%88 نسبة رضا المجتمع عن فاعلية إجراءات حكومة دبي للتعامل مع الفيروس

حمدان بن محمد: التدابير الاستباقية لدبي مكنتها من احتواء تداعيات «كورونا»

حمدان بن محمد خلال لقائه فريق عمل برنامج دبي للتميز الحكومي. أرشيفية وام

أكّد سموّ الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي رئيس المجلس التنفيذي، أن جائحة «كوفيد-19» شكلت تحدياً حقيقياً للعالم أجمع، مشيراً سموّه إلى أن دبي ودولة الإمارات، بفضل الرؤية الاستشرافية لصاحب السموّ الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، اتخذت نهجاً استباقياً في التعامل مع هذا التحدي، مكّنها من احتواء تداعيات الأزمة.

وأكّد سموّه أن «جميع التدابير الاستباقية، التي طبقتها حكومة دبي، وضعت أمن وسلامة المواطنين والمقيمين في صدارة أولوياتها، وفعّلت منظومة متكاملة من الخدمات والإجراءات، التي أثبتت فاعليتها، وأثمرت عن تفادي التأثير السلبي للأزمة على مختلف القطاعات الاقتصادية والصحية والاجتماعية».

جاء ذلك، خلال لقاء سموّ ولي عهد دبي، بفريق عمل برنامج دبي للتميز الحكومي، في مقر الأمانة العامة للمجلس التنفيذي، بحضور الأمين العام للمجلس التنفيذي، عبدالله البسطي، والمنسق العام لبرنامج دبي للتميز الحكومي، الدكتور هزاع النعيمي، وفريق البرنامج، حيث اطّلع سموّه على نتائج استطلاع رأي استثنائي، أجراه برنامج دبي للتميز الحكومي، التابع للأمانة العامة للمجلس التنفيذي لمجتمع إمارة دبي، حول الإجراءات التي اتخذتها الجهات الحكومية، استجابة لإدارة أزمة جائحة «كورونا».

وقال سموّ ولي عهد دبي: «أثبت التعامل مع تحدي (كوفيد-19) عمق التأثير الإيجابي للتلاحم المجتمعي في دولة الإمارات، والترابط والثقة بين أفراد المجتمع والحكومة ومنهجها للاستفادة من هذه التجربة وتحويل التحديات إلى فرص، الأمر الذي مكّنها من التصدي بكفاءة واقتدار لما أفرزته هذه الجائحة من تداعيات اقتصادية واجتماعية غير مسبوقة، وأثبتت حكومة دبي كفاءتها، من خلال تطبيق أعلى معايير الإجراءات الوقائية والاحترازية المعمول بها وفق توصيات المنظمات الدولية، مع وضع سلامة المجتمع على رأس أولوياتها، تجسيداً لتوجيهات صاحب السموّ الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، الذي أكّد على ضرورة تبني استراتيجية متكاملة لحماية المجتمع».

وأضاف سموّه: «نحن فريق عمل واحد، وبتضافر جهود كل الجهات المعنية والوعي المجتمعي، حققنا نسبة رضا إجمالية بلغت 88%، فخور بفريقي الذي بذل كل الجهود الممكنة، لضمان سلامة وسعادة جميع سكان إمارة دبي، واليوم نجني ثمار استثماراتنا في الكفاءات الوطنية، وبناء منظومة عمل حكومية تستبق التحديات، وتجلى ذلك بسرعة استجابتها للتعامل مع الوضع المستجد، وقدرتها على تحصين المجتمع، وضمان سلامة جميع أفراده، مع الحفاظ على استمرارية الأعمال، مشكلين نموذجاً يحتذى في قيادة الأزمات».

وتم تصميم الاستطلاع الاستثنائي للتعرف إلى رأي مجتمع إمارة دبي بكل أطيافه في الإجراءات التي اتخذتها حكومة دبي، خلال أزمة «كورونا» المستجد، ومن ثم الخروج بأفكار ومبادرات تمكن دبي من تحقيق الريادة في مجال الإجراءات الاحترازية خلال الأزمات.

وتبين نتائج استطلاع الرأي أن نسبة المعدل العام عن رضا المجتمع بلغت 88%، في حين بلغت عن الإجراءات الوقائية والاحترازية 88%، ونسبة رضا المجتمع عن استدامة الحياة واستمرارية الأعمال 87%، بينما بلغت نسبة الرضا عن التعديلات والإجراءات البديلة 89%. وشملت عينة الدراسة فئات متنوّعة من مجتمع إمارة دبي من حيث الجنس والعمر وقطاع العمل والمؤهل الدراسي.


حمدان بن محمد:

«اليوم نجني ثمار استثماراتنا في الكفاءات الوطنية، وبناء منظومة عمل حكومية تستبق التحديات».

«التدابير الاستباقية لحكومة دبي، وضعت أمن وسلامة المواطنين والمقيمين في صدارة أولوياتها».

إجراءات تطويرية

يأتي إطلاق استطلاع رأي حول الإجراءات التي اتخذتها الجهات الحكومية، استجابة لإدارة أزمة جائحة «كورونا»، في إطار الاهتمام الذي توليه حكومة دبي للتواصل مع جميع فئات المجتمع والتعرف إلى احتياجاتهم وآرائهم في السياسات والخدمات التي تقدمها الحكومة، واتخاذ ما يلزم من إجراءات تطويرية وتحسينية، لضمان جودة الحياة ورفاهية العيش لكل سكان دبي.

89 %

نسبة رضا المجتمع عن التعديلات والإجراءات البديلة للخدمات.

87 %

نسبة رضا المجتمع عن استدامة الحياة واستمرارية الأعمال.

طباعة