وقف التأشيرات وتعليق الرحلات الجوية مع 4 دول وتأجيل إقامة الفعاليات

    الإمارات ترفع سقف الإجراءات الاحترازية لمواجهة «كورونا»

    قرار الوقف المؤقت للتأشيرات يأتي لتفعيل آلية للفحص الطبي في بلدان المغادرة. أرشيفية

    رفعت دولة الإمارات العربية المتحدة من إجراءاتها الوقائية والاحترازية لمواجهة فيروس كورونا المستجد (كوفيد- 19)، تجاوباً مع رفع مستوى الفيروس من قبل منظمة الصحة العالمية، واعتباره «وباءً»، إذ أعلنت الدولة أمس وقفا مؤقتا لإصدار التأشيرات كافة، وتعليق جميع الرحلات الجوية القادمة والمغادرة إلى كل من لبنان وتركيا وسورية والعراق، وإغلاق عدد من المراكز الثقافية، وتأجيل جميع الفعاليات المقررة لشهر مارس الجاري في دبي، حتى نهاية الشهر الجاري.

    وتفصيلاً، قرّرت دولة الإمارات العربية المتحدة «وقفاً مؤقتاً» لإصدار التأشيرات كافة، ابتداءً من 17 مارس الجاري، باستثناء حملة الجوازات الدبلوماسية.

    وأوضحت الهيئة الاتحادية للهوية والجنسية في بيان لها أمس، أن ذلك يأتي في إطار الإجراءات الوقائية والاحترازية التي تتخذها الدولة تجاوباً مع رفع مستوى فيروس كورونا المستجد (كوفيد- 19) من قبل منظمة الصحة العالمية واعتباره «وباءً»، ما يجعل السفر في هذه المرحلة على درجة عالية من الخطورة.

    ولا يسري ذلك على الأشخاص الذين صدرت لهم تأشيرات قبل تاريخ سريان نفاذ هذا القرار.

    وأشارت إلى أن قرار الوقف المؤقت للتأشيرات يأتي حتى يتم تفعيل آلية للفحص الطبي في بلدان المغادرة كإجراء إضافي، نظراً لما تشهده دول العالم على صعيد مواجهة فيروس كورونا المستجد من إجراءات احترازية ووقائية تستهدف المصلحة العامة لجميع الدول على حد سواء، وما يمثله السفر بين البلدان في هذه المرحلة من خطورة عليها.

    وأكدت «الهيئة الاتحادية للهوية والجنسية» في ختام بيانها، أن هذا القرار ينبع من روح المسؤولية التي تتحلى بها دولة الإمارات، وضمن جهودها لمكافحة هذا الفيروس حول العالم، وتضامناً منها مع دول العالم لعبور هذه الأزمة بسلام.

    وفي إطار رفع مستوى الإجراءات الاحترازية التي اتخذتها الدولة، أعلنت الهيئة العامة للطيران المدني تعليق جميع الرحلات الجوية القادمة والمغادرة إلى كل من لبنان وتركيا وسورية والعراق، اعتباراً من 17 مارس 2020 وحتى إشعار آخر.

    وقالت الهيئة في بيان أصدرته أمس، إن «قرار تعليق الرحلات جاء بعد دراسة وتقييم الوضع العالمي وانتشاره على معظم دول العالم ومن ضمنها إيطاليا، حيث إن هناك تنسيقاً وتعاوناً مستمراً مع الجهات المعنية كافة داخل الدولة وخارجها، لمراقبة تطورات الأوضاع للمحافظة على أمن وسلامة الطيران المدني».

    وتتابع الجهات المعنية تحت مظلة الهيئة الوطنية للطوارئ والأزمات، الأوضاع العالمية لاتخاذ أفضل القرارات المناسبة التي تضمن استمرارية منظومة العمل داخل الدولة، وتقلل من نسبة المخاطر في انتشار المرض.

    وأهابت الهيئة للطيران المدني بجميع المسافرين المتأثرين بالقرار ضرورة المتابعة والتواصل مع شركات الطيران المرتبطين معها لتعديل وجدولة رحلاتهم، وضمان عودتهم سالمين إلى وجهاتهم النهائية، دون أي تأخير أو التزامات أخرى.

    إلى ذلك، وجهت دائرة السياحة والترويج التجاري في دبي بتأجيل جميع الفعاليات المقررة لشهر مارس الجاري، وذلك حتى نهاية الشهر، بما في ذلك أنشطة الوجهات الترفيهية كافة.

    كما وجهت الدائرة المنشآت الفندقية وقاعات الأفراح في الإمارة بمنع إقامة حفلات الأعراس، اعتباراً من الأحد 15 مارس الجاري وحتى نهاية الشهر، وسيتم التفتيش على جميع المرافق للتحقق من الالتزام الكامل.

    وفي السياق ذاته قرّرت دائرة الثقافة والسياحة في أبوظبي إغلاق عدد من المراكز الثقافية في الإمارة مؤقتاً، حتى 31 مارس 2020، بما في ذلك؛ متحف اللوفر أبوظبي، منارة السعديات، قصر الحصن، المجمّع الثقافي، متحف قصر العين، واحة العين، قلعة الجاهلي، وقصر المويجعي. فيما تواصل المراكز الثقافية الأخرى عملها، بما فيها؛ بيت العود، بيركلي أبوظبي، مركز القطارة للفنون، والتي تقدم دروساً متنوعة في الفن، مع اتباع التعليمات الصارمة للصحة والسلامة. وأشارت إلى أنه سيتم إبلاغ الجمهور فور عودة المواقع الثقافية إلى عملها الطبيعي.

    ووجهت دائرة التنمية الاقتصادية في أبوظبي جميع أصحاب صالات السينما في الإمارة بوقف نشاطها بشكل مؤقت وحتى نهاية شهر مارس الجاري.

    وأوضحت في تعميم أصدرته، حصلت «الإمارات اليوم» على نسخة منه، أن التعميم يأتي في إطار الإجراءات الوقائية للوقاية من فيروس كورونا المستجد كوفيد 19.

    ولفتت إلى أن هذا التعميم يسري بشكل عاجل وفوري، مشيرة إلى أنه سيتم تفتيش دور السينما ومرافقها من جانب مفتشي الدائرة للتحقق من الالتزام بالتعميم.

    وطالبت الدائرة بالتزام جميع أصحاب دور السينما بالقرار، تفادياً للإجراءات القانونية التي ستتخذ بشأن المخالفين.


    القرارات تتجاوب مع رفع «الصحة العالمية» فيروس كورونا إلى مستوى «وباء».

    الجهات المعنية تتابع الأوضاع العالمية لاتخاذ أفضل القرارات لتقليل نسبة مخاطر انتشار المرض.

    طباعة