بهدف تطبيق ما يتعلمه الطلبة بشكل عملي

طالبتان مواطنتان تبتكران طريقة لتدريس التربية الأخلاقية بـ «الماين كرفت»

ميثاء وعلياء مع معلمتهما منار أثناء عرض المشروع. من المصدر

ابتكرت طالبتان مواطنتان طريقة لتطبيق دروس مادة التربية الأخلاقية عن طريق «الماين كرفت»، لتحاكي تفكير الطلبة، وبذلك يطبقون ما تعلموه من أخلاقيات بشكل عملي، ويأتي ذلك من خلال بناء عالم وشخصيات وأحداث قصة يتعلم منها الطالب في حياته اليومية، سواء عبر المشاركة في اللعبة أو مشاهدة الأفلام المرفقة مع اللعبة، وبذلك تستخدم التكنولوجيا في تقويم السلوك.

وقالت الطالبتان ميثاء سيف سعيد الغفلي، وعلياء علي خليفة الغفلي: «استلهمنا فكرة مشروع (تطبيق دروس الأخلاق بالتكنولوجيا)، الذي أشرفت عليه معلمتنا في المدرسة، منار عبدالقادر اللالا، من خلال ملاحظة ان كثيراً من الطلبة لا يلتزمون بما يدرسونه في مادة التربية الأخلاقية، وفي الوقت نفسه يقضون أوقاتاً طويلةً أمام أجهزة الحواسيب الإلكترونية، ولذلك قررنا تنفيذ المشروع لإشباع رغبة الطلبة بالألعاب الإلكترونية، وتعزيز القيم الأخلاقية لديهم، التي تستهدف دروس مادة التربية الأخلاقية». وحددت الطالبتان أربعة أهداف للمشروع، هي إيصال أهداف وقيم منهاج التربية الأخلاقية إلى الطلبة، ما يؤثر إيجاباً في سلوكياتهم، وتحويل أوقات استخدام الأجهزة الإلكترونية إلى أوقات مفيدة وتعليمية، والاستغناء عن الحقيبة المدرسية، لتصبح الكتب الدراسية إلكترونية ومصورة، والربط بين مادة التربية الأخلاقية ومادة التصميم والابتكار.

وأكدت الطالبتان أن المشروع نال إشادة لجنة التقييم أثناء عرضه في مهرجان العلوم والتكنولوجيا والابتكار الذي نظمته وزارة التربية والتعليم في فيستيفال آرينا، العام الدراسي الماضي.

 

طباعة