«صحة دبي» أعدت خطة تطوير تشمل إنشاء عيادات جديدة لمعالجة مضاعفات الداء

تطبيق ذكي لمراقبة مرضى السكري في منازلهم

صورة

كشفت هيئة الصحة في دبي عن خطة توسعة وتطوير شاملة لمركز دبي للسكري، تتضمن إنشاء عيادات جديدة، وتوفير أحدث الأجهزة في العالم، لعلاج السكري ومضاعفاته، وفق مدير الشؤون الإدارية للمركز، عبدالله جمعة، الذي ذكر أن نحو 10% من مراجعي المركز من الأطفال.

وأوضح جمعة لـ«الإمارات اليوم»، أن المركز بصدد إطلاق خدمة جديدة يقوم من خلالها بمتابعة ومراقبة المرضى في منازلهم، من خلال تطبيق ذكي سيطلق قريباً، يمكن للمرضى تحميله على هواتفهم من خلال ربطه بعدد من أجهزة قياس المؤشرات الحيوية للجسم، ومن ثم إرسال النتائج الى الأطباء في المركز عبر التطبيق.

وذكر جمعة أن المركز سيطبق الخدمة على 30 مريضاً، تم اختيارهم من غير الملتزمين بالمتابعة الدورية، لمراقبتهم عن بعد، بهدف الكشف المبكر عن مضاعفات المرض، مؤكداً أن المركز يعمل حالياً ضمن خطة كبيرة على توسيع نطاق خدماته عن طريق تطوير عيادة العيون، وتأسيس عيادتين جديدتين، إحداهما للقلب والأخرى للكلى، ليصبح إجمالي عدد عيادات المركز أربع عيادات هي: العيون، القلب، الكلى، القدم السكري، بهدف الوصول إلى شبكة رعاية متكاملة ومتخصصة في الأمراض شديدة الصلة بداء السكري، التي تعد من مضاعفاته.

وأضاف: «يخطط المركز لتنفيذ مشروعات مستقبلية عدة، تشمل التوسع في المساحات الداخلية لبعض العيادات من خلال زيادة عدد الغرف، والتوسع في الخدمات التي تقدمها لتقليل فترة الانتظار داخل المركز، وزيادة عدد الموظفين، وتدريب أطباء الرعاية الصحية الأولية والمثقفين الصحيين على معايير العلاج المطبقة في المركز، لتوفير مظلة رعاية شاملة للمرضى».

وكشف جمعة أن نحو 10% من مراجعي المركز هم من الأطفال، مؤكداً وجود عيادة متكاملة للأطفال المصابين بالسكري، تعد الأولى من نوعها في علاج سكري الأطفال على مستوى الدولة، إذ تقدم للأطفال والمراهقين المرضى الخدمات العلاجية والتثقيفية والغذائية التي يحتاجون إليها، إضافة إلى الفحوص الخاصة بمضاعفات السكري للحد من مضاعفات المرض عند الأطفال. وأشار إلى أن المركز نجح في توفير خدمات عالية الجودة، تستهدف إسعاد المرضى، مؤكداً أن ذلك هو الهدف الأساسي للمركز، الذي يسعى للحصول على الاعتماد الدولي للجنة الدولية المشتركة للمنشآت الصحية خلال العام الجاري، ويبذل جهوداً متميزة للحصول على هذا الاعتماد.

وذكر جمعة أن عدد المرضى الذين تلقوا العلاج في المركز خلال النصف الأول من العام الجاري وصل إلى 525 مريضاً جديداً، في حين استقبل المركز خلال عام 2016 نحو 931 مريضاً جديداً، وفي العام الماضي 1087 مريضاً جديداً، ما يعني أن المركز أصبح الوجهة الأفضل للمصابين بداء السكري ممن يبحثون عن رعاية متكاملة وشاملة ومتقدمة على أيدي نخب طبية واختصاصيين في مختلف المجالات المتصلة بهذا الداء، بما في ذلك التغذية واللياقة البدنية والإرشاد النفسي والتثقيف. وكلها خدمات يوفرها المركز تحت سقف واحد وضمن منظومة رعاية متكاملة. وأكد جمعة وجود عمليات تطوير متواصلة في نطاق ونوعية الخدمات الطبية التي يوفرها المركز للمتعاملين معه، ترتكز على الجانب الوقائي وحماية المصاب بداء السكري من أية مشكلات صحية مرتبطة بهذا الداء، خصوصاً المرتبطة بحاسة البصر والقلب والكلى والآثار الأخرى التي تهدد الأطراف، وتحديداً (القدم)، مشيراً إلى النجاح اللافت في العيادة المتخصصة للعيون، التي يعمل المركز من خلالها على حماية شبكية العين لدى المصابين بداء السكري، ومواجهة أية مضاعفات محتملة على الشبكية نتيجة هذا الداء.

وتابع: «يضم المركز وحدة للعناية بالقدم السكري، تعد الأولى من نوعها في القطاع الحكومي، حيث تم تزويدها بالأجهزة المتطورة والكوادر الطبية المتخصصة في العناية بالقدم، إضافة إلى ما يقدمه المركز من خدمات أخرى إضافية، منها تخصيص صالة للتمارين الرياضية للمرضى، يتم فيها تقييم اللياقة البدنية لمرضى السكري بإشراف أخصائي في هذا المجال. وتزويد المركز بصيدلية خاصة لتسهيل حصول المرضى على الأدوية، إضافة إلى خدمة المطبخ التحضيري، الذي يتم من خلاله تدريب المرضى على إعداد وجبات صحية ومخصصة لحالتهم الصحية، بهدف رفع التوعية الغذائية للمرضى».

وأضاف جمعة: «من المبادرات الذكية التي يقدمها المركز استخدام الذكاء الاصطناعي في تشخيص شبكية العين والحصول على النتائج الدقيقة والسريعة من خلال التصوير المقطعي، وهي مبادرة حققت نجاحات متميزة في المركز، وسيتم عرضها خلال مؤتمر الأكاديمية الأميركية لطب العيون خلال أكتوبر المقبل، مؤكداً حرص هيئة الصحة في دبي على تقديم الدعم لمركز دبي للسكري ليكون من المراكز الحديثة والمتطورة على مستوى المنطقة، القادرة على تلبية الاحتياجات المتزايدة للمرضى من الخدمات العلاجية، وتعزيز أنماط الحياة الصحية للسكان، وفق الرؤية الطموحة التي تنتهجها الهيئة للوصول إلى مجتمع أكثر صحة وسعادة». جدير بالذكر أن المركز حصل على اعتمادين دوليين من المنظمة العالمية للسكري: الأول كمركز تميز في رعاية المصابين بهذا الداء، والثاني كمركز معتمد للتثقيف والتعليم. كما حصل على الاعتماد الدولي بوصفه مرجعاً طبياً رائداً على مستوى المنطقة.


525

مريضاً جديداً تلقوا العلاج في المركز خلال النصف الأول من العام الجاري.

10 %

من مراجعي مركز دبي للسكري أطفال.