«الصحة» تشـتري منتجات طلاب «مركز راشد»

ذوو الإعاقة طاقة إنسانية خلاقة ومبدعة.           وام

قال وزير الصحة الدكتور حنيف حسن، إن وزارته سوف تستعين بالإنتاج المتميز لذوي الإعاقة من طلاب «مركز راشد لعلاج ورعاية الطفولة» في دبي، للاستفادة منها في المناسبات والاحتفالات المختلفة التي ترعاها على مدار العام، موضحاً أنها ستشتري منتجات الطلاب التراثية لتقديمها هدايا تذكاريةً لضيوف الدولة من ممثلي الوزارات والسلك الدبلوماسي من مختلف بلدان العالم.

وأشار إلى ضرورة حرص الجميع على تحقيق التقارب ودمج هذه الفئات في إطار المجتمع، والعمل على تعليمهم وتدريبهم، وتشجيع الاستفادة من أعمالهم وإنتاجهم، مؤكداً أنهم فئة منتجة أيضاً وتقوم بدورها في الحياة الاجتماعية والاقتصادية بطريقة أو بأخرى.

وثمّنت المديرة العامة للمركز مريم عثمان، جهود وزارة الصحة لخدمة ذوي الإعاقة، مشيدة بمبادراتها الوقائية والعلاجية، ومؤكدة أن هذه الجهود تنعكس إيجابياً على انخفاض أعداد ذوي الاحتياجات الخاصة.

وكرم مركز راشد وزير الصحة، ضمن برنامج السواعد الخضراء، المقام تحت شعار «رسالة وبناء»، الذي ينظمه المركز، نظراً لجهوده في علاج وتأهيل ذوي الاحتياجات الخاصة والرعاية الإنسانية التي تقدمها الوزارة لهذه الشريحة من المجتمع.

وأعلنت إدارة المركز أنها سوف تواصل سلسلة تكريم المؤسسات والهيئات والدوائر الداعمة لمشروعات ذوي الإعاقة خلال الفترة المقبلة، حيث يتم تكريم كل من وزارة الشؤون الاجتماعية ووزارة التربية والتعليم ومطار دبي وجمعية الإمارات للصحافيين ومؤسسة اتصالات.

وشملت مظلة التكريم في منظومة السواعد الخضراء كلاً من جائزة الشيخة لطيفة لإبداعات الطفولة، وشرطة دبي، ومؤسسة محمد بن راشد للأعمال الخيرية، وهيئة الطرق، وإدارة الإقامة وشؤون الأجانب، ودائرة الشؤون الإسلامية والعمل الخيري، والأمانة العمة للبلديات.

وقال وزير الصحة إن الوزارة تسعى إلى تقديم أفضل الخدمات لذوي الإعاقة، دون قيود أو حواجز، يقيناً منها بأنهم طاقة إنسانية خلاقة ومبدعة ينبغي الحرص عليها، وأنهم جزء لا يتجزأ من منظومة التنمية المستدامة.

واستعرض الوزير أعمالاً متنوعة من إنتاج الأطفال من ذوي الإعاقة وثمن إنتاجهم، لافتاً إلى أنه متميز ويستحق التشجيع، لأنه يأتي نتاج عمل مخلص ومتقن.

طباعة