أكدت الانتهاء من صيانة المباني وإجراءات السلامة

مدارس أبوظبي جاهزة لاستقبال الطلبة

المدارس أكدت اتخاذ التدابير الوقائية لحماية المجتمع المدرسي. تصوير: إريك أرازاس

تستقبل نحو 480 مدرسة حكومية وخاصة ومدرسة شراكات تعليمية في أبوظبي، اليوم، ما يقرب من 400 ألف طالب و30 ألفاً من المعلمين.

وأكد مسؤولون في مدارس حكومية وخاصة جاهزية المدارس لاستقبال الطّلاب مع بدء الدوام المدرسي، مشيرين إلى الانتهاء من إجراء أعمال الصيانة للمباني المدرسية، والتأكد من إجراءات الأمن والسلامة، فضلاً عن اتخاذ التدابير الوقائية والإجراءات الاحترازية، وتوفير كمامات ومعقمات، وغيرها.

كما أكدوا لـ«الإمارات اليوم» إعداد كشوف الطلبة، وتجهيز الجدول المدرسي، وفقاً لدوام الحضور الكامل للطلبة في المبنى المدرسي، إلى جانب إعداد قوائم بأعداد الطلاب لتوفير الكتب الدراسية لمن لم يتسلمها بعد، وتسليمها للطلبة داخل الصفوف الدراسية، لافتين إلى أن الكادر الأكاديمي مكتمل، حيث شهدت فترة الإجازة الصيفية تحديد الشواغر لسدها قبل بداية العام الدراسي.

وقال محمد جمعة، وأحمد خليفة حسن، وولاء صافي، وميار عقيل، وريم خليل: «يشهد العام الأكاديمي الجديد عودة التعليم الحضوري بشكل كامل، وإلغاء مساحات التباعد بين الطلبة»، لافتين إلى إعداد خطة استباقية لتوعية طلاب رياض الأطفال والحلقة الأولى بالإجراءات الاحترازية، ومُراعاة عدم التلامس مع زملائهم، وعدم التزاحم أثناء الدخول والخروج.

وأكدوا إرسال رسائل نصية لذوي الطلبة بأهمية توصية أبنائهم بارتداء الكمامات للمحافظة على الصحة العامة، والتأكيد عليهم بأنه سيتم اعتماد نظام الحضور والغياب داخل الفصول منذ اليوم الدراسي الأول.

وأفاد الإداريون، محمد منذر، وأمل إبراهيم، وفادية البلوشي، وخولة سيف، بأن خطط استقبال الطلبة في اليوم الأول من الدراسة تتضمن تقسيم الطلبة إلى فئتين، أقل من 12 عاماً، وأكثر من 12 عاماً، منعاً للزحام، وللتأكد من إجراء فحص الـ«PCR» للطلبة الأكبر سناً.

من جانبها، أكدت وزارة التربية والتعليم أن العام الأكاديمي الجديد سيشهد السماح للطلبة بالالتحاق بالتعليم الحضوري، ويشمل ذلك غير المطعمين لأسباب صحية، أو المستثنين من التطعيم.

كما أكدت إلغاء الفحص الحراري للطلبة والموظفين، على أن يلتزم كل من يشعر بارتفاع درجة الحرارة بعدم القدوم للمنشأة التعليمية، بشرط الحصول على إجازة مرضية إذا كانت النتيجة سلبية، وإلغاء مسافة التباعد الجسدي داخل المنشآت التعليمية، وتركها لتقديرات إداراتها، مع الإبقاء على إلزامية لبس الكمامة داخل الأماكن المغلقة، والتزام سائقي الحافلات والمشرفين بإجراءات السلامة.

وأشارت الوزارة إلى أن البروتوكول الوطني لتشغيل المنشآت التعليمية للعام الأكاديمي 2022-2023 يضمن الحفاظ على ما حققته الدولة من نجاحات كبيرة في مواجهة جائحة «كوفيد-19»، حيث يشترط البروتوكول المحدث على الطلبة من عمر 12 سنة فما فوق والكوادر الإدارية والتعليمية ومزودي الخدمات الحصول على نتيجة سلبية لفحص مخبري PCR لا تزيد مدتها على 96 ساعة من بدء أول يوم دراسي، دون الحاجة إلى إجراء فحص دوري، حيث تم اعتماد استراتيجية ظهور الأعراض فقط لإجراء الفحص.

طباعة