يطبقان أفضل الممارسات من ناحية جودة الخدمة السريرية وسلامة المرضى

مستشفيا مسافي والقاسمي للأطفال والولادة يحصلان على الاعتماد الدولي

«الصحة» المساهم الأكبر في بقاء الإمارات الأولى عالمياً بعدد المنشآت الصحية الحاصلة على الاعتماد الدولي. وام

أعلنت وزارة الصحة ووقاية المجتمع عن حصول مستشفى القاسمي للأطفال والنساء والولادة في إمارة الشارقة، ومستشفى مسافي في إمارة الفجيرة على شهادة الاعتماد الصحي الدولي من اللجنة الدولية المشتركة لاعتماد المنشآت الصحية «JCIA»، بعد انتهاء عمليات التحقق عبر لجنة محكمين من تطبيق معايير الاعتماد الدولي، حيث التزم المستشفيان بتطبيق أفضل الممارسات العالمية من ناحية جودة الخدمة السريرية وسلامة المرضى وكفاءة الكوادر الطبية والإدارية وفق أفضل المعايير والبروتوكولات المعتمدة عالمياً.

وبهذا تكون وزارة الصحة ووقاية المجتمع المساهم الأكبر في بقاء دولة الإمارات في المرتبة الأولى عالمياً بعدد المنشآت الصحية الحاصلة على الاعتماد الدولي «JCIA»، التي بلغ عددها أكثر من 200 مؤسسة صحية تسهم الوزارة بما يقارب بـ25 % منها، فيما ينضم كل من مستشفى مسافي ومستشفى القاسمي للأطفال والنساء والولادة إلى عائلة مستشفيات الوزارة المعتمدة عالمياً، خلال ديسمبر الجاري.

وحصل مستشفى مسافي في إمارة الفجيرة على الاعتماد الدولي بنسبة التزام تزيد على 98% في تحقيق جميع المعايير الدولية، حيث بين تقرير اللجنة الدولية المشتركة أن معظم المعايير تم تحقيقها بالكامل دون أية ملاحظات ذات اعتبار، بينما حصل مستشفى القاسمي للنساء والأطفال على نتيجة مبهرة أعرب من خلالها المقيمون عن إعجابهم بالمستشفى الذي وصل إلى هذا المستوى خلال عام واحد من افتتاحه.

وشمل برنامج التقييم لقاءات مباشرة مع الموظفين والمرضى والهيئات الإدارية في المستشفى والفرق المركزية في وزارة الصحة ووقاية المجتمع ذات الصلة. كما قام فريق المحكمين بزيارة جميع الأقسام الطبية والفنية والتمريضية للتأكد من سلامة تطبيق جميع السياسات والإجراءات والبروتوكولات خلال أربعة أيام متواصلة.

وأكد وزير الصحة ووقاية المجتمع عبدالرحمن بن محمد العويس، أهمية هذا الإنجاز لتحسين نتائج المؤشر الوطني المتعلق بنسبة المنشآت الصحية المستوفاة لمعايير الاعتماد الدولي «JCIA» وفق مستهدفات الأجندة الوطنية 2021 وزيادة القدرة التنافسية وتحقيق الاستدامة في الخدمات الصحية، وترسيخاً لاستحقاقها المركز الأول في عدد المنشآت الصحية المعتمدة عالمياً بفضل حرص القيادة على توفير أفضل الإمكانات والموارد لبناء نظام صحي يستند إلى أعلى المعايير العالمية لتكون الإمارات أفضل الدول في جودة الرعاية الصحية وفق مئوية 2071.

ولفت إلى تزامن هذا الإنجاز مع اعتماد صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، للمعايير الوطنية الموحدة للمستشفيات التي تهدف لتحقيق أفضل الممارسات من حيث جودة تقديم الخدمات وسلامة المرضى ومقدمي الرعاية الصحية وتصميم المستشفيات ونظم المعلومات الصحية بما يشمل الأدوية وحقوق المرضى وعائلاتهم والتنوّع اللغوي في الدولة وحقوق أصحاب الهمم وكبار المواطنين من الجنسين، لبناء أنظمة الجودة والسلامة العلاجية والصحية والدوائية وفق المعايير العالمية.

من جانبه، أفاد وكيل وزارة الصحة ووقاية المجتمع الدكتور محمد سليم العلماء، بأن حصول مستشفيي مسافي والقاسمي للأطفال والنساء والولادة على شهادة الاعتماد يعزّز مكتسبات القطاع الصحي ويرسخ الكفاءة التنافسية للمرافق الصحية بالدولة، ويجدد الثقة العالمية بالخدمات الصحية النوعية المتوافرة في الإمارات وفق معايير الاعتماد الدولية، مثنياً على جهود الكوادر القيادية والطبية والفنية وأدائهم المتميز لتحقيق أفضل المعايير العالمية في الخدمات الصحية، موضحاً أن هذا الاستحقاق يحفزنا للمضي قدماً في خططنا الموضوعة لإتمام الاعتماد الصحي لكل منشآتنا الصحية في عام 2021.

وتابع أن برنامج الاعتماد من البرامج الرئيسة التي تضعها الوزارة ضمن أولوياتها، من أجل الارتقاء بجودة الخدمات الصحية لتفوق توقعات المجتمع، وذلك في إطار المتغيرات العالمية في قطاع الرعاية الصحية وتبني الاستراتيجيات الاستباقية والاستمرار في تحسين مؤشرات أداء الكفاءات الطبية، لافتاً إلى أن الوزارة تضم أكبر شبكة عالمية في عدد المؤسسات الصحية المعتمدة ضمن فئة مراكز الرعاية الصحية الأولية، كما أنها تعد الأولى عالمياً بعد حصول مراكز الأسنان التخصصية على الاعتماد الماسي من الاعتماد الكندي.

بدوره، أكد وكيل الوزارة المساعد لقطاع المستشفيات الدكتور يوسف محمد السركال، أن هذا الإنجاز يرسخ المكانة المرموقة والمستوى المتميز الذي وصلت إليه الخدمات الصحية في الوزارة، من خلال مواصلة الجهود لتحقيق الخطة الاستراتيجية الرامية إلى تعزيز ثقافة التميز والجودة المؤسسية لتلبية الاحتياجات الطبية للمجتمع، وصولاً إلى هدف حصول كل المستشفيات والمراكز الصحية على الاعتماد الدولي بحلول2021.

وأشار إلى أن حصول مستشفيي مسافي والقاسمي للأطفال والنساء والولادة على الاعتماد جاء بعد تجاوزهما بنجاح عمليات التدقيق والمراقبة، التي قامت بها اللجنة الدولية المشتركة لاعتماد المؤسسات الصحية على كل الإجراءات والممارسات من النواحي الطبية والفنية والإدارية.

- 200

عدد المنشآت الصحية

الحاصلة على الاعتماد

الدولي تسهم الوزارة

بما يقارب 25% منها.

- مستشفى مسافي حصل على الاعتماد الدولي بنسبة التزام تزيد على 98% في تحقيق جميع المعايير الدولية.

طباعة