«إسعاف دبي» تنقذ طفلاً توقف قلبه إثر اختناق مفاجئ

الفريق الذي أسعف الطفل. من المصدر

نجحت مؤسسة دبي لخدمات الإسعاف في إنقاذ طفل أسترالي، عمره عامان، أشرف على الموت، بعد أن توقف قلبه وفقد الوعي كلياً، إثر إصابته باختناق مفاجئ، ناجم عن إهمال أسرته في علاجه من أنفلونزا حادة. وأوضح رئيس قسم الإسعاف الطارئ في المؤسسة، أحمد عبدالحكيم، أن غرفة العمليات تلقت بلاغاً، يفيد بتعرض الطفل لفقدان الوعي، فتوجه فريق من المسعفين إلى موقع البلاغ، ليكتشفوا أن الطفل فاقد للوعي بشكل كلي، ولا يوجد نبض بقلبه، الأمر الذي شكل خطراً كبيراً على حياته.

وتابع: «سارع المسعفون بعمل الإنعاش القلبي الرئوي للطفل، واستمر العمل إلى أن عاد التنفس والنبض بشكل تدريجي، وتحسنت حالته شيئاً فشيئاً، ومن ثم تم نقله إلى المستشفى، لتلقي بقية العلاج والرعاية الطبية».

وقال «بمجرد وصول الطفل المستشفى تم إجراء الإسعافات المتقدمة اللازمة له، إلى أن تمتع بوعي كامل، وزوده الطبيب بالأكسجين الإضافي احتياطياً، فعادت بشرته إلى اللون الطبيعي وسرت الحيوية في أنحاء جسده، وعاد له الإحساس الطبيعي بمن حوله، وتعرف إلى أسرته».

إلى ذلك، قال رئيس شعبة إسعافات جبل علي، محمد محسن القفلي، إن المؤسسة تحتفظ بنقاط إسعافية في منطقة قريبة من مناطق المارينا، والجي بي آر، وسيتي ووك، والبرشاء، لتكون فرق الإسعاف على أهبة الاستعداد لتلبية أي بلاغ، والإسراع إلى الإنقاذ، ما يقلل زمن الاستجابة.

وأضاف أن المؤسسة أبرمت اتفاقيات تعاون لنقل المرضى مع معظم المستشفيات الخاصة، ما يجعلها جاهزة على الدوام لنقل المريض إلى أقرب عيادة أو مركز صحي أو مستشفى، سواء أكان خاصاً أم حكومياً.

طباعة