«صحة دبي» ترحّل 3087 مصاباً بالإيدز والسلّ والكبد

أعلنت هيئة الصحة في دبي، أمس، ترحيل 3087 مصابا بأمراض معدية خطرة العام الماضي.

وأفاد تقرير إحصائي أصدرته الهيئة، أمس، بأن 183 من المرحلين كانوا يعانون مرض فيروس نقص المناعة المكتسبة (الإيدز)، و722 مصابا بمرض السل، و2173 مصابا بالكبد الوبائي نوع «ب»، بينما تم اكتشاف 1991 مصابا بمرض (السفلس) الزهري، وهم يتلقون العلاج من المرض. وأوضح أن هذه الحالات تم الكشف عنها بفحوص اللياقة الطبية للقادمين الجدد، أو خلال تجديد الإقامة.

وقال نائب مدير عام الهيئة خالد الشيخ، للصحافيين، أمس، إن مركز اللياقة الطبية في المحيصنة يعد الأكبر من نوعه على مستوى الإمارة، وتصل طاقته الاستيعابية إلى أكثر من 4000 مراجع يومياً.

وأشار إلى أن قسم التسجيل في المركز يضم 13 كاونتر وقاعة للانتظار تتسع لـ500 عميل، إلى جانب عيادة للطب الوقائي ووحدة للتطعيم وغرفة العلاج وقسم استخراج البطاقات الصحية الذي يضم خمسة كاونترات وقسم سحب عينات الدم يستوعب 20 عميلا في الوقت نفسه.

لقاء مفتوح لأصحاب المنشآت الطبية

ينظم قطاع الممارسات والتراخيص الطبية في وزارة الصحة، غداً، لقاء موسعا في قصر الثقافة في الشارقة مع أصحاب المنشآت الصحية الخاصة، في إطار سعي الوزارة إلى تعميق الشراكة المجتمعية بين القطاعين العام والخاص في المجال الصحي وللتعريف بخططها المستقبلية. ويهدف اللقاء إلى دعم وتشجيع الاستثمار في القطاع الطبي الخاص وإيجاد أفضل السبل والإجراءات التي تضمن إنهاء الإجراءات المتعلقة بالتراخيص للأطباء والفنيين والمنشآت التابعة للقطاع الخاص. وقال وكيل وزارة الصحة المساعد لشؤون الممارسات الطبية والتراخيص، الدكتور أمين حسين الأميري، إن الاجتماع يأتي في إطار مد الجسور بين القطاعين العام والخاص لتفعيل الشراكة المجتمعية وبحث التحديات التي تواجه العمل المشترك في المجالات الصحية المختلفة.

وأضاف أن اللقاء المباشر والتحاور مع أصحاب وممثلي المنشآت الطبية الخاصة المرخصة من وزارة الصحة من شأنه تعزيز الخدمات الصحية والعمل على الارتقاء بها وفقا لرؤية واستراتيجية الوزارة، لافتا إلى أن الاجتماع يتناول التعريف بخطط الوزارة المستقبلية لتطوير الخدمات الصحية وسبل تطوير عملية استخراج التراخيص للمنشآت الطبية الخاصة وتراخيص الأطباء والفنيين العاملين فيها. وأشار الأميري إلى أن الاجتماع يشمل الإجابة عن تساؤلات الحضور في ما يتعلق بموضوع التراخيص الطبية والاستماع إلى مقترحات الحضور، لتفادي التحديات المختلفة التي قد تواجه القطاع الخاص مستقبلا. الشارقة ــ وام

وتابع الشيخ أن قسم الأشعة مزود بأربعة أجهزة رقمية مدعمة بنظام الأرشفة الالكترونية، التي تعد من احدث الأجهزة والتقنيات المتوافرة في هذا المجال من حيث الدقة وسرعة الحصول على النتائج.

وذكر ان المركز يضم مختبرات لإجراء تحاليل الكشف عن الأمراض المعدية، ومختبرات زراعة العينات ووحدة للحجر الصحي تتسع لـ60 سريرا، لعزل الحالات المرضية ومساعدتها على اجتياز مرحلة الخطر وتقديم العلاج المناسب لها إلى ان يتم ترحيلها.

من جانبها، قالت رئيس قسم اللياقة الطبية ماجدة محمد سالم، إن المركز يطبق خدمة «تكامل» التي تربط الاجراءات مع الإدارة العامة للإقامة وشؤون الأجانب في دبي، مشيرة الى انه يهدف إلى تبسيط وتسريع الإجراءات للحصول على خدمات فحوص اللياقة الطبية وتأشيرات الإقامة وتقليص المستندات الورقية المطلوبة لإتمام الإجراءات، وضمان دقة وصحة البيانات الموجودة لدى هيئة الصحة والإدارة العامة للإقامة وشؤون الأجانب.

وأفادت رئيس شعبة اللياقة الطبية هدى محمد خميس، بأن المختبر يضم أربعة أجهزة يعمل كل منها بطاقة استيعابية تصل إلى 12 ألف عينة يوميا، لافتة الى ان إجراءات فحوص الأشعة تستغرق دقيقتين فقط، ويحصل العميل على الصورة خلال ست ثوانٍ.

طباعة