السماح لطلبة التعلم عن بُعْد في الشارقة بالانتقال إلى «الهجين» و«المباشر»

«الشارقة للتعليم» لم ترصد أي تجاوز في اشتراطات ومعايير الدليل الإرشادي أرشيفية

أكدت هيئة الشارقة للتعليم الخاص أنها وجهت جميع المدارس الخاصة في الإمارة بتوفير إمكانية انتقال الطلبة الذين اختاروا نظام التعلم عن بُعد بالفصل الأول إلى نظام الدوام المدرسي المباشر أو الهجين، وفق إمكانات كل مدرسة، والاشتراطات التي وضعتها ضمن الدليل الإرشادي لعودة الطلبة إلى مدارسهم بشكل آمن، مشيرة إلى أن الهيئة، بالتعاون مع المدارس الخاصة، أرسلت قبل بداية الفصل الثاني استبياناً لأولياء الأمور، لمعرفة آرائهم حول النظام الذي يريدونه لتعليم أبنائهم، وكانت النتائج في معظمها متجهة نحو التعليم عن بعد، لأسباب تتعلق بظروفهم الوظيفية والصحية، وإمكاناتهم ومناطقهم الجغرافية، لافتة إلى أنه انتظم 19 ألفاً و198 طالباً وطالبة ضمن نظام التعليم المباشر والهجين داخل مدارسهم بداية الفصل الثاني، فيما بلغ عدد الطلبة في نظام التعلم عن بعد 149 ألفاً و568 طالباً وطالبة.

وبيّنت أنها قامت في بداية الفصل الثاني بالتواصل مع المدارس الخاصة، وتوجيهها بأن تكون هناك مرونة في انتقال الطلبة الراغبين في تلقي التعليم بشكل مباشر داخل الحرم المدرسي، وفقاً للأعداد المسموح بها بكل مبنى وسعته الاستيعابية، والاشتراطات والمعايير الدراسية، وإذا كان الأمر يسمح ضمن إمكاناتها الصحية وكوادرها الوظيفية، والمساحات المخصصة التي تضمن التباعد الاجتماعي، لافتة إلى أن القرار جاء بعد استطلاع لآراء أولياء أمور طلبة يرغبون في تغيير نظام تعليم أبنائهم، وبعد نجاح تجربة التعليم المباشر بمدارس الشارقة الخاصة خلال الفصل الدراسي الأول.

ولفتت إلى أن بعض المدارس اعتمدت قوائم الطلبة لأنظمة التعليم الثلاث المتاحة بجميع مدارس الإمارة الخاصة الهجين والمباشر وعن بعد، ضمن خطط وسيناريوهات وضعتها للحفاظ على سلامة الطلبة والمعلمين، وللحد من انتشار فيروس «كورونا»، مشيرة إلى أن الهيئة قامت بتعميم الضوابط والاشتراطات التي حددتها ضمن دليلها الإرشادي على مختلف المدارس، الذي يتطلب التزام الجميع بالتوافد إلى المدارس ضمن نقاط العبور المحددة، والتباعد، ولبس الكمامات، والالتزام بالسعة الاستيعابية في الفصول والحافلات المدرسية، والخضوع لقياس درجات الحرارة بشكل يومي، لضمان سلامة الجميع، واستمرار العملية التعليمية بسلاسة.

وأكدت أنها لم ترصد أي شكوى تتضمن الإخلال أو التجاوز باشتراطات ومعايير الدليل الإرشادي الذي عممته على جميع المدارس الخاصة منذ اليوم الأول من بداية الفصل الثاني.

منصة إلكترونية لتقييم المدارس يومياً

قالت هيئة الشارقة للتعليم الخاص إنها خصصت منصة إلكترونية لمتابعة وتقييم المدارس بشكل يومي عن طريق إرسال نماذج لتقوم المدارس بتعبئتها بالمعلومات المطلوبة، وتتضمن الإجراءات المتبعة، وآلية التعامل مع الطلبة، ونسبة الحضور، والالتزام بالإجراءات الصحية، والاشتراطات والمعايير الموضوعة وفق الدليل الإرشادي.

طباعة