لعدم استفادة الأطفال من التعليم عن بُعْد

ذوو طلبة يعزفون عن تسجيل أبنائهم في «رياض الأطفال»

صورة

أفاد ذوو طلبة بامتناعهم عن تسجيل أبنائهم في مرحلة رياض الأطفال، لعدم معرفتهم بطبيعة النظام التعليمي في العام الدراسي المقبل، سواءً كان في المدارس أو افتراضياً، موضحين أن الأطفال في مرحلة رياض الأطفال لا يستوعبون الدراسة عبر الأجهزة المرئية، إضافة إلى ارتفاع رسوم المدارس، رغم تطبيق التعليم عن بُعْد.

من جانبهم، قال مسؤولون بالمدارس إن معدل التسجيل بمرحلة رياض الأطفال للعام الجديد منخفض، عازين ذلك إلى تخوف أولياء الأمور من عدم قدرة الأطفال على التعلم عن بُعْد، لو تم تطبيق هذا النظام العام المقبل، ولتضرر رواتب بعض الأسر من تداعيات «كورونا».

وقال أحمد يوسف (والد طفلين): «لديَّ طفل في الصف الثاني، رسومه الدراسية تصل إلى 20 ألف درهم، إضافة إلى رسوم الحافلة المدرسية، والمصروفات اليومية، وفي ظل انعكاسات جائحة (كورونا) على سوق العمل، تأثرت رواتبنا، لذلك لم يعد باستطاعتي تحمل هذه الكلفة، فقررت نقل ابني من مدرسته إلى أخرى رسومها أقل».

وأضاف أن التحاق ابن ثانٍ بالمدرسة يضاعف المبالغ المطلوبة في العام الدراسي، والراتب لا يفي بهذه النفقات، وقال: «قررت عدم تسجيله بـ(KG2)، والانتظار لإلحاقه بالصف الأول بالعام الدراسي 2022/‏‏‏‏‏2023».

وتابع: «لا نعلم شكل التعليم العام المقبل، هل سيكون حضورياً أم عن بُعْد، وأعتقد أن ابني لن يستوعب شيئاً، إذا كان التعليم عن بُعْد لرياض الأطفال». مضيفاً «المدارس لم تخفض رسومها رغم تقديمها التعليم عن بُعْد، فكيف ألحق ابني لتعليم افتراضي بمرحلة الروضة، وأسدد لهم رسوماً تزيد على 10 آلاف درهم».

وذكرت نجيبة صلاح (والدة طفلة) أن التعليم عن بُعْد يفقد ميزة مرحلة رياض الأطفال التي تعتمد بشكل أساسي على تعليم الأطفال عن طريق الأنشطة والألعاب، موضحة أن عدم تسجيل ابنتها بهذه المرحلة لن يؤثر كثيراً في مستواها وتحصيلها العلمي لاحقاً، لذلك تخلت عن فكرة التحاقها بالمدرسة للعام الدراسي المقبل.

فيما قالت سميرة خاطر (والدة طفل) إنها امتنعت عن تسجيل ابنها في KG1، نهاية العام الدراسي، لكنها فوجئت بقرار من وزارة التربية والتعليم برفع سن التسجيل للطلبة في رياض الأطفال، منوهة بأنها أسرعت بتسجيل ابنها في مدرسة خاصة بالشارقة، حتى لا يفقد سنة دراسية.

وأوضحت أنها وجدت الفرصة لقيد ابنها بـKG1، في تمديد فترة التسجيل للعام الدراسي الجاري، حتى الوقت الحالي، مشيرة إلى أنها تعمل في جهة خاصة، براتب 10 آلاف درهم، وخفضت جهة العمل الرواتب 30%، ما أثر في ميزانية الأسرة.

من جانبها، ذكرت نائب مدير مدرسة خاصة في الشارقة، فاتن سعيد، بأن تسجيل الطلبة في مرحلة رياض الأطفال يشهد تراجعاً عن ما قبل جائحة «كورونا»، لافتةً إلى أن التراجع في نسبة التسجيل لمرحلة رياض الأطفال جاء بسبب تأثر دخل أسر من تداعيات الجائحة، ما دفعها إلى عدم تسجيل أبنائها في هذه المرحلة، خصوصاً أنها ليست إلزامية على الطالب حتى يتم قبوله في الصف الأول في ما بَعْدُ.

وأشارت إلى أن هيئة الشارقة للتعليم الخاص اعتمدت «سنة تمهيدية» قبل مرحلة رياض الأطفال، العام الجاري، ودعت المدارس الراغبة إلى التقديم للحصول على ترخيص هذه السنة بها، موضحةً أنه في هذه السنة يقبل الأطفال من سن ثلاث سنوات، ولابد أن تتحقق مواصفات عدة للموافقة على طلب المدرسة لتطبيق السنة التمهيدية. وأضافت أن ولي أمر الطالب ينظر إلى التحاق ابنه بمرحلة رياض الأطفال على أنه فرصة للتفاعل الاجتماعي بين الطلبة، وتنمية مهاراتهم، خصوصاً في هذه السن الصغيرة، لكن تداعيات جائحة «كورونا» أفقدت الطلبة هذه الفرصة، بعزوف أولياء أمور عن تسجيلهم في تلك المرحلة لظروفهم المادية.

سن القبول

أفادت وزارة التربية والتعليم بأن سن القبول في مرحلة رياض الأطفال، يتم احتسابها للطالب الذي أكمل السن المعتمدة للتسجيل في 31 أغسطس بالعام الدراسي 2021/‏‏2022، ويقبل في الصف الأول من مرحلة التعليم الأساسي الطالب الذي أكمل السادسة من عمره في 31 أغسطس من العام نفسه، لافتة إلى ضرورة أن يكون عمر الطالب الملتحق بأولى رياض أطفال أربع سنوات، وثانية رياض أطفال خمس سنوات، والصف الأول من ست إلى ثماني سنوات.

طباعة