يقدم المساعدة الفنية للحكومات المحلية بشأن برامج التنمية المستدامة

    البنك الدولي يتخذ من سوق أبوظبي العالمي مقراً لمكتبه في الإمارات

    صورة

    أعلن سوق أبوظبي العالمي بدء عمل البنك الدولي في مكتبه بدولة الإمارات، في مقر سلطات سوق أبوظبي العالمي في جزيرة المارية.

    وشهد ذلك، على هامش «القمة العالمية للحكومات 2019» التي اختتمت أعمالها في دبي، أمس، كل من وزير الدولة للشؤون المالية، عبيد حميد الطاير، والمدير التنفيذي وعميد مجلس المديرين التنفيذيين لدى البنك الدولي، ميرزا حسن، ووزير دولة رئيس مجلس إدارة سوق أبوظبي العالمي، أحمد علي الصايغ، ونائب رئيس مجموعة البنك الدولي لشؤون منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، فريد بلحاج.

    ووقّع الاتفاقية المدير الإقليمي للبنك الدولي لدول مجلس التعاون الخليجي، عصام أبوسليمان، والرئيس التنفيذي لسوق أبوظبي العالمي، خالد السويدي.

    ويمثل المكتب الجديد منصة للبنك الدولي في دولة الإمارات، حيث سيمارس كل المهام الموكلة إليه، منها إجراء البحوث في قضايا السياسات ذات الصلة وتقديم المساعدة الفنية للحكومات المحلية بشأن برامج التنمية المستدامة، إضافة إلى دعم الجهود والمبادرات المستدامة الداعمة لخطط التنمية الاقتصادية الشاملة.

    وقال الطاير إن «دولة الإمارات، انطلاقاً من دورها مركزاً مالياً دولياً، تشارك مجموعة البنك الدولي توجهها نحو تحقيق اقتصاد مستدام وتحسين مستوى المعيشة والرفاه في كل البلدان النامية، ونحن نؤكد استمرارنا في العمل مع الجهات والمؤسسات المعنية بهدف تبادل المعرفة، والترويج للحلول المبتكرة التي من شأنها تلبية احتياجات الدولة والمنطقة كافة».

    من جهته، قال بلحاج: «لطالما كانت دولة الإمارات شريكاً استراتيجياً لمجموعة البنك الدولي على كل المستويات».

    بدوره، قال الصايغ إن «تأسيس مكتب البنك الدولي في سوق أبوظبي العالمي يتماشى مع التزامنا نحو دعم تكوين رأس المال، وتشجيع التمويل المستدام والاستثمار، ما يخدم تنمية المجتمع على المدى الطويل».

    وأضاف: «نتطلع في سوق أبوظبي العالمي إلى العمل مع البنك الدولي لدعم المبادرات الدولية، وإيجاد فرص العمل وتسهيل الوصول إلى الخدمات الصحية وزيادة التمويل لمبادرات التنمية».

    طباعة