تدابير خاصة للطلبة فوق 16 عاماً غير المطعمين لحضور الامتحانات

تطبيق «المرور الأخضر» على طلبة المدارس في أبوظبي

السياسات المحدّثة للعودة إلى المدارس تهدف إلى توفير فرص التعليم الصفي الآمن. من المصدر

كشفت دائرة التعليم والمعرفة في أبوظبي، عن تطبيق المدارس نظام المرور الأخضر المعتمد في مختلف المرافق العامة في الإمارة، مشيرة إلى اتخاذها تدابير خاصة بالطلبة بعمر 16 عاماً وما فوق ولم يحصلوا على اللقاح، لتمكينهم من حضور الامتحانات الرئيسة في مدارسهم.

وأكدت الدائرة لـ«الإمارات اليوم»، تسجيل مدارس أبوظبي مستويات إقبال واسعة من الطلبة لاستئناف التعليم الحضوري من مختلف الفئات العمرية، مشيرة إلى أنه بعد مرور شهر على افتتاح المدارس، يستمر العمل بالسياسات المحدّثة الصادرة من جانبها بالتعاون مع لجنة إدارة الطوارئ والأزمات والكوارث الناجمة عن جائحة «كورونا» في إمارة أبوظبي، والتي تنص على أنّه: «اعتباراً من 20 أغسطس الماضي، لابد من حصول جميع الطلبة بعمر 16 عاماً وما فوق على جرعتي اللقاح بشكل كامل للتمكّن من دخول المبنى المدرسي».

وأشارت الدائرة إلى أنه عملاً بالسياسات المحدّثة، يتوجب على الطلبة بعمر 16 عاماً وما فوق الحصول على التطعيم الكامل ضد فيروس «كوفيد-19»، من أحد اللقاحات المعتمدة في الدولة، ليتمكنوا من الدخول إلى الحرم المدرسي، سواءً خلال ساعات الدوام أو خارجها، لافتة إلى ضرورة أن يكون الحصول على اللقاح موثّقاً على تطبيق الحصن، بالإضافة إلى ذلك يتوجب على الطلبة المطعمين تقديم نتيجة فحصٍ سلبية كل شهرٍ، حيث تطبق المدارس نظام المرور الأخضر المعتمد في مختلف المرافق العامة في الإمارة.

ولفتت الدائرة إلى أن الطلبة من أصحاب الهمم أو المعفين رسمياً من تلقي اللقاح، يمكنهم الدخول إلى الحرم المدرسي بعد توثيق الإعفاء على تطبيق الحصن أو من خلال خطاب رسمي صادر عن أحد مزودي اللقاحات المعتمدين من قبل دائرة الصحة في أبوظبي، ومنهم شركة أبوظبي للخدمات الصحية «صحة»، وشبكة مبادلة للرعاية الصحية.

وأكدت أن السياسات المحدّثة للعودة إلى المدارس، تهدف إلى توفير فرص التعليم الصفي الآمن لأكبر عددٍ ممكن من الطلبة، إلا أن خيار التعليم عن بُعد يعدّ متاحاً للطلبة المصابين بالأمراض المُزمنة، والطلبة بعمر 16 عاماً وما فوق من غير الحاصلين على اللقاح، والطلبة الراغبين بفي مواصلة التعليم عن بُعد، في حال توفير مدارسهم لهذا النموذج، مشددة على اتخاذها مجموعة من التدابير الخاصة بالطلبة بعمر 16 عاماً وما فوق ولم يحصلوا على اللقاح، لتمكينهم من حضور الامتحانات الرئيسة في مدارسهم.

وشددت الدائرة على تطبيقها برنامج رقابي على المدارس الخاصة خلال العام الدراسي الجاري، يتضمن زيارات تفتيش دورية على المدارس لضمان امتثالها لجميع تدابير السلامة الواردة في سياسات وإرشادات فتح المدارس الخاصة.

ولفتت الدائرة إلى أن برنامج الامتثال يتم تطبيقه من اليوم الأول للعام الدراسي الجديد، للتأكد من التزام المدارس بتشكيل فريق استجابة لمستجدات فيروس «كوفيد-19»، لتقديم الرعاية اللازمة للطلبة في حالات الطوارئ وإدارة الحوادث ذات الصلة بـ«كوفيد-19»، وإحالتها إلى الجهات المختصة إن لزم الأمر.

فحص يومي

أكدت دائرة التعليم والمعرفة أهمية إجراء فحص يومي لدرجة حرارة الأطفال، وكذلك الأعراض الأخرى قبل مغادرة المنزل، كما يجب على الأشخاص الذين تظهر عليهم الأعراض أو يشعرون بتوعك بشكل عام البقاء في المنزل وزيارة الطبيب لتشخيص الحال وإجراء فحص الكشف عن فيروس (كوفيد-19) إذا لزم الأمر. وأوضحت الدائرة، أنه يجوز لجميع الأشخاص المرخص لهم الدخول إلى مبنى المدرسة، ما لم تظهر عليهم أعراض ارتفاع درجة الحرارة/‏ الحمى (37.5 درجة مئوية أو أكثر)، والسعال وألم في الجسم، والشعور بالإعياء، وضيق التنفس، والتهاب الحلق، وسيلان الأنف، والإسهال، والغثيان، والصداع، وفقدان حاسة الشم أو التذوق، مشيرة إلى وجوب التأكد من استيفاء كل طالب لجميع متطلبات التطعيم ونتيجة اختبار PCR.

طباعة