يتيح فرص عمل مباشرة بعد التخرج

الإسعاف الوطني يفتح التسجيل في «المسعفين الإماراتيين»

«المسعفين الإماراتيين» يعزّز خطط الحكومة في التوطين. من المصدر

أعلن الإسعاف الوطني فتح باب التسجيل في برنامج إعداد وتأهيل المسعفين الإماراتيين في دورته السنوية الثالثة، والبدء باستقبال طلبات التقديم للبرنامج المقدم، بالتعاون مع جامعة الشارقة، من اليوم حتى 14 من أبريل المقبل، وذلك بعد نجاح دورتيه الأولى التي اختتمت في يونيو الماضي، والثانية التي ستختتم في يونيو المقبل، بمشاركة 26 طالباً وطالبة، فور استكمالهم المرحلة الأخيرة القائمة على التدريب العملي ومناوبات العمل الميداني مع طواقم الإسعاف الوطني.

ويسعى البرنامج المعتمد من دائرة الصحة في أبوظبي، إلى الإسهام في تعزيز خطط حكومة الإمارات في التوطين، عبر تأهيل كوادر إماراتية، من خلال إكسابهم المعرفة والكفاءة المهنية، وإعدادهم للعمل في القطاعات الحيوية بشكل يعزز من منظومة الخدمات الإسعافية في الدولة، وسيؤهل الطلبة الملتحقون بالبرنامج للحصول على دبلوم فني طوارئ إسعاف، وفرصة العمل مباشرة مع الإسعاف الوطني، بعد إتمامهم البرنامج.

وتنطلق الدورة الجديدة في سبتمبر المقبل، وتستمر لمدة العام الأكاديمي 2019-2020 في كلية الطب ـ مركز التدريب الإكلينيكي والجراحي ـ بجامعة الشارقة.

وأكد الرئيس التنفيذي للإسعاف الوطني، أحمد صالح الهاجري، أهمية إدماج الكوادر الإماراتية ضمن طواقم الإسعاف الوطني، لافتاً إلى الإسهام النوعي الذي تضيفه الكفاءات الإماراتية لقطاع حيوي مثل الإسعاف.

وأوضح أن الدورة الجديدة تأتي في إطار رؤية الإسعاف الوطني، لتسخير كل الإمكانات، وبناء البرامج المستدامة لإعداد كفاءات إماراتية مؤهلة، تعزز من منظومة الخدمات الإسعافية في الدولة، وبالتوافق مع توجيهات القيادة بتوفير كل المقومات والبرامج، لتمكين وإعداد شباب الوطن للعمل ضمن المجالات الحيوية والاستراتيجية بالدولة.

ودعا الهاجري شباب الوطن إلى التسجيل في البرنامج، والانضمام إلى كوادر الإسعاف الوطني في خدمة المجتمع، وإحداث الفرق بشكل يومي، وترجمة ما يدعو إليه «عام التسامح»، من مد يد العون والمساعدة للآخرين التي هي قيمة متأصلة في المجتمع الإماراتي، متطلعاً إلى استقبال أعداد أكبر من المنتسبين للبرنامج في دفعته الثالثة.

ويتم قبول الطلبة للانضمام في البرنامج وفقاً لمجموعة من المعايير، تشمل أن يكون المتقدم مواطناً وحاصلاً على شهادة الثانوية العامة أو ما يعادلها كحد أدنى، وأن يكون عمره ما بين 18 و35 عاماً.

من جانبه، أكّد نائب مدير جامعة الشارقة لشؤون الكليات الطبية والعلوم الصحية عميد كلية الطب، الدكتور قتيبة حميد، التزام الجامعة بدعم هذا البرنامج، الذي حقق نجاحاً ملحوظاً بتخريجه كوادر إسعافية إماراتية مؤهلة وجاهزة للعمل في الميدان وخدمة المجتمع، بما يلبي احتياجات القطاع الإسعافي المحلي، مؤكداً أهمية تضافر مختلف الجهود لتحقيق نظام متكامل للرعاية الصحية بمستوى عالمي.

طباعة