تتضمن مضاعفة الطاقة الاستيعابية وتقليل الضغط وخفض فترة الانتظار

اعتماد حزمة مشروعات توسعية في مستشفى لطيفة بكلفة 100 مليون درهم

القطامي خلال زيارة تفقدية لموقع مشروع توسعة مستشفى لطيفة. من المصدر

كشفت هيئة الصحة في دبي عن بدء تنفيذ حزمة مشروعات توسعية في مستشفى لطيفة، تتضمن إضافة نوعية لخدمات الهيئة، التي تقف حالياً على أعتاب مرحلة جديدة، تتطلب العديد من الاستحقاقات التي يفرضها التفوق المستمر للإمارة في كل المجالات، وفق مدير عام الهيئة، حميد محمد القطامي.

وقال، خلال زيارة تفقدية لموقع التوسعة في المستشفى، إن الهيئة تحرص في مشروعاتها التوسعية على مراعاة كل المفاهيم الإنشائية، المعتمدة في المباني الطبية، لتوليد الإحساس بالراحة لدى الأطفال والمرضى فور دخولهم المستشفى، مع مراعاة تطبيق كل المعايير العالمية، التي تضمن تقديم الخدمات التشخيصية والعلاجية بكل سهول ويسر، وضمان أعلى درجات الخصوصية للمرضى.

وأكد أهمية الالتزام بالبرنامج الزمني لتنفيذ المشروع، الذي سيدخل الخدمة خلال شهر سبتمبر 2019، وبكلفة تقديرية تصل إلى نحو 100 مليون درهم، لترتفع الطاقة الاستيعابية إلى الضعف في هذه الأقسام.

واستمع القطامي، خلال زيارته، إلى شرح مفصل من المدير التنفيذي للمستشفى، الدكتورة منى تهلك، حول توسعة جناح الولادة الذي يقام على مساحة 33 ألف قدم مربعة، وبكلفة 45 مليون درهم، بهدف رفع الطاقة الاستيعابية للمستشفى، وتلبية احتياجات المتعاملين المتزايدة على هذا النوع من الخدمات، التي تشهد إقبالاً كبيراً من المرضى، بسبب الثقة الكبيرة بمستوى وجودة خدمات المستشفى، الحاصل على الاعتماد الدولي من الهيئة الدولية المشتركة لاعتماد المؤسسات الصحية.

كما يتضمن توسعة خدمات رعاية الحمل المبكر، حيث ستتم إضافة خمس غرف للموجات فوق الصوتية، وأربع غرف للاستشارات الطبية، وغرفة لتخطيط قلب الأجنة، وثلاث غرف لتشخيص ما قبل الولادة، وغرف للتنظير وعمليات اليوم الواحد، وزيادة غرف استقبال الحالات الطارئة للنساء مع كل الخدمات المساندة في هذه الغرف.

ويضم مشروع التوسعة في الطابق الأول إضافة 10 غرف ولادة، وغرف للعمليات القيصرية مجهزة بكل الخدمات المساندة، ومنطقة لتشخيص ومعاينة الحالات الحرجة ما قبل الولادة تحوي ستة أسرة، وتوسعة قسم العناية الفائقة للأطفال بإضافة سريري أطفال، وخمس غرف للعناية الحرجة بمنطقة استقبال حالات الولادة.

واطلع القطامي على مشروع توسعة قسم الطوارئ في المستشفى، والذي يتم إنشاؤه حالياً على مساحة 54 ألف قدم مربعة، بكلفة 52 مليوناً و500 ألف درهم، لرفع الطاقة الاستيعابية للقسم وتقليل فترة انتظار المرضى، من خلال إضافة غرف للاستقبال والتشخيص، والحالات الطارئة، والحادة والإنعاش، والإقامة القصيرة، وجناح للأسرة والتشخيص الإشعاعي، حيث يتوقع الانتهاء من المرحلة الأولى للمشروع في سبتمبر 2019، والمرحلة الثانية مارس 2020، ليسهم بشكل فاعل في تخفيف الضغط عن خدمات المستشفى، وتقليل فترة الانتظار في مختلف الأقسام، بما فيها قسما الطوارئ والولادة.

وطالب بضرورة الاستمرار بتقديم الخدمات المتميزة في مختلف أقسام المستشفى، وتبني الحلول المبتكرة للتغلب على التحديات التي يواجهها المستشفى، والمتعلقة بزيادة الإقبال على خدماته المتميزة، التي باتت وجهة مثالية لطالبي العلاج والاستشفاء من داخل الدولة وخارجها.