اعتماد بروتوكول وقائي خاص بالمجتمع المدرسي

مدارس أبوظبي تستقبل الطلبة 14 فبراير بنظام التعليم الهجين

66 % الطاقة الاستيعابية للحافلات المدرسية. تصوير: إريك أرازاس

أعلنت لجنة إدارة الطوارئ والأزمات والكوارث الناجمة عن جائحة كورونا في أبوظبي، اعتماد بروتوكول صحي وقائي خاص بالمجتمع المدرسي، يجري تطبيقه حتى نهاية العام الدراسي الجاري، واستقبال طلاب جميع المراحل الدراسية في مدارس الإمارة من 14 فبراير، فيما أرسلت المدارس رسائل نصية لذوي الطلبة، أكدت فيها بدء العمل والتخطيط لعودة الطلبة إلى الصفوف المدرسية، مع شرط تقديم نتيجة اختبار «بي سي آر» سلبية للطلبة من عمر 12 عاما فأكثر.

وأكدت اللجنة استمرار إتاحة خيار «التعليم عن بعد» لأولياء الأمور حتى نهاية العام الدراسي، مشيرة إلى تلقي 60% من الكوادر الأكاديمية والإدارية الجرعة الأولى من لقاح «كوفيد-19» خلال حملة استمرت 10 أيام، فيما سيستمر التطعيم لكل الفئات المؤهلة في الأسابيع المقبلة.

وتفصيلاً، أفادت مدارس خاصة في أبوظبي بأنها تلقت تأكيدات من دائرة التعليم والمعرفة، ببدء التخطيط لعودة التعليم الهجين، واستقبال الطلبة في الصفوف المدرسية بدءاً من 14 فبراير الجاري، مشيرة إلى أن الطلبة، من الصف السابع فما فوق (من 12 عاماً فأكثر)، سيكونون في حاجة إلى تقديم نتيجة اختبار «بي سي آر» سلبية.

ودعت الدائرة ذوي الطلبة إلى الالتزام بنموذج التعليم الذي اختاروه في بداية الفصل الدراسي، لافتة إلى سماحها للطلبة أصحاب الحالات المرضية المزمنة بالعودة إلى المدرسة، شريطة تقديم شهادة من الطبيب تفيد بأنه لائق طبياً للعودة للمدرسة، واستمارة تعهد بإدراك المخاطر المحتملة على الطالب، موقّعة من ولي أمره.

وأشارت الدائرة في دليل أولياء الأمور للعودة إلى المدرسة في 2021، إلى عملها بشكل مكثف مع المدارس وأولياء الأمور والمعلمين والمعنيين في الجهات الاتحادية، لوضع إرشادات وتدابير احترازية لضمان عودة الطلاب إلى مدارسهم بأمان، حيث تهدف من خلال الدليل إلى تزويد ذويهم بالمعلومات الضرورية لإعدادهم للعودة إلى المدارس.

وكانت الدائرة أعلنت قبل بداية الفصل الدراسي الثاني، رفع الطاقة الاستيعابية للصف الدراسي، من 15 طالباً بحد أقصى في الفصل الدراسي الأول، إلى 30 طالباً خلال الفصل الحالي، مع الالتزام بترك مسافة 1.5 متر بين الطلاب، وارتداء الكمامات لطلبة الصف الأول فما فوق، مشيرة إلى أن طلبة مرحلة رياض الأطفال الذين تم توزيعهم على مجموعات، يجب ألا يتجاوز عدد الأطفال في كل مجموعة 10 أطفال حداً أقصى.

وأوضحت أن طلبة رياض الأطفال الذين يتلقون تعليمهم في الفصول الاعتيادية (ليس ضمن مجموعات)، فإن الحد الأقصى لعدد الطلبة المسموح به في كل فصل هو 25 طالباً وطالبة، مع مراعاة ترك مسافة 1.5 بين كل طالب للحد من انتشار عدوى فيروس «كوفيد-19» في المدرسة.

كما أكدت الدائرة ضرورة ألا تزيد الطاقة الاستيعابية في الحافلات المدرسية على 66% تبعاً لنوع المركبة، بحيث يستقل الحافلات، التي تبلغ سعتها الإجمالية 28 طالبا، 18 طالباً، فيما يستقل الحافلات، التي تبلغ سعتها الإجمالية 33 طالباً، 22 طالباً، ويستقل الحافلات، التي تبلغ سعتها الإجمالية 61 طالباً، 35 طالباً، مع ضرورة ترك المقاعد المتجاورة فارغة لضمان التباعد الجسدي.

تعهد

أكدت دائرة التعليم والمعرفة ضرورة توقيع نموذج تعهد توفره المدارس، ويضمن قياس درجة حرارة الطفل يومياً، وعدم إرساله إلى المدرسة إذا ظهرت عليه أي من أعراض «كوفيد-19»، وتذكير الطفل بالإجراءات الاحترازية التي يجب الالتزام بها، وارتداء الكمامة وغسل اليدين وتعقيمهما باستمرار، إضافة إلى تجنب مشاركة الأغراض مع الآخرين.


«الطوارئ والأزمات»:

- «استمرار إتاحة خيار (التعليم عن بُعد) حتى نهاية العام الدراسي الجاري».

60 %

من الكادر التعليمي حصلوا على تطعيم «كورونا».

- «الدائرة» دعت ذوي الطلبة إلى الالتزام بنموذج التعليم الذي اختاروه في بداية الفصل الدراسي.

طباعة