العد التنازلي لإكسبو دبي 2020

    «الإمارات للتعليم»: إجراءات عدة لسلامتهم

    189 ألف طالب يبدأون امتحانات نهاية العام الدراسي

    صورة

    أفادت مؤسسة الإمارات للتعليم المدرسي، بأن 189 ألفاً و92 طالباً وطالبةً من الصف الرابع حتى الـ12، يبدأون امتحانات نهاية العام الدراسي الجاري اليوم، بينهم 19 ألفاً و956 طالباً وطالبةً في الصف الـ12، والتي تستمر حتى 17 من شهر يونيو الجاري.

    وأوضحت المؤسسة لـ«الإمارات اليوم»، أن الإجراءات التي اتخذتها لضمان سلامة طلبة الصف الـ12 من التعليم العام ومدارس التعليم الخاص المطبقة لمنهاج وزارة التربية والتعليم، الذين سيؤدون امتحاناتهم داخل 210 مدارس حكومية على مستوى الدولة، تشمل تعقيم المدارس التي ستعقد فيها الامتحانات، إلى جانب توفير لجان خاصة لاستقبال الطلبة عند قدومهم للمدارس لضمان الحفاظ على إجراءات التباعد الاجتماعي خلال تأدية الامتحان، بما يضمن سلامة الطلبة والكوادر التربوية في الميدان، ومن أجل مراعاة تطبيق بروتوكول الإجراءات الاحترازية والوقائية لاختبارات المدارس «طلبة الصف الثاني عشر»، الصادرة من الجهات المعنية.

    وقالت إنه في حال كانت نتيجة فحص «PCR» للطالب إيجابية يتوجب عليه التواصل مباشرة مع مدير المدرسة مع إرفاق دليل على إصابته بالفيروس، وبإمكانه تأدية الامتحان لاحقاً في فترة الامتحانات التعويضية أو الإعادة.

    وخصصت المؤسسة غرف عزل بالقرب من دورة مياه خاصة بها في حال الاشتباه، وتخصيص غرفة لامتحانات طلبة ذوي الهمم، وتجهيز موصلات كهربائية لشواحن أجهزة الطلبة في قاعات الامتحانات، وتجهيز مختبرات الحاسوب كقاعات امتحانات للطلبة الذين لا يملكون أجهزة.

    وشكلت المؤسسة ثلاث لجان في كل مدرسة، إحداها لاستقبال الطلبة، والأخرى للمتابعة أثناء فترة الامتحانات، والثالثة للمتابعة بعد فترة الامتحانات، محددةً مهام كل لجنة منها، حيث تعمل لجنة استقبال الطلبة على تحديد مداخلهم بما يضمن التباعد الجسدي، واستقبال الطلبة وتوجيههم وفق خط سير محدد إلى أماكن اللجان، والتأكد من الالتزام بالإجراءات الاحترازية، وإحضار الحواسيب الآلية، وتوفير مياه للشرب، أما لجنة المتابعة أثناء فترة الامتحانات، فإنها تنفذ مهام عدة منها حصر غياب الطلبة وحضورهم، الاستعداد لأي طارئ (حالات مرضية أو عطل فني)، إبلاغ الممرضة عن أي حالة اشتباه في الإصابة بفيروس «كورونا»، فيما تعمل لجنة المتابعة بعد فترة الامتحانات على متابعة التباعد بين الطلبة أثناء الخروج، وتوجيههم إلى المخارج المخصصة.

    من جهة أخرى، استثنى البروتوكول الوطني المنظم لاختبارات طلبة الصف الـ12 في المدارس الحكومية والخاصة المطبقة لمنهاج وزارة التربية والتعليم، الذي اعتمدته وزارة التربية والتعليم والهيئة الوطنية لإدارة الأزمات والكوارث، أخيراً، فئتين من الطلبة من الحضور لأداء الاختبارات داخل المدارس، وهما الطلبة المصابون بفيروس «كورونا»، والطلبة المخالطون لأشخاص مصابين بالفيروس.

    • غرف للعزل في حال الاشتباه بإصابة أحد الطلبة بـ«كورونا».

    طباعة