لاستشراف مستقبل الرعاية الصحية والارتقاء بجودة الخدمات

«صحة أبوظبي» تطلق مجلسين للشراكة الاستراتيجية والفنية

خلال مؤتمر للإعلان عن تشكيل المجلسين. من المصدر

أعلنت دائرة الصحة في أبوظبي، أمس، عن تشكيل مجلسين للشراكة الاستراتيجية للقطاع الصحي والاستشارات الفنية للرعاية الصحية. ويهدف المجلس الاستشاري إلى تعزيز الشراكات الاستراتيجية بين مزودي الخدمات الصحية الحكومية والخاصة، ويضم في عضويته ممثلين من القطاعين الحكومي والخاص، لخلق منصة لبحث سبل المضي قدماً بالقطاع الصحي في الإمارة ومخرجاته، فيما يهدف «المجلس الفني» إلى توحيد جهود القطاعين الحكومي والخاص لتقديم التوصيات والمشورة الفنية اللازمة لاتخاذ القرارات المناسبة التي ترتقي بأداء منظومة الرعاية الصحية، ورفع مستوى كفاءتها.

وأكد وكيل الدائرة، محمد حمد الهاملي، خلال مؤتمر صحافي، أمس، أن القطاع الصحي شهد خلال السنوات الـ10 الماضية طفرة كبرى لا مثيل لها على مستوى المنطقة، وذلك من حيث الريادة في تقديم الرعاية الصحية المتكاملة والمتميزة بأعلى معايير الجودة، إلى جانب استشراف المستقبل، والعمل من خلال خطط مدروسة للسنوات الـ10 المقبلة، لتلبية كل الاحتياجات الطبية للإمارة.

وأشار إلى أن الدائرة لديها كل الآليات والمعلومات التي تمكنها من توجيه استثمارات القطاع الصحي في الإمارة التوجيه الصحيح، وتسليط الضوء على الفرص الاستثمارية المتاحة، من خلال تحديد التخصصات والمواقع التي تحتاج إلى مزيد من الاستثمارات عبر خطة الطاقة الاستيعابية التي أطلقتها الدائرة.

أمراض القلب والسرطان

أعلنت دائرة الصحة في أبوظبي عن تشكيل أول لجنتين فرعيتين تندرجان تحت مظلة مجلس الاستشاري، هما: لجنة أمراض القلب، ولجنة أمراض السرطان، وتضمان خبراء من ذوي الكفاءة والاختصاص للبت في مجالات المذكورة، ورفع التوصيات إلى المجلس في موضوعات شتى، تتضمن متطلبات الحصول على اعتماد مراكز التميز، والتقنيات الحديثة في علاجات أمراض القلب والسرطان، وتحديد مؤشرات الأداء للارتقاء بجودة الرعاية الصحية المقدمة، وكذلك تقديم المشورة بشأن المعايير المتبعة حول تشخيص هذه الأمراض.

طباعة