<![CDATA[]]>
<

أصدرت دليلاً يبين مخاطر الجلوس أمام التلفزيون والكمبيوتر لأوقات طويلة

«صحة أبوظبي» تُحذّر من «السمنة المركزية»

التفريق بين كمية الدهون والعضلات وأماكن توزعها يحدّد مدى الحاجة إلى إنقاص الوزن. أرشيفية

حذّرت دائرة الصحة في أبوظبي، من مخاطر الجلوس أمام التلفزيون والكمبيوتر لأوقات طويلة، مشددة على ضرورة حرص جميع فئات المجتمع، باختلاف معدلاتهم العمرية، على أن يكون النشاط البدني جزءاً رئيساً من أسلوب حياتهم.

قياس «السمنة المركزية»

يمكن قياس «السمنة المركزية» ببساطة عن طريق قياس محيط الخصر (يقاس محيط الخصر ما فوق السرة تماماً)، أو عن طريق قياس نسبة الخصر إلى الفخذ، إذ إن محيط الخصر المثالي هو أقل من 90 سم عند الرجال، وأقل من 80 سم عند النساء، وإذا كان محيط الخصر مرتفعاً جداً (أكثر من 102 سم عند الرجال، وأكثر من 90 سم عند النساء)، فهذا يعني أن الشخص معرّض للإصابة بمرض السكري بمعدل خمس مرات أكثر من شخص آخر لديه محيط خصر أصغر.

وحددت الدائرة آليات وسبل المحافظة على اللياقتين الصحية والبدنية، عبر دليل إرشادي يُمكّن مطالعيه ومتّبعيه من التعرف إلى حالاتهم البدنية، من خلال فهم المعدلات الرقمية التي تحدد الأوزان القياسية للجسم. وأفاد الدليل بأن ما يعرف بـ«السمنة المركزية»، يأتي نتيجة لتناول سعرات حرارية أكثر مما يحتاجه الجسم، محذرة من مخاطرها على الحياة.

وتفصيلاً، عرّف الدليل مؤشر كتلة الجسم بأنه «مقياس للعلاقة بين الوزن والطول»، لافتاً إلى أنه من السهل جداً حساب مؤشر كتلة الجسم، إذ يتم أولاً قياس الوزن والطول، ومن ثم مطابقة النتائج على جدول حساب مؤشر كتلة الجسم، ومن خلال معرفة مؤشر كتلة الجسم المثالي يمكن تحديد الوزن الصحي لأي شخص يمتلك الطول والبنية الجسدية نفسها، مشيراً إلى أن معادلة مؤشر كتلة الجسم هي حاصل قسمة الوزن بالكيلوغرام على مربع الطول بالمتر، على أن يراوح مؤشر كتلة الجسم المثالي بين 18.5 و25 درجة.

وذكر الدليل أنه إذا كان مؤشر كتلة الجسم أقل من 18.5 درجة، فإن ذلك يعني أن الوزن أقل مما يجب، ومن ثم ينبغي على الشخص مراجعة الطبيب لمعالجة هذا الموضوع، أما إذا راوح مؤشر كتلة الجسم بين 18.5 و24.9 درجة، فإن هذه النتيجة تعدّ مثالية، وإذا راوح المؤشر بين 25 و29.9 درجة، فهذا يعني أن صاحبه يعاني وزناً زائداً، وعليه اتخاذ خطوات للحد من الوزن الزائد.

وتابع أنه إذا راوح مؤشر كتلة الجسم بين 30 و40 درجة، فهذا يعني أن صاحبه يعاني السمنة، ويجب أن يتخذ خطوات لخفض الوزن الزائد، لاسيما أن السمنة تعدّ أحد عوامل الخطر التي قد تسبب أمراض القلب والشرايين وغيرها، فيما إذا زاد مؤشر كتلة الجسم على 40 درجة، فإن هذه النتيجة تعني البدانة المفرطة وزيادة وزن خطيرة، مشدداً على ضرورة مراجعة طبيب متخصص لخفض الوزن.

وتطرّق الدليل الإرشادي إلى مدى دقة مؤشر كتلة الجسم كدليل على الحاجة لإنقاص الوزن، إذ أشار إلى أن مؤشر كتلة الجسم يستخدم كمعيار، ومن المهم التذكر دائماً أن لكل فرد حالته الخاصة.

وأفاد الدليل بأن ما يُعرف بـ«السمنة المركزية»، يأتي نتيجة لتناول سعرات حرارية أكثر مما يحتاجه الجسم، ويشير المصطلح إلى وصف ما يحدث عند تخزين الدهون بشكل مفرط في منطقة البطن والمعدة، مؤكداً أن «السمنة المركزية» هي الأكثر ارتباطاً بأمراض القلب والأوعية الدموية من مؤشر كتلة الجسم المرتفع، ما يعني أن الوزن الزائد، أو مؤشر كتلة الجسم المرتفع، يدل على وجود خطر على الصحة، وكذلك حين توجد رواسب الدهون في الجسم، خصوصاً حول المعدة.