«الصحة» تحذّر من استخدامها دون وصفة طبية.. ومستشفيات تستقبل ضحاياها

«الموت المفاجئ» يهدد مستخدمي المنشطات الجنسية بعشوائية

مستشفيات تستقبل حالات تعرضت لمشكلات صحية نتيجة تناول منشطات دون استشارة طبيب. أرشيفية

تستقبل مستشفيات حكومية مرضى تعرضوا لأزمات صحية نتيجة استخدام منشطات جنسية، دون وصفة طبية، فيما حذّرت وزارة الصحة ووقاية المجتمع من استخدام أية عقاقير طبية قبل استشارة الأطباء، وطلب العناية الطبية الفورية عند حدوث أعراض قلبية أو تنفسية أو نفسية نتيجة استخدام هذه المقويات، التي قد تؤدي إلى موت مفاجئ.

وحذّرت مديرة إدارة الدواء في وزارة الصحة ووقاية المجتمع، الدكتورة رقية البستكي، من الاستخدام العشوائي للمنشطات الجنسية، سواء كانت على شكل أدوية أو مكملات غذائية أو أي شكل آخر، مشيرة إلى أنها قد تؤدي إلى الإصابة بأمراض قلبية وتنفسية ونفسية، وفي بعض الحالات قد تسبب الموت المفاجئ، نتيجة السكتة القلبية أو الدماغية.

وأوضحت أن مستشفيات الوزارة استقبلت مرضى تعرضوا لمشكلات صحية نتيجة الاستخدام الخاطئ والعشوائي لهذه المنشطات، ووصلوا إلى المستشفيات في حاجة ماسة لتلقي العناية الطبية الفورية.

ولفتت إلى وجود أنواع كثيرة من المنتجات تباع في الأسواق، وخارج الصيدليات، تحتوي على منشطات جنسية غير معلنة، وتستخدم مكملات غذائية وعشبية، وعندما تكتشف الوزارة احتواءها على مواد دوائية تعمم على البلديات بضرورة سحبها من الأسواق، وتحذّر منها في وسائل الإعلام كافة.

وذكرت البستكي أن معظم مستخدمي هذه الأنواع من المنشطات من فئة كبار السن، بهدف التخفيف من أعراض الشيخوخة، لافتة إلى أن الوزارة تنصح الشباب صغار السن، المقبلين على الزواج، بعدم استخدام أي منتج يحتوي على ادعاء طبي غير مسجل لديها، وذلك لعدم التأكد من سلامتها.

وطالبت وزارة الصحة ووقاية المجتمع بعدم استخدام هرمون «التستوستيرون» على نطاق واسع في محاولات لتخفيف أعراض الشيخوخة لدى الرجال، وشددت على ممارسي الرعاية الصحية عدم صرف أدوية «التستوستيرون» للرجال الذين يعانون انخفاضاً في مستوياته، بسبب بعض الحالات الطبية، إلا بعد التأكد من خلال الاختبارات المعملية.

وتابعت أنه «يجب على ممارسي الرعاية الصحية جعل المرضى مدركين لخطر زيادة احتمال الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية عند اتخاذ قرار بشأن بدء أو متابعة مريض في علاج (التستوستيرون)، كما يجب على المرضى الذين يستخدمون الأدوية التي تحتوي على هذا الهرمون، التماس العناية الطبية على الفور في حالة وجود أعراض أزمة قلبية أو سكتة دماغية، مثل ألم في الصدر، وضيق في التنفس، أو صعوبة في التنفس، وضعف في جزء واحد أو جانب واحد من الجسم، أو اضطراب في النطق».

وأضافت أنه يجب أن يتلقى الأشخاص الذين يعانون أمراض القلب أو الاضطرابات النفسية إشرافاً طبياً قريباً عند استخدامها، لأنها يمكن أن تؤدي إلى سوء بعض الحالات، مثل الاكتئاب، وتشمل الآثار الجانبية الشائعة التعب، والنعاس، والاكتئاب، وانسداد الأنف، وضيق التنفس، كما لا ينبغي أن تستخدم الأطفال دواء Rauwolfia، أو النساء الحوامل أو المرضعات.

علاج الضعف الجنسي

حذّرت وزارة الصحة ووقاية المجتمع، أخيراً، في تعميم رسمي لها، من استخدام مكملات غذائية ثبت احتواؤها على مواد دوائية تصرف لعلاج الضعف الجنسي لدى الرجال، تهدد حياة مستخدميها، منها المنتج المعروف باسم Bluefusion Capsules، المستخدم مكملاً غذائياً، لاحتوائه على مواد دوائية تصرف بوصفة طبية لعلاج الضعف الجنسي لدى الرجال، والتي قد تتسبب في حدوث انخفاض حاد في ضغط الدم، قد يصل إلى مستويات خطرة تهدد حياة المصابين بأمراض القلب والسكري، وارتفاع نسبة الدهون في الدم.

مواد دوائية غير معلنة

أفادت وزارة الصحة ووقاية المجتمع بوجود منشطات جنسية تستخدم كمستحضرات عشبية ومقويات، إلا أن معظمها تحتوي على مواد دوائية غير معلن عنها، مثل مادة (Teldenafil Sildenafil)، التي قد تسبب انخفاضاً في ضغط الدم قد يصل إلى مستوى خطر، ويمكن أن تشكل خطراً على المرضى المصابين بأمراض القلب أو السكري أو ارتفاع في نسبة الدهون، خصوصاً الذين يتناولون أدوية تحتوي على النيترات.

وذكرت أن هناك مواد منشطة جنسية أخرى، مثل yohimbine، التي قد تتسبب في حدوث أعراض جانبية خطرة، تشمل ارتفاعاً في ضغط الدم ومعدل ضربات القلب، والقلق، والدوخة، والصداع، والغثيان، واضطرابات في النوم، كما يمكن أن تشكل خطراً كبيراً على المرضى الذين يعانون ارتفاع ضغط الدم أو أمراض القلب أو الكلى أو الكبد، مؤكدة أنه لا ينبغي أن تستخدم من قبل الأطفال، أو النساء الحوامل أو المرضعات.

طباعة