أكدت تأثيرها المباشر في تحديد شخصية الطالب المستقبلية

«المعرفة» تدعو إلى اكتشاف «بيئة المدرسة» قبل التسجيل فيها

الهيئة حثت ذوي الطلبة على معرفة «جودة التعليم» في المدرسة. من المصدر

دعت هيئة المعرفة والتنمية البشرية في دبي ذوي الطلبة إلى اكتشاف «بيئة المدرسة» قبل التسجيل فيها، مؤكدة أن لها تأثيراً مباشراً في تحديد شخصية الطالب المستقبلية وتحديد ملامحها العامة.

وشرحت، على موقعها الإلكتروني، أن بيئة المدرسة تشمل مستوى التنظيم داخل الفصول، وقواعد الانضباط والتعامل مع سلوكيات الإيذاء المتعمد، والتواصل مع ذوي الطلبة، واستخدام التكنولوجيا في التعليم، وما إذا كانت الغرف الدراسية مختلطة أم لا، إضافة إلى تنظيم الحصص الدراسية بحسب قدرات الطلبة، والترتيبات المتعلقة بالمواصلات المدرسية، وسياسات المدرسة في ما يتعلق بالامتحانات والتقييم، وغيرها.

وتوفر المدارس الخاصة في دبي 17 منهجاً تعليمياً مختلفاً.

ودعت الهيئة ذوي الطلبة، أيضاً، إلى معرفة «المنهاج التعليمي» للمدرسة التي يرغبون في تسجيل أبنائهم فيها، لافتة إلى أنه لا يقتصر على الكتب الدراسية أو الامتحانات، بل يشمل كل ما تُعلمه لطلبتها من مواد دراسية ومهارات حياتية وأنشطة مساندة داخل وخارج غرف الفصول الدراسية. كما يشمل الأنشطة اللاصفية والرحلات المدرسية والمحاضرات التي يقدمها ضيوف المدرسة.

كما حثتهم على معرفة «جودة التعليم» في المدرسة، مبينة أن «تقارير الرقابة المدرسية التي يصدرها جهاز الرقابة المدرسية، سنوياً، تتيح معلومات متنوعة حول هذا الجانب».

وأوضحت الهيئة أن المدارس الخاصة في دبي شهدت نمواً في عدد الطلاب خلال العام الدراسي الجاري بنسبة 2.6%، من 279 ألفاً و191 طالباً وطالبة في خريف العام الماضي إلى 286 ألفاً و588 طالباً وطالبة في ربيع العام الجاري (51.53% ذكوراً و48.47% إناثاً).

وقالت إن زيادة الإقبال على التسجيل في المدارس الخاصة، تؤكد أن منظومة التعليم المدرسي والجامعي الخاص في الإمارة قادرة على التواؤم مع مختلف الظروف، مما عزز ثقة العائلات بجودة الخيارات التعليمية المتوافرة لأبنائها وبناتها، فضلاً عن إتاحة فرصة الاختيار بين نموذجي التعليم عن بُعد والتعليم المباشر، مع رسوخ الثقة بأن التعليم سيكون عالي الجودة في الحالين.

وأفاد تقرير «تعليم لكل الفصول»، الذي أصدرته الهيئة أخيراً، بأن عدد الطلبة من أصحاب الهمم بلغ 14 ألفاً و868 طالباً وطالبة، يمثلون 5.2% من إجمالي الطلبة الدارسين في 210 مدارس خاصة بدبي.

وأكدت الهيئة أنها تهدف من إصدار التقرير، الذي يتابع مستجدات قطاع التعليم الخاص في دبي، إلى إتاحة المعلومات المتعلقة بهذا القطاع للمجتمع التعليمي والمعنيين، انطلاقاً من العناية التي توليها حكومة دبي للبيانات بوصفها عماد التخطيط للمستقبل.

• 17 منهجاً تعليمياً مختلفاً توفرها المدارس الخاصة في دبي.

• %2.6 نمواً في عدد طلاب المدارس الخاصة خلال العام الدراسي الجاري.

• %5.2 من إجمالي طلبة المدارس الخاصة في دبي من أصحاب الهمم.

طباعة