بهدف تنمية مهاراتهم في العلوم والرياضيات والابتكار والفنون واللغات

«التعليم والمعرفة» تساعد الطلبة على الابتكار في عطلة الشتاء بـ 50 نشاطاً

المنصة توفر مساحة رقمية جديدة تزود ذوي الطلبة بخيارات مبتكرة. من المصدر

وفرت دائرة التعليم والمعرفة، عبر منصة الأنشطة التابعة لها، نحو 50 برنامجاً ونشاطاً مختلفاً (رياضي، ثقافي، فني، علمي، توعوي)، تعمل على إكساب الطلبة مهارات قيادية واجتماعية وقيماً تربوية وتراثية، مشيرة إلى أن المشروع يهدف إلى استثمار أوقات الطلبة خلال إجازة الفصل الدراسي الأول «عطلة الشتاء» ما يعود بالنفع على المجتمع، وممارسة سلسلة من الأنشطة الهادفة، مشيرة إلى أن بعض هذه الأنشطة مجاناً، فيما هناك رسوم على البعض الآخر من الأنشطة.

وتفصيلاً، أكدت دائرة التعليم والمعرفة، أن منصة الأنشطة، تمثّل وجهة متكاملة للأنشطة الترفيهية والأنشطة اللاصفية في العاصمة أبوظبي، حيث تهدف إلى تحفيز مشاركة وتفاعل الطلبة بشكل دائم، حيث توفر المنصة مساحة رقمية جديدة تزود ذوي الطلبة بخيارات مبتكرة وتضمن لأطفالهم اختبار أهم الأنشطة، مشيرة إلى أن المنصة تُعد نتاج تعاون مع الجهات الرائدة والمتخصصة في مجال الترفيه التعليمي وتطوير برامج التعلم المتقدمة، لتوفير مساحة جديدة في المجتمع يستفيد منها الطلبة.

وأشارت إلى أنها أتاحت عشرات الأنشطة يمكن للطلبة الاشتراك في أحدها أو أكثر لاستغلال إجازة الفصل الدراسي الأول، في تعلم لغات جديدة، وتطوير مهاراتهم، واستكشاف هوايات جديدة والتنافس مع أصدقائهم، من خلال الخدمات التي تقدمها عبر منصتها الإلكترونية «منصة الأنشطة» التي توفر محتوى تفاعلياً متنوعاً يخدم جميع الطلبة، من رياض الأطفال حتى الجامعة، حيث تتيح المنصة أكثر من 90 نشاطاً تعليمياً وترفيهياً للطلبة، تركز على العلوم، والتكنولوجيا، والهندسة، والرياضيات، والابتكار والفنون واللغات والثقافة، بالإضافة إلى الأنشطة الإثرائية.

ولفتت إلى أن منصة الأنشطة تركز على أربعة محاور رئيسة، تشمل العلوم والتكنولوجيا والهندسة والرياضيات والابتكار، والفنون واللغات والثقافة، والتربية البدنية والصحة، بالإضافة إلى الأنشطة الإثرائية، حيث يحتوي كل محور على مجموعة متنوعة من البرامج والأنشطة التعليمية الممتعة مثل المسابقات والجلسات المباشرة والتجارب الافتراضية وبرامج تنمية المهارات، بجانب مركز للقراءة ومنطقة ألعاب.

وقالت الدائرة إن «منصة الأنشطة توفر مساحة جديدة في المجتمع يستفيد منها الطلبة، سواءً كانوا من الأطفال الصغار الذين بدأوا رحلتهم المدرسية للتو، أو من الشباب الذين هم على وشك التخرج من الجامعة، حيث تم توفير مجموعة متنوعة من الخيارات التي يمكنهم اختيار ما يناسبهم منها، سواءً كان الطالب يتطلع لاكتساب مهارات جديدة، أو الحصول على الإرشاد حول التعليم العالي، أو رغِب بالمشاركة في مسابقات البرمجة، أو حتى تعلّم هواية جديدة، ستوفّر لهم منصة الأنشطة عطلة ممتعة ومملوءة بالفائدة من خلال برامجها الترفيهية والتعليمية المتميزة».

وأشارت إلى أن محتويات المنصة تندرج تحت سبعة أنواع من الأنشطة، تضم التجارب الافتراضية، وبرامج تنمية المهارات، والمبادرات الداعمة، وحصص القراءة، وجلسات مباشرة، ومنطقة الألعاب، ومسابقات، وتتنوّع الأنشطة بين دورات تحضيرية لامتحان (SAT)، وتوفل، وتحسين مستوى الرياضيات ودروس تعليمية متخصصة ودورات في البرمجة والاستخدام الآمن للتكنولوجيا، والتعلم عبر الإنترنت، ودورات في الواقع المعزز والواقع الافتراضي للمبتدئين، وبرامج في التصميم والهندسة والبرمجة وعلوم الطب والفضاء، وورش فنية، ومخيمات للقراءة، وتعلم لغة بايثون والذكاء الاصطناعي، ومختبرات افتراضية للعلوم والتكنولوجيا والهندسة، ومحاكاة الطائرات بدون طيار، ودورات تعلم الأرشفة وترميم الوثائق، ودورات لتدوين التاريخ الشفهي، بالإضافة إلى برنامج حول أساسيات تقديم طلبات القبول للجامعات الدولية، وكيفية الاستعداد للجامعة بدءاً من المرحلة الثانوية، واختيار الجامعة الأنسب.

ولفتت إلى أن المنصة تتيح للطلبة العديد من الاختيارات منها اكتساب مهارات جديدة، والحصول على الإرشاد حول التعليم العالي، أو المشاركة في مسابقات البرمجة، وتعلّم هوايات جديدة، بجانب العديد من الألعاب والمسابقات، والقراءة والتجارب الافتراضية، وبرامج تنمية المهارات.

مسابقات تفاعلية

وفرت دائرة التعليم والمعرفة 11مسابقة تفاعلية للطلبة على منصة الأنشطة التعليمية تشمل الأصفر بعيوني، لاختيار أفضل مصور شاب لهذه السنة، ومسابقة (TCS ITWIZ) إصدار خاص لدولة الإمارات، وتهدف المسابقة إلى بناء الوعي حول أهمية مهارات تكنولوجيا المعلومات لطلبة المدارس، ومسابقة رائدة المكتبات والتي تهدف إلى تشجيع المدارس والطلبة على الزيارات الافتراضية للمكتبات العامة، وبطولة الألعاب القتالية الموسم 2، للتنافس على إنشاء لعبة أو تطبيق يحث على أهمية اللياقة والنشاط البدني، ومسابقة القلب الشاعري 2022، وهي منصة يتحد فيها العديد من الشعراء والموسيقيين وطلبة المدارس ويتشاركون التعبير من خلال الشعر، ومسابقة الكاتب الصغير في الكتاب الكبير، لدعم موهبة الكتابة لدى الطفل.

وتتضمن بقية المسابقات أبوظبي للمواهب الطلابية «الفنون المرئية، والكتابة الإبداعية» لاكتشاف المواهب المحتملة للمشاركة في برامج تطويرية مستقبلية تطرحها الدائرة، وجوائز (DEC) وهي تحدٍ في التصميم لتشجيع الطلبة على التفكير مثل المهندسين والمتخصصين في الهندسة المعمارية، والتشييد والبناء، ومسابقة الكتابة الإبداعية «سرد»، للكتابة الإبداعيّة، بالإضافة إلى أبطال «ضمان» للأنشطة البدنية.

طباعة