«إنذار سريع» لمنع دخول الأغذية الملوثة إلى الدولة

تعمل وزارة البيئة والمياه، بالتعاون مع جهات محلية ودولية، على إنشاء نظام وطني للإنذار السريع للأغذية والأعلاف، بهدف تعزيز سلامة الأغذية في الدولة، ويستقبل هذا النظام الإخطارات الغذائية المحلية والدولية مباشرة، ما يجعل عملية منع دخول الأغذية الملوثة للدولة أكثر فاعلية، ما ينعكس إيجاباً على عملية سحب المنتجات من أسواق الدولة، في حال مخالفتها مواصفات السلامة الغذائية.

وأفادت المهندسة إيمان عمران الشامسي، من الوزارة، بأن النظام يعمل على وصول المعلومات المتعلقة بالمنتجات وأماكن توزيعها، بشكل سريع ومباشر، ما يعزز قدرات مؤسسات رقابة الأغذية في الدولة، ويسرّع استجابتها للبلاغات الواردة، لافتة إلى أن هذا النظام يعتبر قاعدة بيانات للمشكلات الخاصة بسلامة الأغذية، ما يساعد على تحديد الأولويات والإجراءات التصحيحية في مجال سلامة الأغذية.

وأشارت الشامسي إلى أن وزارة البيئة حددت نقاط اتصال على المستوى الوطني والخليجي والأوروبي، كما أن لديها نقاط اتصال مع منظمات دولية، مثل منظمة الأغذية والزراعة (فاو) والمنظمة العالمية للصحة الحيوانية، واتفاقية الصحة، والصحة النباتية، التي بدورها تسهم في ضمان سلامة المنتجات الواردة في السلسلة الغذائية.

وأكدت أن نقاط الاتصال تعتبر وسيلة فعالة لتبادل المعلومات بين المنظمات الدولية والإقليمية والوزارة والجهات الحكومية، ما يؤدي إلى رفع مستوى التعاون في مجال سلامة الأغذية، إضافة إلى رفع مستوى الوعي حول مخاطر الأغذية المتوقعة، ما يساعد على وضع وتوحيد الإجراءات الاحترازية والمتطلبات القانونية التي يجب اتخاذها في حالات الإخطارات الغذائية الطارئة مع ضمان انسيابية حركة تجارة الأغذية، ولفتت إلى أن الوزارة ترفع مستوى الشفافية بتعزيز ثقة المستهلكين والمنتجين، إذ تنشر باستمرار القرارات الوزارية بشأن سحب المنتجات، التي تم الإبلاغ عنها، من أسواق الدولة.

 

طباعة