عالج 2300 مريض على مدار 3 أشهر

«صحة» تحتفي بخروج آخر متعافي من "كورونا" في مستشفى الإمارات الميداني بدبي

صورة

غادر آخر متعافٍ من كورونا مستشفى الإمارات الميداني في دبي، التابع لشركة أبوظبي للخدمات الصحية «صحة»، أمس، ضمن دفعة مكونة من 17 شخصاً، ليصل إجمالي من تم علاجهم بالمستشفى أكثر من 2300 مريض، أعمارهم بين 18 و60 عاماً.

وأوضحت «صحة» خلال حفل للاحتفاء بخروج آخر مجموعة من المرضى، انتهاء مهام المستشفى الميداني وإزالته، وكانت قد أعلنت تباعاً على مدار الأسابيع القليلة الماضية عن خلو العديد من المنشآت الصحية التابعة لها من حالات «كوفيد-19»، من بينها مدينة الشيخ شخبوط الطبية، ومستشفى توام، وعدد من المستشفيات في منطقة الظفرة.

وكان المستشفى الميداني في «دبي باركس آند ريزورتس» قد تم إنشاؤه في غضون ثلاثة أسابيع ضمن ثلاثة مستشفيات ميدانية عملت «صحة» على تأسيسها في شهر أبريل الماضي كإجراء احترازي، واستعداداً لتزايد أعداد المرضى، ومنذ استقباله لأولى حالات «كوفيد-19» يوم 24 أبريل، قدم المستشفى الميداني بقدرته الاستيعابية التي بلغت 1200 سرير خدماته لأكثر من 2300 من مصابي «كوفيد-19»، وذلك وفق الإجراءات العلاجية التي حددتها وزارة الصحة ووقاية المجتمع وهيئة الصحة بدبي.

وقال المدير التنفيذي التشغيلي لمستشفى الإمارات الميداني في دبي باركس آند ريزورتس، الدكتور مبارك الدرمكي، إن «المستشفى قدم خدماته العلاجية مجاناً لكل المصابين من الجنسيات المختلفة والتي تتنوع أعراضهم بين البسيطة والمتوسطة».

وأكد أن نسبة الإصابات بين الكادر الطبي في المستشفى بلغت «صفر»، حيث تم اتخاذ التدابير الوقائية اللازمة منذ إنشائه لحماية الأطباء والممرضين، ولم يشهد المستشفى أي حالات وفاة بين المرضى.

ولفت إلى أن الفريق الذي أشرف على المستشفى تكون من 100 كادر تمريضي، و30 طبيباً، و27 متطوعاً، و8 إداريين، إضافة إلى خدمات الأشعة والمختبر والأشعة، مؤكداً أن الكادر الطبي لم يغادر المستشفى على مدار الأشهر الثلاثة الماضية، حيث تم توفير سكن خاص بهم قريباً من المستشفى، ليبدأوا اليوم أول أيامهم خارجه.

وتابع أن إنهاء العزل الصحي تم وفق البروتوكولات العلاجية التي تم تحديثها باستمرار حسب المستجدات العالمية، ليتم إنهاء العزل أخيراً بعد انقضاء 14 يوماً من العزل الصحي.

وقال مستشار أول في مكتب الرئيس التنفيذي في شركة صحة الدكتور عارف الشحي: «جاء إنشاء المستشفى الميداني في دبي باركس آند ريزورتس تنفيذاً لتوجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، لضمان تلبية احتياجات المجتمع، واستكمالاً لجهود مؤسسات الرعاية الصحية في الدولة».

وأضاف أن نجاح هذا المستشفى في خدمة أكثر من 2300 مريض جاء نتيجة للشراكة المثمرة مع شركائنا في دبي، ونحن في غاية الامتنان لهم على هذا التعاون والدعم لخدمة مجتمع دولة الإمارات العربية المتحدة بوجه عام».

وقالت المدير الطبي في مستشفى الإمارات الميداني، إن المستشفى عالج مصابين من عائلة واحدة ممن تراوح أعمارهم بين 18 و60 عاماً، فيما عالج المستشفى حالة لمريض واحد بلغ 66 عاماً، وأكدت أن الكادر الطبي لم يغادر المستشفى منذ إنشائه، ليعاود حياته الطبيعية اليوم.

علاج 1500 مصاب

يعد مستشفى «دبي باركس آند ريزورتس» ثاني مستشفى ميداني من أصل ثلاثة مستشفيات ميدانية أنشأتها «صحة» يغادرها المتعافون من «كوفيد-19». وكان المستشفى الميداني في مركز أبوظبي الوطني للمعارض «أدنيك» الذي أقيم على مساحة 31 ألف متر مربع، قد نجح في علاج أكثر من 1500 مصاب وغادره آخر المتعافين الشهر الماضي.

ومنذ بدء انتشار جائحة «كوفيد-19» في الدولة أسست شركة أبوظبي للخدمات الصحية (صحة) 24 منشأة على مستوى الدولة لتوفير خدمات الفحص المختبري، وتوسيع نطاق البنية التحتية لخدمات الرعاية الصحية، وأجرت نحو مليوني فحص «كوفيد-19»، وقدمت أكثر من 200 ألف استشارة طبية عن بعد من خلال عيادة الرعاية الطبية الافتراضية عبر الهاتف، ووفرت أكثر من 120 ألف وصفة علاجية للمرضى في منازلهم.

آخر متعافٍ

وجّه آخر المتعافين من كورونا بمستشفى الإمارات الميداني في دبي، نورالدين إمام، وهو مصري يعمل معلماً، الشكر للإمارات على احتضانه طوال فترة علاجه، مؤكداً أنه كان في أيدٍ أمينة، وشعر خلال فترة علاجه بأعلى درجات الرعاية والاهتمام، الأمر الذي انتهى بتعافيه تماماً.

طباعة