجميع المحافظة على التباعد الاجتماعي وتأجيل الزيارات العائلية.
وأشار إلى أن المؤسسة وفرت غرفة عمليات لاستقبال بلاغات الحالات الطارئة بما فيها مرضى السكري والقلب والكلى إضافة إلى أولوية الاهتمام ببلاغات كبار المواطنين وأكد أن مركبات الإسعاف والمسعفين على أهبة الاستعداد للتدخل السريع والاستجابة لجميع حالات الإصابة بالفيروس أو نقل أي مشتبه بإصابته.
وأضاف أن إنقاذ حياة الإنسان الشعار الرئيس للمؤسسة وجزء من يوميات أفرادها، الذين يعملون على مدار الساعة باحترافية وفق افضل الممارسات العالمية فهم مؤهلون للتعامل مع إصابات الحوادث المرورية كافة، وحالات الكسور، وجميع الحالات الطارئة خاصة حالات الإغماء والقلب والولادة.
وقال الدراي، إنّ المؤسسة ستوزع مركبات الإسعاف في المراكز التجارية والشواطئ والفنادق والأماكن العامة في انحاء الإمارة، متابعاً أن «المؤسسة وضعت 133 مركبة في حالة تأهب تحسباً لأي طارئ، و48 مركبة مستجيب أول و16 مستجيب سريع وحافلين كوارث وثماني وحدات للدعم والطوارئ ووحدتين إسعاف بحري لتلبية أية بلاغات خلال إجازة العيد.
وأشار إلى نشر مركبات إسعاف في مختلف المتنزهات والحدائق لضمان تلبية أي نداء في أقل وقت ممكن، مؤكداً أن المؤسسة وضعت مركبات وحافلات متنوعة المهام في حالة تأهب تحسباً لأي طارئ، كما ستنشر مركبات الإسعاف في مختلف المناطق لضمان تلبية أي نداء والاستجابة لأي بلاغ الى جانب توفير متخصّصين في الطب الطارئ منوط بهم التدخل لإنقاذ الحالات الحرجة والبليغة و تلبية أي طارئ، و التعامل مع حالات الأزمات القلبية والغيبوبة والجروح البليغة.
وأضاف أن المؤسسة وفرت مركبات دفع رباعي ودراجات نارية للتحرّك حال تلقي بلاغات من المناطق البرية، والمناطق الوعرة والشاطئية، إلى جانب توفير مركبات (الأمومة والطفولة) والمستجيب النسائي يعمل عليها طاقم نسائي لخدمة البلاغات الخاصة بالحالات المرضية أو الإصابات النسائية إضافة إلى الدراجات الهوائية والسكوتر الكهربائي المتطور لاختراق الزحام.
و أكد الدراي أن مركبات الإسعاف والمسعفين سيتم نشرهم بالقرب من مراكز التسوق والمناطق السياحية، وحدائق الممزر وجميرا وزعبيل والخور، إلى جانب شاطئ الجميرا والكايت بيتش إضافة إلى توفير مركبات إسعاف بالقرب من المراكز التجارية مثل مول الإمارات ومردف سيتي سنتر، ودبي مول وفيستيفال سيتي وابن بطوطة مول، إلى جانب تأمين صالات مطار دبي وضيوف وزوّار الدولة من جميع الجنسيات الذين يأتون للتنزه وقضاء إجازة عيد الأضحى في دبي.
وأكدت المؤسسة توفير كل الإمكانات اللازمة للتعامل مع الحالات الطارئة وإنقاذ المرضى، مشيرة إلى أن جميع الكوادر الاسعافية المؤهلة مستعدون للاستجابة السريعة ضمن خطة محكمة على مدار 24 ساعة، طوال أيام العيد.

طباعة