ناخبات في دبي يراهنّ على قوة تأثير الصوت النسائي

صورة تجمع الناخبات الاربع

راهنت ناخبات في دبي على قوة تأثيرهن عند الزحف إلى أجهزة التصويت في لجان الإمارة، بأن يأتيهن ذلك بعضو في المجلس الوطني الاتحادي، قادر على تحقيق طموحاتهن، ونقل أصواتهن إلى الحكومة، حتى وإن كان المرشح الذي اخترنه ليس عضوا سابقاً في المجلس، وأنهن اخترن مرشحا ذا تجربة اجتماعية لافتة.

وأشرن إلى أن "نساء الإمارات قادرات على التكاتف والتلاحم لأجل إنجاح مرشح، أو هزيمة آخر، لافتين إلى أن "معظم المرشحين في دبي الذين تكلموا عن المرأة استنسخوا برامج انتخابية سابقة وأمور مطروحة قبل ذلك"، وأن " تكرار بعض المرشحين لبرامج انتخابية سبق وتم عرضها قبل أعوام أمر يثير حفيظة الناخب ضد المرشح، ويدفعه للاستغناء عن فكرة التصويت له".

وتفصيلاً، اعتبرت الناخبة حصة تهلك، أن "مشاركة المرأة جوهرية في العملية الانتخابية، وتستطيع بالتكاتف والتلاحم أن تنجح مرشح وتتسبب في هزيمة آخر، وقد شجعنا كثيراً ما تم تداوله في وسائل الإعلام حول أهمية المشاركة السياسية في الانتخابات خصوصا المرأة ولبينا النداء على الفور".

من جهتها، قالت الناخبة كليثم الشامسي، إنها "انتخبت مرشحا ليس له تجربة برلمانية سابقة"، معتبرة أن "معظم المرشحين في دبي الذين تكلموا عن المرأة استنسخوا برامج انتخابية سابقة وأمور مطروحة قبل ذلك، بينما البرامج ذات الطابع الابتكاري فهي الأكثر قبولاً للتطبيق، إضافة إلى أن تحركات المرشح مرصودة منذ فترة لرؤية مدى تفاعله مع قضايا وطنه، وكان هذا مقنعا بالنسبة لي".

ورأت الناخبة منى بوحميد، أن "تكرار بعض المرشحين لبرامج انتخابية سبق وتم عرضها قبل أعوام أمر يثير حفيظة الناخب ضد المرشح، ويدفعه للاستغناء عن فكرة التصويت له، مثل أن يطرح ملف التقاعد ضمن برامج انتخابية كثيرة، وهو ذات الملف الذي طرح من قبل سنوات من خلال المجلس الوطني أيضاً".

لكن الناخبة مريم ماجد بن ثنيه، أكدت أن "المعيار الرئيس في اختياري لمرشح بعينه بعد الاطلاع على البرامج الانتخابية كان للجزئية الأقرب بالنسبة للمواطنين وهي ملف التقاعد، إذ نحتاج إلى عضو أمين في المجلس الوطني الاتحادي، ينقل بجدية همومنا إلى القيادة، وأن يكون هذا الممثل لنا ناجح نظريا وعملياً".

ويبلغ عدد أعضاء الهيئة الانتخابية في إمارة دبي نحو 53 ألف مواطنة ومواطن، ويتنافس 60 مرشحة ومرشح على أربعة مقاعد في المجلس الوطني الاتحادي، يليهم تعيين أربعة أعضاء آخرين من قبل ديوان صاحب السمو حاكم الإمارة، ليبلغ إجمالي عدد مقاعد إمارة دبي في المجلس الوطني الاتحادي ثمانية مقاعد.

طباعة