العد التنازلي لإكسبو دبي 2020

    دعت الأهالي للحصول على إجابات لـ 18 سؤالاً قبل التسجيل

    «التعليم والمعرفة»: 5 عوامل لاختيار المدرسة الخاصة للأطفال

    «التعليم والمعرفة» دعت إلى معرفة المناهج التعليمية قبل اختيار المدرسة. من المصدر

    حددت دائرة التعليم والمعرفة خمسة عوامل يجب على ذوي الأطفال مراعاتها عند اتخاذ قرار اختيار المدرسة التي يرغبون في تسجيل أطفالهم فيها والمنهاج التعليمي الذي يرغبون بتسجيلهم فيه، والاستفسار من المدرسة عن 18 سؤالاً حول آلية عمل المدرسة، مشيرة إلى أن معرفة المناهج التعليمية المختلفة تُعد خطوة مهمة لاتخاذ قرار مدروس بشأن اختيار المدرسة.

    وتفصيلاً، أكدت دائرة التعليم والمعرفة، أن المنهاج التعليمي الذي يدرسه الطالب يحدد مسار تجربة تعلمه وتقييمه والمؤهلات المرتبطة به، بالإضافة إلى الأنشطة الأكاديمية والمناهج الدراسية اليومية التي يتوقع المشاركة فيها، كما يساعد الطالب على التخطيط والإعداد لمستقبله الأكاديمي والمهني، مشيرة إلى أن الهيكل التنظيمي العام للمدرسة الخاصة التي تقدم المنهاج نفسه متشابه إلى حد ما، إلا أنه قد يختلف في بعض الجوانب مثل الأنشطة المشتركة للمناهج الدراسية والمرافق والرسوم وطرق التدريس.

    وشددت الدائرة على ضرورة أن يراعي قرار اختيار المنهاج الذي سيدرسه الأطفال الخطط المستقبلية الخاصة بالجامعة أو المؤسسة التعليمية التي يريدون لأطفالهم الالتحاق بها لإكمال تعليمهم العالي، واعتراف تلك الجامعة بشهاداتهم ومؤهلاتهم، وعملية معادلة الشهادات والاعتراف بها في البلد الأم، حيث يجب معرفة ما إذا كان المنهاج المختار والاختبارات والمؤهلات المرتبطة بها معترفاً بها في الموطن الأصلي للطالب «لغير الإماراتيين».

    وأشارت الدائرة إلى أن عوامل اختيار المنهاج الدراسي يجب أن تراعي متطلبات الحصول على معادلة شهادة الثانوية العامة في الدولة، إذ تطلب وزارة التربية والتعليم حداً أدنى من الشروط والمتطلبات لكل منهاج من أجل معادلة الشهادات في مرحلة الثانوية العامة، وذلك للتمكن من الحصول على شهادات تبين أن الطالب درس ما يعادل الثانوية العامة في الدولة.

    ولفتت الدائرة إلى ضرورة مراعاة التاريخ الدراسي للطالب في حال اتخاذ القرار بانتقال الطالب من منهاج إلى آخر، حيث يجب مراعاة مدى سهولة هذا الانتقال بالنسبة له، بالإضافة إلى مراعاة تفضيلاتهم بشأن تجربة تعليم أطفالهم والاختيار بين التعليم الذاتي أو التعليم بقيادة معلم، أو التقييمات والاختبارات الرسمية أو البحث عن مساقات معينة يرغبون لأطفالهم في تعلمها.

    ودعت الدائرة ذوي الطلبة إلى طرح 18 سؤالاً على المعنيين في المدارس قبل الشروع في تسجيل أطفالهم، تشمل نهج وأسلوب المدرسة في التدريس والتعلم، ومزايا منهاج المدرسة مقارنة بغيره من المناهج التعليمية، ودرجة تقييم المدرسة بحسب برنامج «ارتقاء».

    وأشارت إلى أن المدارس الخاصة في أبوظبي توفر 14 منهاجاً دراسياً، وفي حال كانت المدرسة تقدم مناهج متعددة التعرف إلى نقاط التشابه والاختلاف بينها، وكيفية الاختيار بينها، وفي أي صف سيتم تسجيل الطالب، وكم مرة وكيف سيتم تقييم الطالب، وكيف سيقضي الطالب يومه المدرسي، وكم عدد الطلبة في الفصل، وكيفية التسجيل ومتطلبات القبول.

    ولفتت إلى أهمية معرفة مواعيد التسجيل، والرسوم الدراسية، وما إذا كان هناك تكاليف إضافية مثل رسوم الكتب أو الحافلات، والمستوى التعليمي الذي تطلبه المدرسة، والمتطلبات التي يجب الإيفاء بها في حال انتقال الطالب من مدرسة أو دولة أخرى لهذه المدرسة، والتدابير التي تتخذها المدرسة بشأن تطوير اللغة العربية، والأنشطة الخارجة عن المناهج الدراسية، والترتيبات الخاصة بأصحاب الهمم التي توفرها المدرسة، والترتيبات الخاصة بالموهوبين، وكيفية توفير المدرسة للانضباط، وكيفية التعامل مع التنمر، وطرق دعم المدرسة للقبول الجامعي.

    المواد الإلزامية

    أفادت دائرة التعليم والمعرفة بوجود مواد إلزامية يجب أن يدرسها الطالب بجانب المواد المقررة في المنهاج التعليمي للمدرسة، منها التربية الإسلامية لجميع الطلبة المسلمين باختلاف جنسياتهم، ومادة اختيارية للطلبة غير المسلمين، والدراسات الاجتماعية إلزامية لجميع الطلبة.

    • 14 منهاجاً دراسياً توفرها المدارس الخاصة في أبوظبي.

    طباعة