تعافي 79.5% من إجمالي إصابات «كوفيد-19»

ارتفاع متوسط فحوص «كورونا» إلى 54 ألفاً يومياً

الجهات الصحية شددت على ضرورة الالتزام بالإجراءات الوقائية. تصوير: إريك أرازاس

أظهرت إحصاءات وزارة الصحة ووقاية المجتمع، الخاصة بالرصد اليومي لآخر المستجدات المرتبطة بـ«كوفيد-19»، في الدولة، ارتفاع متوسط الفحوص اليومية، خلال الأسبوع الأول من شهر يوليو الجاري، إلى 54 ألفاً و500 فحص، بزيادة 10 آلاف و500 فحص على متوسط فحوص الشهر الماضي، وبلغت نسبة حالات الإصابة المؤكدة من إجمالي الفحوص، 1.02%، فيما شهد معدل التعافي ارتفاعاً عن الإصابات الجديدة بنحو 6%، حيث بلغ متوسط الإصابة اليومي 562 حالة، مقابل 592 حالة شفاء يومياً، كما بلغت نسبة المتعافين من إجمالي حالات الإصابة المسجلة منذ اكتشاف أول حالة إصابة في الدولة نحو 79.5%.

وتفصيلاً، أظهرت الإحصاءات الرسمية الخاصة بمستجدات الحالات المرتبطة بفيروس «كورونا» في الإمارات، أن الأسبوع الأول من الشهر الجاري، شهد إجراء أكثر من 382 ألف فحص «كورونا»، ضمن خطط توسيع نطاق الفحوص في الدولة، وتم تسجيل 3933 إصابة جديدة، وإعلان شفاء 4148 مصاباً وتعافيهم التام من الأعراض.

وشهد متوسط أعداد الإصابات في الأسبوع الأول من الشهر الجاري ارتفاعاً عن متوسط الحالات المسجلة في شهر يونيو الماضي بواقع 92 حالة، فيما انخفض متوسط حالات الشفاء 62 حالة، وتوقع أطباء في مستشفيات العزل ارتفاع متوسط حالات الشفاء مع بداية النصف الثاني من الشهر الجاري، عقب مرور 14 يوماً على الحالات المكتشفة حديثاً وبدء عمل مسحات تأكيد التعافي، لافتين إلى أن معظم الحالات المكتشفة بسيطة ولا تعاني أعراضاً.

وأشاروا إلى أن ارتفاع متوسط حالات الإصابة، خلال الأسبوع الماضي، لا يرجع لعدم التزام البعض وتهاونهم في اتخاذ الإجراءات الاحترازية فقط، وإنما أيضاً لعدد من الأسباب الأخرى، تشمل توسيع نطاق الفحوص في الدولة، وعودة الأنشطة الاقتصادية والدوام المكتبي، وما تبعها من إلزام الموظفين بإجراء فحص «كورونا» قبل عودتهم لمباشرة أعمالهم، إضافة إلى سماح الجهات المختصة في إمارة أبوظبي بدخول الإمارة لكل من لديه نتيجة فحص «كوفيد-19» سلبية خلال 48 ساعة من استلام نتيجة الفحص، ما نتج عنه اكتشاف عشرات الحالات يومياً ممن لا تعاني أي أعراض، وتم كشفها فقط نتيجة الفحوص الاستباقية.

وأشاروا إلى أن إحصاءات الأسبوع الأول من شهر يوليو تعد الأفضل مقارنة بالفترة نفسها من الشهر الماضي، حيث تم تسجيل 4251 إصابة خلال الأسبوع الأول من يونيو الماضي، و3874 حالة شفاء. وبلغ متوسط الشفاء اليومي 553 حالة، مقابل 607 حالات إصابة، ما يعكس تحسن النسب مع نهاية الشهر، شريطة الالتزام المجتمعي بالإجراءات الاحترازية، والمحافظة على مسافات التباعد الجسدي، والابتعاد عن التجمعات.

تقييم مستمر للحالة

أكدت المتحدث الرسمي باسم حكومة الإمارات، الدكتورة آمنة الشامسي، تقييم الأوضاع الصحية محلياً وعالمياً باستمرار لتحديد الإجراءات اللازم اتباعها خلال المرحلة المقبلة، ما يستلزم أن يصاحب ذلك حرص من الجميع على اتباع الإجراءات والتعليمات بشكل تام، وحذرت من تهاون البعض في الالتزام بالإجراءات.

وقالت إن «التزام أفراد المجتمع ضروري ولا غنى عنه في الفترة الحالية، خصوصاً مع فتح مختلف الأنشطة الاقتصادية وعودة الأعمال، وهي مرحلة محورية وفاصلة في المسيرة الطويلة التي بذلت خلالها مؤسسات الدولة جهوداً متواصلة»، مشيرة إلى أن «السلوكيات المخالفة تعرّض صاحبها للمساءلة القانونية، خصوصاً السلوكيات الأكثر خطورة التي يتعرض فيها الفرد والمحيطون به لخطر الإصابة بالفيروس».

وأضافت: «لايزال أمامنا خطوات مهمة وإجراءات قد تستجد في قادم الأيام بحسب الظروف والوضع الصحي، فلنحرص على سلامة أنفسنا وأسرنا وكبار السن، وأصحاب الأمراض المزمنة، وعدم تعريضهم لخطر الإصابة، وذلك عبر التواصل معهم بحذر ومراعاة الاحتياطات لحمايتهم»، مشددة على أنه «من الضروري أن يتحلى الجميع بالمسؤولية في الأماكن العامة».


562

حالة متوسط الإصابة مقابل 592 حالة شفاء.. يومياً.

1.02 %

نسبة حالات الإصابة المؤكدة من إجمالي الفحوص.

- الأسبوع الأول من الشهر الجاري شهد إجراء 382 ألف فحص «كورونا».

- متوسط الإصابات شهد ارتفاعاً في الأسبوع الأول من يوليو عن متوسط يونيو.

طباعة