برعاية
    العد التنازلي لإكسبو دبي 2020

    "الإمارات للتعليم المدرسي": فيديو شكوى ذوي الطلبة مضلل والنتائج تخضع لسلسلة مراجعات قبل اعلانها

    أفادت مؤسسة الإمارات للتعلیم المدرسي أنها تابعت أخيرا، ملاحظات أولیاء الأمور على نتائج امتحان الإعادة، عبر مقطع فيديو متداول أكدت أن محتواه عار عن الصحة ومضلل.

    وأوضحت أنها استقبلت في مقرھا بدبي عددا من أولیاء الأمور على مدار الأیام القلیلة الماضیة، واستمعت لملاحظاتھم، وبدورھا قامت القیادة العلیا للمؤسسة إلى جانب الفرق المعنیة، بالتعامل مع ھذه الملاحظات وتقدیم الإجابات الوافیة على أسئلتھم واستفساراتھم، عبر الإيضاح لھم، كلٌ بحسب الحالة التي جاء لیستفسر بخصوصھا، بالرغم من أن باب الملاحظات على النتائج كان قد أغلق.

    وكان ذوو طلبة في مدارس حكومية قد شكو رفض استقبالهم من قبل مؤسسة الإمارات للتعليم المدرسي، لسماع شكواهم الخاصة برسوب أبنائهم، الذين أدوا امتحاناتهم عن بعد.

    وقالوا في مقطع فيديو متداول عبر وسائل التواصل الاجتماعي انهم حاولوا التواصل مع المسؤولين داخل المؤسسة، إلا أن موظفين طالبوهم بالخروج، دون سماع شكواهم.

    وطالبوا المسؤولين بالتدخل، ومساعدتهم في استعادة حق أبنائهم الضائع "حسب قولهم".

    وأكدت المؤسسة أنها قامت باستقبال ذات المجموعة من أولیاء الأمور یوم الأربعاء والخمیس الماضیین، في مجلس المؤسسة وتم فتح غرفتي عملیات للبت فورا في ملاحظاتھم تحت إشراف مباشر من المدیر العام للمؤسسة والإدارة العلیا، وتبين أن الغالبية العظمى من هؤلاء الطلبة حققوا نتائج ضعيفة في الاختبارات منذ الفصل الدراسي الأول أدت إلى رسوبهم في اختبارات نهاية الفصل الدراسي الأول، الشيء الذي تكرر في الفصل الدراسي الثالث، مما يؤكد ضعف أداء هؤلاء الطلبة؛ إلا أن ذات المجموعة ظلت غیر مقتنعة بالإجراء الذي اتخذته المؤسسة، وعمدت إلى القدوم إلى مقر المؤسسة صباح الیوم الاحد 5 سبتمبر، وقاموا بتصویر فیدیو عار عن الصحة یظھر الأمور على عكس ماھي عليه على أرض الواقع ، متسببین في عرقلة استقبال المراجعین الآخرین والتطاول أیضا على موظفي المؤسسة دون استثناء.

    وقالت إنها تقدر  حرص أولیاء الأمور ورغبتھم الأكیدة في تجاوز أبنائهم مراحلھم الدراسیة بنجاح، ولكن على أن یتم ذلك وفقا للمعاییر المتبعة في تقییم الطلبة وبما یتوافق مع سیاسة التقییم والامتحانات لدعم الطلبة في مراحلھم التعلیمیة المقبلة.

    وأضافت "نلفت عنایة أولیاء الأمور إلى أن النتیجة النھائیة للطالب تمر عبر سلسلة من المراجعات قبل اعتمادھا وذلك حرصا من المؤسسة على توخي الدقة في إعلان النتائج وعدم إحداث إرباك بين أوساط الطلبة تبعا لذلك".

    طباعة