3492 ناخبا في اليوم الثاني لانتخابات استشاري الشارقة

كشف نائب رئيس اللجنة العليا لانتخابات المجلس الاستشاري لامارة الشارقة، الامين العام للمجلس التنفيذي لامارة الشارقة المستشار سلطان علي بن بطي المهيري أن إجمالي عدد الناخبين في اليوم الثاني هو 3492 ناخبا، بحيث بلغ عدد الرجال منهم 2117 بنسبة 60.61.% وبلغ عدد النساء 1375 بنسبة 39.39 %.

وأضاف أن إجمالي الناخبين لليومين الأول والثاني وصل إلى 8549 بنسبة 34%، وعدد الرجال منهم 5099 بنسبة 59.6% فيما بلغ عدد النساء 3450 ناخبة بنسبة 40.4%.

وتصدرت المرأة وذوي الاحتياجات الخاصة المشهد الانتخابي والحضور في اليوم الثاني للتصويت في انتخابات المجلس الاستشاري لإمارة الشارقة 2015 اليوم لاختيار 21 مرشحا من بين 195 شخصا مرشحين لعضوية المجلس بينهم (152 مرشحا و43 مرشحة) وذلك في أول تجربة انتخابات للمجلس، بناء على توجيهات صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، تحت شعار " شارك في صنع القرار".

وتراوحت نسب الإقبال على التصويت في اليوم الثاني بين الجيد والمتوسط في الدوائر الانتخابية التسع، في المركز الرئيسي للانتخاب في مركز الشارقة للشطرنج بمدينة الشارقة، مدينة الذيد، مدينة خورفكان، مدينة كلباء، مدينة دبا الحصن، منطقة الحمرية، منطقة البطائح، منطقة مليحة، منطقة المدام.

وتفصيلا شهدت مراكز التصويت المختلفة إقبالا جيدا خلال الساعات الأولى من فتح باب التصويت من الساعة الثامنة صباحا حتى الحادية عشرة صباحا، ثم أغلق باب التصويت في جميع المراكز الانتخابية منذ الحادية عشر صباحا حتى الثانية ظهرا لإتاحة الفرصة للمرشحين والناخبين وأعضاء اللجان الانتخابية لأداء صلاة الجمعة، وبعد فتح باب التصويت مرة أخرى توافد الكثير من الناخبين على اللجان المختلفة للإدلاء بأصواتهم بين الساعتين الثانية والخامسة عصرا، وكان الإقبال جيدا وملحوظا من قبل المرأة وذوي الاحتياجات الخاصة ومتوسطا من قبل بقية فئات المجتمع.

من جهتها أكدت اللجنة العليا لانتخابات المجلس الاستشاري أن العملية الانتخابية تسير في اليوم الثاني بشكل سلس ودقيق، وأنها لم تتلق أية شكاوى من المراكز الانتخابية التسع بشأن حدوث أي خروقات انتخابية، سواء ما يختص بتجاوز المرشحين أو غيرها من التجاوزات أو المشاكل.

وقال وزير الأشغال العامة الدكتور عبد الله بن محمد بلحيف النعيمي بعد الإدلاء بصوته في المقر الانتخابي الرئيسي بمركز الشارقة للشطرنج في مدينة الشارقة، إن انتخابات الاستشاري تعد خطوة كبيرة نحو ترسيخ طريق التمكين السياسي الذي رسمته القيادة الرشيدة للدولة لشعب الإمارات، ومشاركتهم في صنع القرار، مشيدا بالتنظيم وطريقة الانتخاب السهلة والمرنة في اللجان الانتخابية. وتوجه بالشكر إلى القائمين على عملية الانتخاب.

وتابع النعيمي أن "الانتخاب حق لأبناء وبنات الشارقة بأن يرشح كل منهم من يراه مناسبا لتمثيله في المجلس، لذا حرصت اليوم أن أعطي صوتي لمن أراه مناسبا".

 وذكر الناخب غلوم علي غلوم من (ذوي الاحتياجات الخاصة) أنه شارك في التصويت ومنح صوته لمرشحا يستطيع تحقيق مطالبه التي يسعى إلى تحقيقها وهي توفير سكن مناسب له ولأسرته، موضحا أنه يسكن في منزل قديم ويتطلع إلى الحصول على مسكن جديد يضمه وأسرته.

وأضاف أنه سعيد بالتجربة الانتخابية الأولى في الشارقة، ويتمنى من أعضاء المجلس الاستشاري المساهمة بفعالية في تحقيق مطالب المواطنين وتوصيل احتياجاتهم للمسؤولين.

وأوضح الناخب سالم الشامسي الذي يعد أول رئيس للمجلس الاستشاري في الشارقة وأول أمين عام للمجلس الوطني الاتحادي والعضو السابق في المجلس الوطني الاتحادي أنه أعطى صوته لمن يستحق، ولمن يستطيع خدمة الناس وتحقيق مطالبهم ورعاية مصالحهم، مشيرا إلى أن صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة قد استطاع بهذه الانتخابات أن يمكن أبناء الإمارة من المشاركة في اتخاذ القرار في القضايا التي تهمهم، وأن هذه الانتخابات خطوة كبيرة في مسيرة الدولة الديمقراطية وتدل على النضج الواضح وثقة القيادة في الشعب.

وذكر أنه يجب في المقابل أن يكون الناخبين على مستوى تلك الثقة وعلى قدر المسؤولية وأن يكونوا واعين بأن التصويت أمانة في أعناقهم وأن يمنحوا صوتهم لمن يستحق وللأصلح والأجدر فقط. متوقعا أن يكون للمرأة حظا كبيرا في الحصول على مقاعد في ذلك المجلس في ظل الدعم اللامحدود الذي توليه الحكومة لدعم المرأة في المجالات كافة.

وشرح الشامسي أن الحكومة نجحت في الوصول بالشعب إلى مرحلة النضج السياسي الكافي لمنحهم الفرصة في المشاركة السياسية من خلال سياسة التدرج التي تنتهجها في تمكين الشعب ديمقراطيا دون أن يطلب الشعب تلك المشاركة، وهو الأمر الجيد الذي يحسب للقيادة الرشيدة.

 وقال الناخب المهندس على حمد الشامسي وكيل وزارة الأشغال سابقا إن عملية التصويت لا تستغرق سوي دقيقتين فقط، وأنه يرى أن التصويت اليدوي "الورقي" أسرع وأسهل بكثير من التصويت الإلكتروني، لافتا إلى أنه منح صوته لشخص من ذوي الخبرة والكفاءة وبناء على برنامجه الانتخابي، ومدى قدرته على خدمة الناس، مضيفا أن جميع القائمين على العملية الانتخابية والمرشحين والناخبين يحرصون على خدمة الوطن وتحقيق المصلحة العليا للدولة في المقام الأول.

وأكد أن صاحب السمو حاكم الشارقة منح أبناء الإمارة فرصة ممتازة للمشاركة في صنع القرار، وقد سبقها فرصا أخرى لتمكينهم سياسيا من خلال إنشاء برلمان الطفل وبرلمان الشباب، متوقعا مزاحمة المرأة للرجل بقوة في هذه الانتخابات.

من جهتها قالت الناخبة نوف عبدالكريم إنها صوتت لمرشح بناء على قوة برنامجه الانتخابي وسمعته الجيدة بين أبناء دائرته الانتخابية، لافتة إلى أنه شخص يخدم الجميع ويساعد في تحقيق الخدمات لهم بصرف النظر عن ترشحه لعضوية المجلس الاستشاري.

 وأشار الناخب فهد المشرخ إلى أنه منح صوته لمرشح شاب صديق له ليس بناء على معرفته له إنما بناء على كفاءته وشخصيته وخبرته وقدرته على تحمل المسؤولية وتقديم الخدمات للناس، لافتا إلى أنه لو كان قد اقتنع بمرشح آخر كان قد منحه صوته بصرف النظر عن كون المرشح رجلا أو امرأة.

وأكد أن الثقافة الانتخابية الجيدة التي يتمتع بها أبناء الشارقة الآن لا تفرق بين الرجل والمرأة ، ولا تحركها النزعات القبلية، وأن الاختيار يتم على أساس مدى قدرة المرشحين على تلبية مطالب الشعب.

طباعة