العد التنازلي لإكسبو دبي 2020

    انتظارهم قرار تطبيق التعليم الواقعي وعدم رفع الرسوم

    سببان وراء تأخير ذوي طلبة إعادة تسجيل أبنائهم في المدارس

    المدارس تجري خصومات للطلبة الأشقاء والمتضررين من أزمة «كورونا». أرشيفية

    أفادت مدارس خاصة في الإمارات الشمالية بأن ذوي طلبة مازالوا مترددين بشأن إعادة تسجيل أبنائهم في فصولها الدراسية للعام الدراسي المقبل، لانتظارهم قرار تطبيق التعليم الواقعي مع بداية العام الدراسي، أو الاستمرار في التعليم «عن بعد»، والتأكد من عدم رفع المدارس للرسوم الدراسية، للعام الدراسي المقبل.

    ورصدت «الإمارات اليوم» تكثيف مدارس خاصة الرسائل النصية إلى هواتف ذوي الطلبة، بعبارة «سارع بالتسجيل.. المقاعد محدودة»، لتشجيعهم على إعادة تسجيل أبنائهم مبكراً.

    وقال مديرون ومسؤولون في مدارس خاصة بالإمارات الشمالية، تطبّق المناهج الأجنبية، عزيز أبوغالي، ورضوان السعدي، ونائلة الصفدي، ونجوى هيثم، إن ذوي طلبة لم يعيدوا تسجيل أبنائهم للعام الدراسي المقبل، قبل معرفة طبيعة النظام الدراسي الذي ستعتمده المدارس، وعدم اتخاذ المدارس قراراً برفع الرسوم، الأمر الذي جعلهم يتأخرون عن حجز المقاعد أو إعادة تسجيل أبنائهم.

    وأشاروا إلى أن المدارس ستختار نظام التعليم المناسب بعد صدور التعليمات من الجهات المختصة في الدولة، وحسب الإجراءات الاحترازية والوقائية من فيروس كورونا، مشيرين إلى أنه في حال تم اختيار التعليم الواقعي، فسيكون وفق النسب التي يتم تحدديها لاحقاً في جميع المراحل الدراسية، على أن يختار ذوو الطلبة نظام التعليم مع بداية العام الدراسي المقبل، حتى يتسنى للمدارس تسجيل أسماء الطلبة، ووضع خطة للتباعد الجسدي، والحفاظ على الإجراءات الوقائية في الفصول الدراسية.

    وذكروا أن باب التسجيل مازال مفتوحاً أمام الطلبة، مشيرين إلى أنه بسبب الظروف التي تمر بها أسر الطلبة في ظل الجائحة، وسفر العديد منهم لقضاء عطلة العيد، سيتم تمديد حجز المقاعد وإعادة تسجيل الطلبة حتى بداية العام الدراسي المقبل، حسب عدد المقاعد الشاغرة التي يتم تحديدها لاحقاً، وفق قرارات التعليم الواقعي التي ستصدر عن الجهات المختصة، وحسب عدد الطلبة في الفصل الدراسي «عن بعد».

    وأضافوا أنه في حال تم رفع الرسوم الدراسية وفقاً للإجراءات القانونية المتبعة من قبل الجهات المختصة، فإن المدارس تجري خصومات للطلبة الأشقاء، وللمتضررين من أزمة «كورونا»، حيث تسهم هذه الإجراءات في إعادة تسجيل الطلبة، لافتين إلى أنهم أرسلوا لذويهم رسائل نصية تمكنهم من إعادة تسجيل أبنائهم، وحجز المقاعد عبر الموقع الإلكتروني للمدارس خلال العطلة الصيفية.

    • المدارس ستختار نظام التعليم المناسب بعد صدور التعليمات من الجهات المختصة في الدولة.

    طباعة