جامعة الشارقة تشارك احتفالات الدولة بالعلاقات الإماراتية المصرية

صورة

احتفل مجلس الطلاب والنادي الثقافي المصري بعمادة شؤون الطلاب بجامعة الشارقة بمجموعة متنوعة من الأنشطة والفعاليات الثقافية والترفيهية في "يوم التبادل الثقافي الإماراتي المصري"، والذي حضره عميد شؤون الطلاب الدكتور عيد كنعان، ووائل فريد، ممثلا عن القنصلية المصرية العامة لجمهورية مصر العربية في دبي، وعدد كبير من أعضاء الهيئتين التدريسية والإدارية وطلبة الجامعة، وذلك تجسيدا لروابط الأخوة التي تعكس العمق الأصيل للعلاقات الإماراتية المصرية والتي امتدت ل 50 عاما.

وقال الدكتور عيد كنعان نيابة عن مدير الجامعة الدكتور حميد مجول النعيمي: " نلتقي اليوم في ذكرى تجسد بناء روابط الأخوة والعمل العربي المشترك بأرقى وأبهى صوره والذي يعكس العمق الأصيل للعلاقات العربية، القائمة على الاحترام المتبادل والمصلحة الواحدة، حيث ترتبط دولة الامارات العربية المتحدة وجمهورية مصر العربية بعلاقات تاريخية متميزة تمتد لأكثر من 50 عاماً، أرسى دعائمها المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان (طيب الله ثراه) إيماناً منه بمكانة مصر ودورها المحوري في العالم العربي حيث قال "إن مصر بالنسبة للعرب هي القلب، وإذا توقف القلب فلن تكتب للعرب الحياة"، وتعود العلاقات الثنائية بين البلدين إلى ما قبل إعلان اتحاد دولة الامارات سنة 1971 وهي علاقات تستند إلى الوعي والفهم المشترك لطبيعة المتغيرات الإقليمية والدولية التي شهدتها وتشهدها المنطقة وأهمية التعامل معها بسياسات ومواقف متسقة ومتكاملة ترسخ الأمن العربي والإقليمي وتحافظ على استدامة التنمية في دولها."

من جانبه قدم وائل فريد الشكر لجامعة الشارقة على الدعوة الكريمة والاحتفال، وأكد على قوة العلاقات المصرية الإماراتية على مر الـ 50 عاما الماضية، وهي من النماذج التي تحتذى بها على المستوى الإقليمي والدولي ويسودها الحب والمودة والأخوة بين البلدين، ودائما المصريون يشعرون بأن دولة الإمارات هي بلدهم الثاني، والأخوة الإماراتيين كذلك مرحب بهم في بلدهم الثاني مصر، ونعتز في مصر ونفتخر بقادة دولة الإمارات وحبهم لمصر، وندعو الله أن يديم هذه العلاقات الطيبة بين الشعبين.

تضمن اليوم مجموعة متنوعة من الأنشطة والفعاليات الثقافية والعروض التراثية الترفيهية للبلدين، ثم شاهد الحضور فيلم قصير يجسد قوة الترابط بين البلدين وحب الشعب المصري لقادة وشعب دولة الإمارات منذ عهد المغفور له بإذن الله الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان “طيب الله ثراه”، ثم تحدث رئيس مجلس الطلاب وممثل النادي الثقافي المصري بالجامعة عن أهم إنجازات البلدين في مختلف المجالات، والتطور الذي تشهده كل من الإمارات ومصر، ودور العلاقات الأخوية الراسخة بين البلدين في دفع عجلة التنمية والتطور.

طباعة