«الصحة» تنفذ مشروعاً متكاملاً لدعم مرضى الاكتئاب

    نظام «Opiod» يساعد المستخدم على التصرف قبل حدوث ضرر للمريض. من المصدر

    كشفت وزارة الصحة ووقاية المجتمع عن بدء تنفيذها مشروع تمكين مرضى الاضطراب الاكتئابي الشديد، والاكتئاب المقاوم للعلاج، وإشراكهم في خطة العلاج، ويستند المشروع إلى تقنية الحوسبة السحابية، إضافة إلى نظام تنبؤ لحماية المرضى.

    ويهدف المشروع الذي عرضته الوزارة على منصتها المشاركة في معرض ومؤتمر الصحة العربي، المقام في مركز دبي التجاري العالمي خلال الفترة من 27 إلى 30 يناير الجاري، إلى دعم المرضى، وإشراكهم في عملية علاجهم من خلال تقديمه تقييمات ذاتية يومية لهم، واستبيانات سريرية دورية، إضافة إلى جمعه بيانات آنية عن أنماط النشاط البدني للمريض وحركته ونومه ونبض قلبه، وغير ذلك من خلال الهاتف الذكي للمريض والأدوات الموصولة به التي يرتديها المريض.

    وأكد الوكيل المساعد لقطاع المستشفيات في الوزارة، الدكتور يوسف محمد السركال، أن التقنيات الذكية القائمة على الأنظمة التنبؤية تؤدي دوراً متصاعداً في تقديم أحدث الخدمات النفسية لمرضى الاكتئاب، ويأتي مشروع (On My Way) في إطار خطط وبرامج الوزارة لتأهيل ودعم المرضى النفسيين ودمجهم في المجتمع، تنفيذاً لمستهدفات السياسة الوطنية لتعزيز الصحة النفسية في الدولة، لضمان حقوق الأفراد الذين يعانون الأمراض النفسية، وتعزيز برامج الوقاية والاكتشاف المبكر للاضطرابات النفسية.

    وأعلنت الوزارة أيضاً عن عزمها إطلاق أكبر برنامج وطني يستهدف دمج الصحة النفسية في كل مراكز الرعاية الصحية الأولية في دولة الإمارات.

    ويتضمن البرنامج تقديم خدمات الصحة النفسية المجتمعية للتقليل من مخاطر الانتكاس والتمكين الاجتماعي والنفسي والمهني للمريض النفسي، والتعامل مع اضطرابات الصحة النفسية في مراكز الرعاية الصحية الأولية، إضافة إلى توفير وحدات متخصصة للطب النفسي، للتعامل مع الحالات الحادة في جميع المستشفيات العامة.

    وقالت مدير إدارة مراكز الرعاية الصحية الأولية في الوزارة، الدكتورة عائشة سهيل، إن «البرنامج يهدف إلى توفير خدمة الصحة النفسية في جميع مراكز الرعاية الصحية الأولية في الدولة، وتقديم خدمات الصحة النفسية المجتمعية، وتأهيل الكوادر البشرية في مجال الصحة النفسية، وتعزيز برامج الوقاية والاكتشاف المبكر للاضطرابات النفسية».

    سوار إلكتروني

    كشفت وزارة الصحة ووقاية المجتمع أنها تعتزم تطبيق تقنية إلكترونية ذكية في مستشفى صقر، تعمل على ربط السوار الإلكتروني في معصم المريض مع أجهزة الهاتف الذكي لحماية المرضى، في حال توقع حدوث أية مضاعفات، مثل عدم القدرة على التنفس، أو ارتفاع الضغط، وإرسال البيانات والتنبيهات إلى الطبيب المعالج وأسرة المريض، بالتعاون مع شركة ماسيمو، في حال تم وصف أدوية ذات طبيعة مخدرة لعلاج الألم، حسب الحالة الصحية.

    ويهدف نظام «Opiod» الذكي، الذي كشفت عنه الوزارة، إلى مساعدة المريض وشبكة الدعم الخاصة به على التصرف قبل حدوث إصابة خطرة أو ضرر له.

    أهداف البرنامج

    يهدف برنامج دمج الصحة النفسية إلى منع ومكافحة أكثر الأمراض النفسية انتشاراً، مثل الاكتئاب والقلق، من خلال تبني أنماط الحياة الصحية، وتوفير التشخيص المبكر والعلاج المناسب، وتقديم خدمات الأمراض النفسية، وتعزيز الوعي في المجتمع عن اضطرابات الصحة النفسية، إضافة إلى تحسين مهارات الأخصائيين النفسيين في التعامل، والكشف عن الأمراض النفسية.

    طباعة