زار معرض «الصحة العربي».. وأطلق «البرنامج الوطني للتبرّع بالأعضاء»

محمد بن راشد: الإنسان أساس التنمية ومحورها ويجب أن يكون معافى سليماً دائماً

صورة

أكّد صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، اهتمام دولة الإمارات، قيادة وحكومة، بتوفير جميع الوسائل والإمكانات المتطورة في قطاع الرعاية الصحية من أجل إسعاد المواطن وحمايته من الأمراض، خصوصاً الخطيرة منها، لأن الإنسان، كما قال سموّه، هو أساس التنمية ومحورها الرئيس، وعليه يجب أن يكون معافى سليماً في كل زمان ومكان، كي يتمكن من أداء مسؤولياته الوطنية والعملية، والإسهام بفاعلية وبكفاءة عالية في مسيرة التنمية والتطوير في بلادنا.

جاء ذلك خلال زيارة سموّه، أمس، معرض الصحة العربي في نسخته الـ44، الذي يستضيفه مركز دبي التجاري العالمي على مدى أربعة أيام، أطلق خلالها مبادرة البرنامج الوطني للتبرع بالأعضاء لوزارة الصحة ووقاية المجتمع. ورحّب سموّه بجميع العارضين والزوار والمستثمرين الذين يفدون إلى دولتنا، ما يعكس ثقتهم بمؤسساتنا وقوانيننا التي تخدم وتحمي المستثمر، وتوفر له البيئة الحاضنة والآمنة والمجدية اقتصادياً.

وتجوّل سموّه في أرجاء المعرض الذي تشارك فيه شركات عالمية كبرى متخصصة في قطاع الرعاية الصحية بكل جوانبها من معدات وأجهزة طبية وعلاجية وأدوية، وأخرى لتجهيز المستشفيات وإدارتها وتشغيلها بالاعتماد الكلي على الذكاء الاصطناعي الذي اتجهت الشركات المتخصصة في هذا المجال إلى توظيفه في الصناعات الطبية على مستوى العالم.

وبدأ صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، جولته في قاعة زعبيل التي تضم نخبة من الشركات العالمية التي تعرض أحدث منتجاتها من أجهزة ومعدات تتواكب ومتطلبات الرعاية الصحية حول العالم.

وكانت المحطة الأولى في جولة سموّه جناح شركة «سيمنس» الألمانية العالمية التي تشارك في المعرض بجهاز يسمى بالتوأم الرقمي (ديجيتال توينز) الخاص بالعمليات الجراحية التي تجرى في المستشفيات، وأهم خصائص هذا الجهاز التعريف بحالة المريض وسجله الصحي وتهيئته قبل دخول العملية، حيث إن الطبيب المعالج يكون على اطلاع كامل بحالة المريض وخطوات إجراء العملية.

ثم توقّف سموّه عند جناح مستشفى الدكتور سليمان حبيب، واستمع سموّه من حبيب إلى حجم ونوع استثماراته في دولة الإمارات، خصوصاً في دبي، والتسهيلات التي يحظى بها من قبل جميع الجهات المتخصصة التي تعمل بديناميكية عالية ومسؤولية وطنية من أجل إزاحة أية عراقيل أو صعوبات، إذا وجدت، للتسهيل على المستثمر.

وفي القاعة «رقم 3» تعرّف صاحب السمو نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، على برامج وزارة الصحة ومبادرتها الجديدة «الممر الصحي الذكي» الذي تنفّذه بالتعاون مع الهيئة الاتحادية للهوية والجنسية والإدارة العامة للإقامة وشؤون الأجانب، من أجل خدمة المسافر وإسعاده، وأطلق سموّه مبادرة البرنامج الوطني للتبرّع بالأعضاء لوزارة الصحة ووقاية المجتمع، ثم توقّف سموّه خلال الجولة عند جناح مصنع «في بي إس» للأدوية، واستمع من القائمين على المصنع إلى شرح مفصل حول عملياته ومنتجاته من الأدوية والعقاقير الطبية التي يوفرها المصنع في الدولة، وهو صناعة وطنية بالكامل.

ثم زار سموّه جناح هيئة الصحة في دبي، وتعرّف من خلال الشرح الذي قدمه الأطباء والمسؤولون في الهيئة، إلى أهم مبادراتها الجديدة والحلول الذكية ونظام «التوريد الذكي A1»، وهو نظام الذكاء الاصطناعي للعقود والمشتريات، وهو الأول من نوعه في حكومة دبي.

وتعرّف سموّه كذلك إلى المبادرة التابعة لسلطة مدينة دبي الطبية في إطلاق مستشفى دبي للأسنان، كما اطّلع صاحب السمو نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، في ختام جولته، على أول دراجة نارية كهربائية صديقة للبيئة في مؤسسة دبي لخدمات الإسعاف، لاستخدامها في المناطق الشديدة الازدحام، وكذلك اطّلع سموّه على مبادرة «من دبي إلى العالم»، وتختص بتصنيع المواد الأولية للإسعاف، بالتعاون بين المؤسسة وشركة «لم تر».


أكبر المعارض الصحية والطبية على مستوى العالم

حرص صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، على زيارة المعرض الذي يُعد ثاني أكبر المعارض الصحية والطبية على مستوى العالم، والتقى سموّه، خلال جولته، العديد من المشاركين الذين يمثلون أكثر من 4000 شركة وجهة ممّا يزيد على 60 دولة، بما فيها الإمارات. وأعرب سموّه عن سعادته بهذا التجمع العالمي الذي يعكس مدى اهتمام دول العالم والشركات التابعة لها في القطاعين العام والخاص بأهمية المعرض، لعرض وتسويق منتجاتها ومبتكراتها من أجهزة ومعدات طبية وصحية توظف لخدمة الإنسان ورعايته الصحية.

بيانات صحية من خلال الهوية

أطلقت وزارة الصحة ووقاية المجتمع بالتزامن مع معرض ومؤتمر الصحة العربي، وبالتنسيق مع الهيئة الاتحادية للهوية والجنسية، مشروع «البيانات الصحية من خلال الهوية الإماراتية»، من خلال تطوير نظام لعرض البيانات الصحية باستخدام بطاقات الهوية، الذي يتيح إمكانية عرض البيانات الصحية لصاحب البطاقة عبر الحاسب الآلي من خلال جهاز القارئ الإلكتروني لبطاقات الهوية، سواء كان داخل الدولة أو في دول مجلس التعاون الخليجي.

نائب رئيس الدولة:

«الإمارات، قيادة وحكومة، مهتمة بتطوير قطاع الرعاية الصحية من أجل إسعاد المواطن وحمايته من الأمراض».

طباعة