العد التنازلي لإكسبو دبي 2020

    دعت ذوي الطلبة إلى اختيار نموذج تعليمي لأطفالهم

    «التباعد الاجتماعي» يعرقل تطبيق الدوام الكامل في مدارس خاصة

    عرقلت مساحات التباعد الاجتماعي بين الطلبة التي حددتها دائرة التعليم والمعرفة، بـ«متر واحد» بين الطالب والآخر، تطبيق نظام الدوام الكامل لجميع الطلبة بمدارس خاصة في أبوظبي، حيث أرسلت مدارس استبيانات إلى ذوي الطلبة، لتحديد النموذج الأنسب لأطفالهم في حال تعذر عليهم تطبيق الدوام الكامل في الصفوف الدراسية الخاصة بهم.

    وتفصيلاً، أبلغت مدارس خاصة في أبوظبي ذوي الطلبة، بأن تقليل التباعد الاجتماعي في الفصل الدراسي الأول من العام الأكاديمي المقبل إلى متر واحد بدلاً من 1.5 متر، ما يسهم في استيعاب المزيد من الأطفال في الفصل الدراسي المقبل، إلا أن المدارس لايزال يتعذر عليها استيعاب فصل كامل من الطلبة، بسبب أحجام الصفوف الدراسية، وطالبت ذوي الطلبة بترتيب خياراتهم في النموذج التعليمي الذي يفضلونه لأطفالهم.

    وقدّمت المدارس لذوي الطلبة ثلاثة خيارات لتحديد النموذج الذي سيطبق في كل صف دراسي، شملت الدوام الكامل، بحيث يحضر جميع الطلبة يومياً التعليم الصفي، والدوام الجزئي، الذي يعتمد على الجدول الزمني الذي تحدده كل مدرسة، بحيث يتلقى الطلبة 50% على الأقل من التعليم الصفي نظام نصف دوام، بحيث يكون التناوب بالأيام أو التناوب بالأسابيع، بالإضافة إلى خيار التعليم عن بعد، بحيث تتولى المدارس تقديم التعليم عن بعد بالكامل للطلبة الذين يختارون هذا النموذج، مشيرة إلى أنه وفقاً لسياسة دائرة التعليم والمعرفة، سيتم تطبيق الرسوم الدراسية كاملة على جميع الطلاب، بغض النظر عن الخيار الذي تم اختياره.

    وأكد مسؤولون في مدارس خاصة، قيامهم خلال الفترة الحالية بالتخطيط لأفضل السبل لمواصلة الحفاظ على مجتمع مدرسي آمن وبصحة جيدة، مشددين على أن الصحة والسلامة أولوية قصوى سيتم تحقيقها، من خلال اتباع توجيهات التباعد الاجتماعي، الصادرة عن دائرة التعليم والمعرفة، مشيرين إلى أن الهدف من الاستبيانات التي أرسلت لذوي الطلبة تحديد أعداد الطلبة الراغبين في الدراسة بنظام الدوام الصفي الكامل. من جانبها، أفادت دائرة التعليم والمعرفة، بأنه بالنظر إلى متطلب التباعد الجسدي الجديد (متر واحد)، يجب على المدارس استكمال تحليل المساحات لديها، لتحديد السعة القصوى لاستيعاب الطلبة الذين يختارون نظام العودة للتعليم الصفي في الفصول الدراسية في أي وقت، مشيرة إلى أنه يجب أيضاً على المدارس التي يمكنها استيعاب جميع الطلبة بطاقة استيعابية تبلغ 100%، أن تطبق نموذج الدوام الكامل.

    وأشارت إلى أنه يُسمح فقط للمدارس التي لا يمكنها استيعاب 100% من طلبتها، بنظام الحضور الصفي، أن تطبق نموذج الدوام الجزئي على جميع الطلبة أو على الصفوف، أو الحلقات الدراسية المتأثرة، كما يُسمح للمدارس بتطبيق نظام التعليم الصفي دون خيار التعلم عن بعد، مشيرة إلى ضرورة استمرار هذه المدارس بتقديم نموذج التعليم عن بعد للطلبة المعفيين من الحضور إلى المدرسة، بسبب الظروف الصحية عالية الخطورة، أو الذين بلغوا 16 عاماً وغير مطعمين. وأكدت الدائرة ضرورة استعداد المدارس للانتقال إلى نظام التعليم عن بعد في أي وقت، لدواعي الإغلاق المؤقت، إلا أنها تُمنع من تطبيق نظام التعليم عن بعد على أي صف أو قسم أو على المدرسة بأكملها، إلا بعد الحصول على تصريح منها، وفي حال رغبت المدرسة في تطبيق نموذج آخر غير النماذج المحددة للدراسة خلال العام الأكاديمي المقبل، فيجب عليها التواصل معها بهذا الشأن.

    13 التزاماً

    حدّدت مدارس خاصة في أبوظبي 13 التزاماً على جميع الأطفال العائدين إلى مبنى المدرسة، شملت ارتداء الأقنعة في جميع الأوقات، (باستثناء الأطفال في رياض الأطفال)، وغسل اليدين بانتظام، والتطهير، والغداء المعبأ، وأن يتم توفير المياه من المنزل (يبقى المقصف مغلقاً في الفصل الأول)، وإجراء اختبار (PCR) منتظم للأطفال الذين تزيد أعمارهم على 12 عاماً، والتطعيم الكامل للأطفال الذين تزيد أعمارهم على 16 عاماً، بالإضافة إلى إكمال نموذج إقرار عودة الطالب، وإعادته قبل بداية الفصل الدراسي.

    وتضمنت بقية الالتزامات، إكمال نموذج التعهد بالمخاطر الطبية، وإعادته قبل بداية الفصل الدراسي، وإكمال نموذج إقرار السفر، وإعادته قبل بداية الفصل الدراسي، واحترام التباعد الاجتماعي في جميع الأوقات، وفحص درجة الحرارة عند الدخول، والبقاء في المنزل في حال ظهور أي أعراض لفيروس «كوفيدـ19»، وإجراء اختبار تفاعل البوليميراز المتسلسل، والبقاء في المنزل في حال الاتصال الوثيق بحالة إيجابية لـ«كوفيدـ19»، بالإضافة إلى إبلاغ المدرسة فوراً بحالة إصابة بفيروس «كوفيدـ19».

    3 خيارات وفّرتها مدارس خاصة لذوي طلبتها حول شكل الدراسة.

    • «التعليم والمعرفة» تمنع تطبيق التعليم عن بُعد على أي صف أو مدرسة بأكملها إلا بتصريح.

    طباعة