أعادت تصميم الغرف تماشياً مع «التباعد الاجتماعي»

منشآت «صحة» تطبّق إجراءات احترازية إضافية

بدأت شركة أبوظبي للخدمات الصحية «صحة»، بتطبيق تدابير وإجراءات إضافية لضمان سلامة المرضى في مختلف المنشآت الصحية التابعة لها، لضمان أعلى معايير السلامة والحماية عند زيارة المنشآت.

واعتمدت «صحة» إجراءات صارمة لحماية المرضى والموظفين، شملت أعمال التطهير والتعقيم عند الدخول إلى المنشآت، إضافة إلى فحص درجة الحرارة عند المداخل ووضع حواجز زجاجية بين موظفي الاستقبال والمرضى، وإعادة تصميم الغرف تماشياً مع إرشادات التباعد الاجتماعي، فضلاً عن إغلاق جميع غرف الصلاة. كما باشرت «صحة» بإعادة جدولة المواعيد لتفادي الازدحام في أماكن الانتظار.

وستخضع جميع مرافق «صحة» للتنظيف على مدار الساعة مع تطهير المناطق المشتركة، مثل غرف الانتظار ودورات المياه ومقابض الأبواب ومفاتيح الإضاءة.

وقال نائب الرئيس التنفيذي لشركة «صحة»، راشد سيف القبيسي، إن المنشآت التابعة لـ«صحة» ستتضمن أجنحة وممرات ونقاط دخول معزولة ومحددة بوضوح لأفراد المجتمع الذين يعانون أعراض «كوفيد-19»، أو أوضحت نتائج الفحص أنهم مصابون بالفيروس، وللموظفين الذين يوفرون الرعاية للمرضى المصابين بالفيروس. وسيخضع طواقم العمل بالمستشفيات لفحص «كوفيد-19» بشكل منتظم. وأضاف أن «صحة» ستواصل تقديم الخدمات الجديدة التي تم إطلاقها خلال الأشهر القليلة الماضية لتقليص عدد الزيارات غير الضرورية إلى المستشفيات، وتشمل زيارات الرعاية المنزلية للمرضى الأكثر عرضة للإصابة بالفيروس، وتوصيل أدوية الوصفات الطبية إلى المنازل، والاستشارات الطبية عن بُعد ومراكز الاستشارة السريعة من السيارات لخدمات محددة، مثل التطعيمات الطبية للرُضّع. وستواصل مستشفيات العين والمفرق والرحبة دورها كمنشآت مخصّصة حصراً لعلاج المصابين بالفيروس والحجر الصحي.

للإطلاع على التدابير وإجراءات إضافية لضمان سلامة المرضى، يرجى الضغط على هذا الرابط.

طباعة