«التربية»: الإجراء لا يُطلب ﻣﻦ ﺧﺮيجي المدارس الحكومية في اﻟﺪوﻟﺔ

«القبول المشروط» بمعادلة شهادة «الثانوية» لا يلغي متطلبات «إمسات»

رﺳﺎﻟﺔ «ﻻ مانع ﻣﻦ اﻟﻘﺒﻮل المشروط» ﻻ ﺗﻠﺰم الجامعة ﺑﻘﺒﻮل اﻟﻄﺎﻟﺐ. من المصدر

أكدت وزارة التربية والتعليم أن «اﻟﻘﺒﻮل المشروط» بمعادلة شهادة الثانوية العامة لا يلغي ﻣﺘﻄﻠﺒﺎت اختبارات الإمارات الوطنية (إﻣﺴﺎت) ﻟﻠﻘﺒﻮل في الجامعات أو اﻟﺒﻌﺜﺎت الخارجية، موضحة أن «اﻟﻘﺒﻮل المشروط هو ﻓﻘﻂ لاستثناء اﻟﻄﺎﻟﺐ ﻣﻦ ﺗﻮﻓير ﻣﻌﺎدﻟﺔ شهادة إﺗﻤﺎم دراﺳﺔ المرحلة الثانوية، بينما توجد معايير ومتطلبات أخرى غير المعادلة للقبول في الجامعات واﻟﺒﻌﺜﺎت الخارجية، وﻗﺪ تكون ﻣنها درﺟﺎت (إﻣﺴﺎت) في ﻣﻮاد ﻣﻌﻴﻨﺔ، وذﻟﻚ ﺣﺴﺐ كل ﺟﺎﻣﻌﺔ وكل جهة اﺑﺘﻌﺎث».

وذكرت الوزارة أن المقصود ﺑﻤﻌﺎدﻟﺔ الشهادة أنها «ﻋﻤﻠﻴﺔ تنظر من ﺧﻼلها في شهادة إﺗﻤﺎم المرحلة اﻟﺜﺎﻧﻮية اﻟﺼﺎدرة ﻣﻦ ﻣﺪرﺳﺔ ﺧﺎﺻﺔ داﺧﻞ اﻟﺪوﻟﺔ، أو ﻣﻦ ﻣﺪرﺳﺔ ﺧﺎﺻﺔ أو ﺣكوﻣﻴﺔ ﺧﺎرج اﻟﺪوﻟﺔ، لغرض اﻟﺘﺄﻛﺪ ﻣﻦ أنها مُعادِﻟﺔ أو ﻣكاﻓﺌﺔ في المستوى ﻹﺗﻤﺎم المرحلة اﻟﺜﺎﻧﻮية في ﻣﺪارس اﻟﺪوﻟﺔ الحكوﻣﻴﺔ».

وبينت أن الحاﺟﺔ إلى ﻣﻌﺎدﻟﺔ شهادة إﺗﻤﺎم المرحلة اﻟﺜﺎﻧﻮية، ترجع إلى أن اﻟﺪوﻟﺔ تضم ﻣﺪارس ﺧﺎﺻﺔ تتبع ﻣﻨﺎهج وأﻧﻈﻤﺔ تعليمية ﻣﺨﺘﻠﻔﺔ، وكذلك ﻳﺮد إلى اﻟﺪوﻟﺔ ﻃﻠﺒﺔ درﺳﻮا ﻣﻨﺎهج وأﻧﻈﻤﺔ تعليمية ﻣﻦ ﻣﺨﺘﻠﻒ دول اﻟﻌﺎﻟﻢ، ومن ثم ﻓﺈن ﻋﻤﻠﻴﺔ المعادلة ﺗﺘﺄﻛﺪ ﻣﻦ أن شهادات إﺗﻤﺎم المرحلة الثانوية اﻟﺼﺎدرة ﻣﻦ هذه المناهج واﻷﻧﻈﻤﺔ واﻟﺪول المختلفة هي ﻣُﻌﺎدِﻟﺔ أو مكافئة في المستوى ﻹﺗﻤﺎم المرحلة الثانوية في ﻣﺪارس اﻟﺪوﻟﺔ الحكومية.

ولفتت الوزارة إلى أن «المُعادَلة لا تطلب ﻣﻦ ﺧﺮيجي المدارس الحكومية في اﻟﺪوﻟﺔ»، موضحةً أن «ﺗﻮﻓير ﻣﻌﺎدﻟﺔ شهادة إﺗﻤﺎم المرحلة الثانوية يعتبر ﺷﺮﻃﺎً إﻟﺰاﻣﻴﺎً ﻟﻘﺒﻮل اﻟﻄﻠﺒﺔ (ﻣﻦ ﺧﺮيجي المدارس الخاصة داﺧﻞ اﻟﺪوﻟﺔ أو ﺧﺮيجي المدارس الخاصة أو الحكومية ﺧﺎرج اﻟﺪوﻟﺔ)، في ﺑﺮاﻣﺞ اﻟﺪﺑﻠﻮم واﻟﺪﺑﻠﻮم اﻟﻌﺎلي والبكالوريوس في ﺟﺎﻣﻌﺎت اﻟﺪوﻟﺔ الحكومية والخاصة المرخصة ﻣﻦ اﻟﻮزارة».

وأكدت أن «اﻟﻄﺎﻟﺐ اﻟﺬي ﻻ ﻳﺤﻘﻖ ﻣﻌﺎﻳير ﻣﻌﺎدﻟﺔ شهادة إﺗﻤﺎم دراﺳﺔ المرحلة الثانوية، ﻻ ﻳﻔﻘﺪ ﻓﺮﺻﺘﮫ في اﻠﻘﺒﻮل بالجامعات، ففي ﺣﺎل ﻋﺪم ﺣﺼﻮله ﻋلى ﻣﻌﺎدﻟﺔ شهادة إﺗﻤﺎم المرحلة الثانوية، ﻳﻤﻜﻦ للجامعات منحه (الطالب) ﻗﺒﻮﻻً ﻣﺸﺮوﻃﺎً، على أن يقدم رسالة (ﻻ مانع ﻣﻦ اﻟﻘﺒﻮل المشروط) ﺻﺎدرة ﻣﻦ اﻟﻮزارة». وأوضحت الوزارة أن «اﻟﻘﺒﻮل المشروط هو ﻗﺒﻮل ﺗﻤﻨﺤﮫ الجامعة ﻟﻠﺪراﺳﺔ في أﺣﺪ برامجها، ويكون اﻟﻘﺒﻮل ﻣﺸﺮوﻃﺎً ﺑﺘﺤﻘﻴﻖ نتائج ﻣﻌﻴﻨﺔ ﺧﻼل ﻓترة ﻣﺤﺪدة. وفي ﺣﺎل ﻋﺪم ﺗﺤﻘﻴﻖ اﻟﻄﺎﻟﺐ ﺘﻠﻚ اﻟﺸﺮوط في اﻟﻔترة المحددة، ﻳﺠﻮز للجامعة إﻟﻐﺎء اﻟﻘﺒﻮل المشروط وﻋﺪم اﻟﺴﻤﺎح ﻟﻠﻄﺎﻟﺐ باستكمال اﻟﺪراﺳﺔ». أﻣﺎ رﺳﺎﻟﺔ «ﻻ مانع ﻣﻦ اﻟﻘﺒﻮل المشروط»، فهي رﺳﺎﻟﺔ تصدرها اﻟﻮزارة ﻟﻠﻄﺎﻟﺐ، وتكون موجهة إلى الجامعات.

وﺗﺒين أن اﻟﻮزارة لا تمانع في ﻗﺒﻮل اﻟﻄﺎﻟﺐ بالجامعة ﻗﺒﻮﻻً ﻣﺸﺮوﻃﺎً ﻟﻔترة ﻣﺤﺪدة، بشرط أن ﻳﺤﻘﻖ اﻟﻄﺎﻟﺐ نتائج ﻣﻌﻴﻨﺔ ﺧﻼل أو ﻗﺒﻞ نهاية ﻓترة اﻟﻘﺒﻮل المشروط ﺣتى ﻳﺘﻢ ﻗﺒﻮﻟﮫ ﻗﺒﻮﻻً نهائياً في الجامعة.

وتتلخص اﻟﺸﺮوط ﻋﺎدة في اﺟﺘﻴﺎز اﺧﺘﺒﺎر اﻹﻣﺎرات اﻟﻘﻴﺎسي (إﻣﺴﺎت) في ﻣﺎدة أو أﻛثر، أو اﺟﺘﻴﺎز ﻣﻮاد تأهيلية في الجامعة.

وحول طريقة الحصول ﻋلى رﺳﺎﻟﺔ «ﻻ مانع ﻣﻦ اﻟﻘﺒﻮل المشروط»، والمدة الزﻣﻨﻴﺔ ﻟﺬﻟﻚ، أفادت الوزارة بأن الطالب ﻳقدم ﻋلى ﺧﺪﻣﺔ «ﻃﻠﺐ ﻣﻌﺎدﻟﺔ شهادة دراﺳﻴﺔ تعليم ﻋﺎم (للصف الثاني ﻋﺸﺮ)» ﻋلى موقعها، ويُنظر في اﻟﻄﻠﺐ ثم تصدر له ﻣﻌﺎدﻟﺔ في ﺣﺎل ﺗﺤﻘﻴﻖ ﺟﻤﻴﻊ ﺷﺮوط المعادلة، أو رﺳﺎﻟﺔ «ﻻ مانع ﻣﻦ اﻟﻘﺒﻮل المشروط» في ﺣﺎل ﻋﺪم ﺗﺤﻘﻴﻖ ﺷﺮط أو أﻛثر ﻣﻦ ﺷﺮوط المعادلة، ويمكن ﻟﻠﻄﺎﻟﺐ اﻟﺘﻘﺪﻳﻢ في أي وﻗﺖ بعد إنهاء دراﺳﺔ المرحلة الثانوية في المدارس الخاصة داخل الدولة والمدارس الخاصة والحكومية خارج الدولة.

وأكدت أن رﺳﺎﻟﺔ «ﻻ مانع ﻣﻦ اﻟﻘﺒﻮل المشروط» تكون لاستثناء اﻟﻄﺎﻟﺐ ﻣﻦ ﺗﻮﻓير ﻣﻌﺎدﻟﺔ شهادة إﺗﻤﺎم المرحلة الثانوية، مشددة على أن «اﻟﺮﺳﺎﻟﺔ ﻻ ﺗﻠﺰم الجامعة ﺑﻘﺒﻮل اﻟﻄﺎﻟﺐ، إذ إنه يوجد لكل ﺟﺎﻣﻌﺔ ﻣﻌﺎﻳير أﺧﺮى ﻟﻠﻘﺒﻮل ﻗﺪ ﻻ ﺗﻨﻄﺒﻖ ﻋليه، وفي ﺟﻤﻴﻊ اﻷﺣﻮال ﻓﺈن ﻗﺮار رﻓﺾ أو ﻗﺒﻮل اﻟﻄﺎﻟﺐ هو ﻗﺮار ﻳﺮﺟﻊ للجامعة وﻻ ﺗﺘﺪﺧﻞ ﻓﻴﮫ اﻟﻮزارة».

• «اﻟﻄﺎﻟﺐ اﻟﺬي ﻻ ﻳﺤﻘﻖ ﻣﻌﺎﻳير ﻣﻌﺎدﻟﺔ شهادة إﺗﻤﺎم دراﺳﺔ المرحلة الثانوية ﻻ ﻳﻔﻘﺪ فرصته في القبول بالجامعات».

طباعة