أكدت خصم درجات من المتغيبين

مدارس تحذّر من غياب الطلبة قبل إجازة عيد الفطر

نسب غياب كبيرة تشهدها المدارس قبيل الإجازات الطويلة. من المصدر

حذّرت مدارس حكومية وخاصة في الإمارات الشمالية من تغيّب الطلبة عن الدوام الدراسي قبل بداية إجازة عيد الفطر، التي تمتد لأسبوع اعتباراً من السبت المقبل (30 أبريل الجاري) حتى الجمعة (6 مايو المقبل).

وأكدت تطبيق لائحة السلوك الطلابي على الطلبة المتغيبين، وخصم درجات من أي طالب يتغيب عن الدوام الدراسي دون تقرير طبي أو عذر مقبول.

وأكدت هيئة الشارقة للتعليم الخاص أن «التعليم حضوري لجميع الطلبة في مدارس الإمارة الخاصة، عدا الفئات المستثناة».

ورصدت «الإمارات اليوم» ترويج طلبة عبر برامج وصفحات التواصل الاجتماعي للتغيب عن الدوام الدراسي خلال الأسبوع الجاري حتى انتهاء الإجازة.

وأكدت إدارات مدرسية إرسال رسائل نصية إلى ذوي الطلبة أعلمتهم فيها باستمرار الدوام الدراسي خلال الأسبوع الجاري، لافتة إلى وضع آليات لرصد حضور وغياب الطلبة.

وتشهد المدارس نسب غياب كبيرة قبل إجازات المناسبات الدينية والوطنية، بسبب تشجيع بعضهم بعضاً على الغياب، على الرغم من حث المدارس لهم على الحضور للدوام الدراسي.

وسجلت مدارس خاصة التزاماً كاملاً لطلبة رياض الأطفال والتعليم الأساسي، في مناسبات سابقة، فيما بلغت نسبة غياب طلبة الإعدادية والثانوية 60%.

وحذرت من أنه «لن يعاد شرح أي دروس لأي طالب تغيّب عن الدوام الدراسي».

وأكدت إدارية في مدرسة خاصة في إمارة الفجيرة، آمنة عبدالله، أن إدارة مدرستها بحثت أسباب حالات الغياب، الذي تتجاوز نسبته عادةً 50%، لتفادي تكراره في المناسبات المشابهة.

وتابعت أنها توصلت إلى أن «أبرز الأسباب قلة وعي الطالب بأهمية اليوم الدراسي»، مضيفة أنها قررت حل إشكالية تغيّب الطلبة بتخصيص الأسبوع الذي يسبق إجازة العيد لتسليم المشروعات والتقارير الخاصة بالمواد الأساسية، التي تحتسب درجتها من 10 إلى 20 درجة. وأفادت معلمة للمرحلة التأسيسية في مدرسة حكومية، موزة محمد، بأن طلبة المرحلة التأسيسية هم الأكثر التزاماً بالدوام الدراسي، نظراً لتأثير أولياء الأمور المباشر فيهم وإجبارهم على الالتزام.

وأضافت أن «الدروس مستمرة، ولن يعاد شرحها لاحقاً، نظراً لقصر الفصل الدراسي الأخير، وحتى يدرك الطالب أهمية الحضور المدرسي والالتزام».

طباعة