موظفان في «إسعاف دبي» يبتكران جهاز إنقاذ لذوي الأوزان الثقيلة

    زيد «يسار» وزميله أحمد أثناء إجراء تجارب على الجهاز الجديد. تصوير: يوسف الهرمودي

    ابتكر موظفان في مؤسسة دبي لخدمات الإسعاف جهازاً للإنعاش القلبي الرئوي، للمرضى ذوي الأحجام الكبيرة والأوزان الثقيلة، ما يسهم في إنقاذ حياة كثيرين ممن يصابون بسكتات قلبية.

    وقال رئيس شعبة الإسعاف البحري، زيد المعمري، وفني الطب الطارئ في المؤسسة، أحمد متعب: «إنهما ابتكرا جهاز الإنعاش القلبي الرئوي لذوي الأحجام والأوزان الكبيرة، لحاجة هذه الفئة إلى معاملة خاصة، وجهد كبير لإنقاذ حياتهم في حال تعرّضهم لتوقف القلب المفاجئ أو انقطاع التنفس».

    وقال متعب لـ«الإمارات اليوم»: «إن فريق المسعفين كان يواجه عقبات ومشكلات كثيرة في التعامل مع ذوي الأجسام الكبيرة، وفق الإمكانات المتاحة، ما دفعنا إلى التفكير في جهاز يناسب هذه الفئة».

    وأوضح: «الجهاز قليل الكلفة، وسهل الاستخدام، وفعال في تنفيذ خطوات الإنعاش القلبي الرئوي، إذ يقوم المسعف بعملية الضغط على الصدر بعد تحديد درجة العمق المطلوبة، حسب حجم المريض، بطريقة شبه آلية، وبجهد أقل بكثير من الطريقة الاعتيادية»، مشيراً إلى أن «الجهاز يضمن الاستمرارية في عملية الإنعاش أثناء نقل المريض إلى المستشفى وتسليمه للطبيب».

    ولفت إلى أن «الجهاز أثبت نجاحه وفاعليته في إجراء الإنعاش السريع، والحفاظ على سلامة المريض، وإعادة وعيه ونبض القلب بطريقة سهلة».


    - عقبات واجهت مسعفين دفعت إلى ابتكار الجهاز.

     

    طباعة