العد التنازلي لإكسبو دبي 2020

    يهدف إلى ضمان استقلاليتهم وقدرتهم على العمل

    افتتاح معهد الكرامة لتدريب طلبة «التوحد»

    صورة

    افتتح معهد الكرامة للتدريب، التابع لدائرة التعليم والمعرفة في أبوظبي، أبوابه لدعم الطلبة أصحاب الهمم من فئة التوحد، بعمر 15 عاماً فما فوق، وتعزيز استقلاليتهم التعليمية من خلال منحهم فرص الوصول إلى خدمات التدريب المهني ضمن ثمانية مسارات تخصصية، إلى جانب تزويدهم بفرص العمل المستقبلية، لتمكينهم وضمان استقلاليتهم وقدرتهم على العمل.

    حضر افتتاح المعهد رئيس دائرة تنمية المجتمع الدكتور مغير خميس الخييلي، ورئيسة الدائرة سارة عوض عيسى مسلم، ورئيس دائرة الإسناد الحكومي علي راشد قناص الكتبي.

    وأجروا جولة تفاعلوا خلالها مع الطلبة المسجلين في المعهد واطلعوا على الورش التدريبية والتجهيزات المتطورة التي يوفرها.

    ويأتي افتتاح معهد الكرامة تزامناً مع احتفاء العالم بشهر التوعية بالتوحد، وهي الفعالية السنوية التي تهدف لتعزيز الوعي عالمياً حول التوحد وبناء ثقافة دمج الأفراد من فئة التوحد ضمن مجتمعاتهم، ودعمهم للوصول إلى كامل إمكاناتهم.

    وينظم المعهد ورش عمل مصممة لمساعدة الطلبة من فئة التوحد على تحديد اهتماماتهم وصقل مهاراتهم ضمن ثمانية مسارات، تشمل: التطبيقات الميكانيكية والكهربائية والزراعة المائية والهوائية، والطهي والضيافة، والفنون الإبداعية، وإدارة الأعمال، ومركز الطباعة والتصميم، وإنتاج الألعاب، والرياضات الإلكترونية، واستوديو إنتاج الفيديو.

    كما يشرف نخبة من الخبراء المتخصصين بالتعاون مع فريق المعهد من أخصائي التوحد على إدارة ورش العمل التدريبية والمتوافقة مع المعايير الدولية.

    وكجزء من المبادرات الرامية لدمج أصحاب الهمم في المجتمع على مستوى الدولة بدأت مجموعة من الشركات الوطنية بتسجيل اهتمامها بتوفير فرص التدريب والتوظيف للطلبة ذوي التوحد، من ضمنها شركات ستراتا للتصنيع ومركز أبوظبي للتطبيب عن بعد التابعة لشركة مبادلة للاستثمار، الأمر الذي سيمكّن الطلبة من الانضمام إلى القوى العاملة مستقبلاً.

    وأكد الخييلي أن افتتاح المعهد يسهم في بناء مجتمع دامج وممكن لأصحاب الهمم.

    وقال إننا على ثقة بأن المعهد سيضمن تطوير قدرات الطلبة وصقل مهاراتهم وتحضيرهم للانتقال إلى سوق العمل والمساهمة في الحياة الاجتماعية والاقتصادية، وبالتالي تمكينهم وتفعيل دورهم ليكونوا محفزين للتغيير الاجتماعي، بما ينسجم مع استراتيجية أبوظبي لأصحاب الهمم.

    وأفادت سارة عوض عيسى مسلم بأن المعهد يوفر التعليم النوعي وفرص التوظيف المستقبلية للطلبة الإماراتيين أصحاب الهمم.

    وأضافت أن «المعهد يزود الطلبة بفرص التدريب المهني التي ستمكنهم من بناء حياتهم باستقلالية ولعب دور محوري في نهضة مجتمعنا الدامج بجميع قطاعاته».

    وأكد علي راشد قناص الكتبي، أن المعهد يقدم تجربة تدريبية متكاملة لأصحاب الهمم تسهم في تطوير مهاراتهم وقدراتهم من خلال منهج يطور الكفاءات ويغطي مسارات متنوعة.

    ويقع مبنى المعهد الجديد والمجهّز خصيصاً للتدريب المهني ضمن حرم مدرسة الكرامة في أبوظبي. ويشمل مجموعة من المرافق المتطورة والمتخصصة، مثل غرف الابتكار وغرفة الألعاب الإلكترونية وغرفة إنتاج الفيديو واستوديو التحرير، وغيرها من الاستوديوهات الإبداعية ومنطقة الحديقة الحسيّة ومنصة تعليم الطهي التخصصية.

    وتتولى شركة برايوري البريطانية (Priory) لخدمات التعليم وخدمات الأطفال تشغيل مدرسة الكرامة ومعهد الكرامة للتدريب. وهي المزوّد المستقل لخدمات التعليم الخاصة بأصحاب الهمم والتابع لمجموعة برايوري الشهيرة عالمياً. ولاقى افتتاح معهد الكرامة للتدريب ترحيباً كبيراً بين أولياء أمور الطلبة أصحاب الهمم الذين انتقلوا من المدرسة إلى معهد التدريب، خصوصاً بالنظر للفرص المهنية التي تتيحها الدراسة في المعهد أمامهم.

    طباعة