بهدف الحفاظ على الثروة المائية وحمايتها من الهدر

طالب يصمم جهازاً لترشيد استهلاك المياه في الري

الزرعوني يشرح طريقة عمل الجهاز. من المصدر

صمم طالب في الصف التاسع بمدرسة المواكب في دبي جهازاً يساعد المزارعين في ترشيد استهلاك مياه الري والحفاظ عليها، وتقليل الفاقد، خصوصاً في الأماكن التي تعاني شحاً في المياه.

وقال الطالب سلطان الزرعوني من نادي الإمارات العلمي إن فكرة مشروع الجهاز لضبط مياه الري التي يستخدمها المزارعون لري مزارعهم، تعتمد على استخدام جهاز لقياس عمر النبتة، ودرجة حرارة البيئة التي تنمو فيها، ونسبة الرطوبة، ومن ثم يمكنهم تحديد كمية المياه التي تحتاجها كل نبتة.

وشرح طريقة استخدام الجهاز بأن الشتلة الصغيرة التي لا يتخطى عمرها أربعة أيام، والتي نبتت في درجة حرارة خارجية تبلغ 27 درجة مئوية، تحتاج إلى ري لمدة أربع ثوانٍ، ما يسهم في الحد من استنزاف المياه من جهة، والحفاظ على المزروعات من جهة أخرى، لأن الري الزائد أحياناً يضر بالزرع.

وأوضح الزرعوني أن الجهاز يتكون من حساسات، وأداة لقياس نسبة الرطوبة ودرجة الحرارة، ومتحكم في كمية المياه التي تمر إلى التربة لري النباتات، إضافة إلى أربع مضخات مائية، مهمتها ري المزروعات، والتوقف بشكل آلي عند المدة التي يحددها نظام الري المبتكر، لوقف ضخ المياه بعد سحب كمية الماء المطلوب استخدامها.

ولفت إلى أن الابتكار يساعد على توفير الطاقة، ويقلل من فواتير المياه، إلى جانب الآثار الجانبية على البيئة بشكل عام. وقال الزرعوني إن جهازه يعد نموذجاً لتطبيق ما يتم تدريسه نظرياً في المواد العلمية من خلال تنفيذها بمشروعات ابتكارية تفيد المجتمع.

وأشار إلى أنه يهدف من خلال مشروعه إلى الإسهام في الحفاظ على الثروة المائية وحمايتها من الهدر، وتعزيز ثقافة الحفاظ على الموارد، والابتعاد عن السلوكيات السلبية التي تؤدي إلى الإسراف في استخدام المياه بلا داعٍ.

طباعة