العد التنازلي لإكسبو دبي 2020

    زيادة معدل التحاق الطلبة بالمدارس الخاصة بنسبة 3.9%

    8 مراكز جديدة للطفولة المبكرة تدخل الخدمة في دبي نهاية العام الجاري

    كشفت هيئة المعرفة والتنمية البشرية في دبي، أن ثمانية مراكز جديدة للطفولة المبكرة ستبدأ نشاطها في دبي قبل نهاية العام الجاري، لتنضم إلى 169 مركزاً للطفولة المبكرة تعمل حالياً في الإمارة، وتحتضن 10 آلاف و234 طفلاً، يستفيدون من نحو 12 مساراً وتوجهاً متنوعاً للتعليم والتعلُّم.
     
    وقالت في تقريرها الدوري، الذي أطلقته أمس تحت عنوان «تعليم لكل الفصول:»التغير والمرونة في مراكز الطفولة المبكرة والمدارس ومعاهد التدريب«، بالتزامن مع اقتراب نهاية العام الدراسي الجاري، إن 75% من الأطفال الملتحقين بمراكز الطفولة المبكرة الخاصة في دبي هم ممن تراوح أعمارهم بين 24- 36 شهراً، فيما بلغت نسبة الأطفال ممن هم في عمر أقل من عام نحو 1%.
     
    وتطبق غالبية مراكز الطفولة المبكرة في دبي – تبعاً للتقرير – نموذج التعلُّم وجهاً لوجه للأطفال بنسبة بلغت 85%، مقابل 14% لنموذج التعلُّم الهجين، ونحو 1% لنموذج التعلم عن بُعد.
     
    ولفت التقرير إلى أن 77% من الأطفال يستفيدون من خدمات التعليم والرعاية لخمسة أيام في الأسبوع، مقابل 16% لثلاثة أيام، و4% لأربعة أيام على الأقلّ أسبوعياً.
     
    وتتولى الهيئة وفقاً لقرار المجلس التنفيذي، الإشراف على عمل مراكز الطفولة المبكرة في الإمارة، وجودة التعليم والرعاية التي تقدمها للأطفال في مرحلة الطُّفولة المُبكِّرة، إضافة إلى التأكد من التزامها بالإجراءات والقوانين النافذة، وتنظيم خدمات التراخيص بمختلف أنواعها وأشكالها.
     
    وقال مدير عام الهيئة، الدكتور عبدالله الكرم:»يعكس التقرير أهمية مرحلة الطفولة المبكرة في حياة الأطفال، إذ أن توفير خدمات التعليم والرعاية بجودة عالية في هذه المرحلة العمرية يشكل الأساس نحو تعزيز جودة حياتنا كأفراد وكمجتمع، وبما يواكب مكانة دبي باعتبارها المدينة الحيوية التي تركز على المستقبل، ويعزز توجهاتها لتكون المدينة الأفضل للحياة والعمل في العالم«.
     
    وأضاف الكرم:»يبرز التقرير الفرص الواعدة ضمن قطاع الطفولة المبكرة وقدرته على مواصلة النمو. نحن ممتنون لجميع مراكز الطفولة المبكرة التي شاركت في هذا التقرير، كما نتطلع إلى مواصلة العمل معاً من أجل صالح جميع الأطفال والعائلات في دبي«.
     
    ولفت التقرير إلى تسجيل المدارس الخاصة في دبي زيادة في أعداد الطلبة الملتحقين بها بنسبة بلغت 3.9% منذ بداية العام الدراسي الجاري، حيث تحتضن دبي 210 مدارس خاصة تستقبل 289 ألفاً و991 طالباً وطالبة.
     
    وأبرز التقرير تعزيز دبي موقعها كوجهة دولية وإقليمية مُفضَّلة للتدريب والتطوير المهني، إذ تطرح المؤسسات التدريبية المرخصة من الهيئة، البالغ عددها 1167 مؤسسة تدريبية، أكثر من 70 ألف دورة تدريبية معتمدة من الهيئة في مجالات وتخصصات متنوعة.
     
    وأوضح الكرم أن»منظومة التعليم الخاص في دبي أظهرت مرونة كافية للتكيف مع مختلف الظروف والمتغيرات خلال العام الدراسي، لاسيما في ظل منح أولياء الأمور حرية الاختيار بين نموذج التعلم عن بعد أو التعلم وجها لوجه لأطفالهم. ونحن ممتنون لثقة الآباء والأمهات في مدارس أبنائهم، وكذلك في الإجراءات الاحترازية الوقائية الحكومية لضمان صحة وسلامة الطلبة والمجتمع التعليمي«.
     
    وبحسب التقرير، فإن 52% من طلبة المدارس الخاصة بدبي ملتحقون حالياً بمدارس توفر لطلبتها نموذجي التعليم وجهاً لوجه والتعليم الهجين، فيما سجلت المدارس الخاصة في دبي حصول 86% من الكوادر المدرسية المؤهلة على الجرعات الكاملة للقاح الخاص بكوفيد- 19، وحصل نحو 97% من الكوادر المدرسية المؤهلة لتلقّي اللقاح على جرعة واحدة مع مطلع يونيو الجاري.
     
    ويتتبع تقرير»تعليم لكل الفصول" مستجدات قطاع التعليم الخاص في دبي، ضمن مبادرة الهيئة بإطلاق تقارير فصلية تستهدف إتاحة المعلومات المتعلقة بهذا القطاع المهم، وتزويد المجتمع التعليمي والمعنيين بالتحديثات حوله والتحليلات المنهجية التي تهم القائمين على العملية التعليمية دوريا، انطلاقاً من العناية الكبيرة التي توليها حكومة دبي للبيانات، إذ تشكل عماد التخطيط الدقيق للمستقبل.
    طباعة