تهدف إلى جذب المواطنين لمهنة الإسعاف وترسيخ المسؤولية المجتمعية

«إسعاف دبي» تطوّر خدماتها بـ 20 مبادرة مبتكرة

جلسة العصف الذهني هدفت إلى دعم التوجه الاستراتيجي للمؤسسة. من المصدر

أفادت مؤسسة دبي لخدمات الإسعاف بأنها أعدت 20 مبادرة نوعية لتطوير خدمات الإسعاف بالإمارة. جاء ذلك خلال جلسة عصف ذهني لموظفي المؤسسة، عقدت أخيراً، بهدف تطوير الأداء والارتقاء بالخدمات وتحقيق الإيجابية والسعادة.

وقال رئيس قسم الاتصال والعلاقات العامة في المؤسسة، الدكتور سيف درويش، إن جلسة العصف الذهني التي نفذتها المؤسسة في المخيم الشتوي، خرجت بـ20 مبادرة تمثل وتدعم التوجه الاستراتيجي للمؤسسة، أبرزها تعزيز التوعية الإسعافية، من خلال مبادرة «مجالس إسعافية»، التي تسعى إلى توصيل الرسالة الإسعافية لرواد المجالس في المجتمع الإماراتي، خصوصاً كبار المواطنين.

وأشار إلى أن المؤسسة وضعت أيضاً مبادرات تحقق توجهها الاستراتيجي الخاص بتطوير الموارد البشرية منها مبادرة «#مسعفكم_إماراتي»، التي تروج لمهنة المسعف كمهنة جاذبة للشباب والفتيات الإماراتيين، كذلك مبادرة برنامج تجربتي التلفزيوني الذي يتناول تجارب المسعفين الميدانية بشكل جاذب وعصري، ومبادرة الشخصيات الكرتونية التسويقية.

وأضاف أن مبادرة الشخصيات الكرتونية تتمثل في شخصيتي ركاض ودبي وهما يمثلان المسعف والمسعفة الإماراتيين، بما يعني تسويق المهنة ودعوة المواطنين للالتحاق بهما.

ولفت درويش إلى أن من أبرز ما انتهي إليه العصف الذهني ضرورة العمل على خلق علاقات فعالة مع الشركاء، من خلال ثلاث مبادرات منها مبادرة مشاهير في خدمة الوطن.

وأضاف أن المؤسسة أعدت خمس مبادرات لترسيخ المسؤولية المجتمعية، وهي مبادرة بلا ورق، حيث سيتم تحويل كل المعاملات الورقية إلى إلكترونية وخدمات ذكية تماشياً مع استراتيجية دبي للمعاملات اللاورقية، إضافة إلى مبادرات عام التسامح، وبرنامج كبار المواطنين، وأخيراً ترسيخ الإيجابية والسعادة بإطلاق مبادرتي سعداء معاً و«طلعتنا»، وهما من المبادرات الترفيهية لخلق روح الأداء الأسرية وتقريب وجهات النظر والعمل في بيئة إبداعية.

وذكر أنه من بين المبادرات التي تم اعتمادها أيضاً منتدى الإعلام الإسعافي، وهو أول منتدى من نوعه في العالم سيشارك فيه متحدثون محليون وعرب، بالإضافة إلى بعض الشخصيات العالمية المتخصصة في هذا المجال وسيركز على محاور عدة، وهي «خدمات الإسعاف في الإمارات، الإعلام التقليدي في مقابل قنوات التواصل الاجتماعي، تحديات الإعلام الإسعافي، صورة الإسعاف في الإعلام الإماراتي، الإعلام الإسعافي في قنوات التواصل، تسويق المبادرات الإسعافية، والإعلام والإسعاف في الكوارث والأزمات».

وناقش المجتمعون المستجدات على الساحة الإعلامية والأهداف التي تسعى المؤسسة إلى تحقيقها إعلامياً، في ضوء المعطيات الواعية للواقع الفعلي والموارد التقنية والبشرية والإدارية والوضع الحالي للقنوات التسويقية ومؤشرات الأداء والقوى التنافسية. وكان العصف الذهني مركزاً على إطلاق برامج مبتكرة تركز على التوعية المجتمعية وتطوير أداء الموارد البشرية لتمثيل المؤسسة بطريقة مشرفة، خصوصاً بالنسبة للمسعف المواطن ومحاولة خلق علاقات فعالة مع الشركاء خصوصاً الاستراتيجيين.

4 استراتيجيات تسويقية

شهدت جلسات العصف الذهني لمؤسسة دبي لخدمات الإسعاف، استعراض التوجهات الاستراتيجية التسويقية باستخدام منهجية بورتر التي تناولت المنافسة بين المؤسسات الحكومية في دبي والمقارنة المعيارية مع الدوائر الحكومية الأخرى، ومقدمي الخدمات الإسعافية في إمارات أخرى، والموردين والعملاء واحتمالية دخول مقدم جديد للخدمة، حيث تم تقييم هذه القوى ومن ثم تحليل أثرها في البيئة التسويقية والمؤسسة.

وكذلك تقييم العوامل السياسية والاقتصادية والاجتماعية والتقنية والقانونية والبيئية باستخدام مصفوفة بيستل العالمية، ثم تم التطرق إلى مصادر الضعف والقوة والفرص والتهديدات باستخدام نموذج سوات، وبعد ذلك تم تحديد أربع استراتيجيات تسويقية للمؤسسة.

طباعة