حملة صحية تُظهر تدنّي اللياقة البدنية لموظفي «التربية»

القطامي يتفقّد الحملة الصحية لموظفي «التربية». من المصدر

نفّذت وزارة التربية والتعليم، أمس، حملة فحوص طبية لموظفيها، من خلال الفرق المدربة من الطلبة والمعلمين، وفق مدير إدارة التربية الرياضية في الوزارة، حسن محمد لوتاه، الذي أكد أن المؤشرات المبدئية للفحوص أثبتت تدني مستوى اللياقة البدنية لدى موظفي الوزارة، وارتفاع نسبة الشحوم بالجسم، موضحاً أن الحملة تأتي للحد من انتشار الأمراض الصامتة التي تصيب الإنسان.

وأكد وزير التربية والتعليم الدكتور حميد القطامي أثناء تدشين الحملة، أمس، أن الوزارة تولي عملية الحفاظ على صحة موظفيها ولياقتهم البدنية اهتماماً كبيراً، وأنها لا تدّخر جهداً في رصد البرامج المعززة للصحة، إضافة إلى تنظيم حملات التوعية التي تهدف إلى نشر ثقافة الوقاية من الأمراض.

وأوضح لوتاه أن الوزارة أطلقت أخيراً برنامجاً تدريبياً لجميع معلمي ومعلمات التربية الرياضية وممرضات الصحة المدرسية، في مدارس دبي والإمارات الشمالية، للحد من انتشار مرض السكري بين طلبة المدارس، ضمن خطة الوزارة لرفع الوعي الصحي في الميدان التربوي والسيطرة على انتشار الأمراض فيه، مشيراً إلى أن البرنامج يشمل تدريب 80 معلماً ومعلمة للتربية الرياضية، و80 ممرضة للصحة المدرسية، للسيطرة على انتشار المرض من خلال تثقيف العاملين في الميدان التربوي، خصوصاً معلمي ومعلمات التربية الرياضية، حول كيفية التعامل مع مرض السكري من الناحيتين الوقائية والعلاجية.

من جهته، قال اختصاصي الأنشطة الصحية في إدارة التربية الرياضية، الدكتور أسامة اللالا، إن الحملة استهدفت الكشف عن الأمراض الصامتة، مثل مستوى السكر في الدم، وفحص مستوى الكوليسترول، وقياس ضغط الدم، ونسبة ثاني أكسيد الكربون في الدم، فضلاً عن اختبار الجهد البدني وكفاءة الجهاز الدوري التنفسي، وكذلك اختبار مؤشرات السمنة في الجسم، مشيراً إلى عمل تقارير مستوفية عن كل حالة، وإرشادهم إلى الأساليب الغذائية السليمة للتعامل مع المرض حال اكتشافه، وذكر أن طالبات مدرستي فاطمة الزهراء والمنار التابعتين لمنطقة الشارقة التعليمية، نفّذن عمل الفحوص وفق ما تدرّبن عليه.

وأكد اللالا أنه سيتم العمل على تغيير نمط الحياة لدى الطلاب والمعلمين، بدفعهم إلى التركيز على العادات الغذائية السليمة، لتحاشي الوقوع فريسة لمرض السكري، فضلاً عن تبيان أهمية الحركة والنشاط البدني داخل المدرسة من خلال حصص التربية الرياضية لمكافحة هذا المرض.

طباعة