جامعة الشارقة الأولى محلياً والثالثة خليجياً والثامنة عربياً ضمن التصنيف العالمي "جرين ميتريك"

واصلت جامعة الشارقة تقدمها ضمن التصنيف العالمي للجامعات (يو اي جرين متريك) "UI Green Metric" الذي يعمل على تصنيف وتقييم الجامعات على مستوى العالم في مجالات التنمية المستدامة، والالتزام بمعايير البيئة النظيفة.

وتبوأت الجامعة المرتبة الأولى على مستوى الدولة للعام الرابع على التوالي منذ دخولها التصنيف عام 2017، متقدمة 100 مرتبة عالمية عن العام الماضي، حيث احتلت المرتبة الـ194 عالمياً من أصل 912 جامعة مشاركة، كما احتلت المرتبة الثالثة على مستوى دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية من أصل 13 جامعة خليجية مشاركة، والمرتبة الثامنة على مستوى العالم العربي من أصل 106 جامعات عربية مشاركة.

وأكد الدكتور حميد مجول النعيمي، مدير جامعة الشارقة، التزام الجامعة بتنفيذ توجيهات صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة رئيس الجامعة، التي تقضي بالاهتمام بالتنمية المستدامة ومعالجة المشكلات البيئية ودمج وتطبيق مفهوم الاستدامة في العديد من المساقات والأنشطة داخلها، لافتاً إلى الاهتمام المتزايد بمجالات التنمية المستدامة والالتزام بمعايير البيئة النظيفة في الجامعة.

وقال إن الجامعة تعمل على رفع الوعي لدى الطلبة حول الاستدامة وكيفية معالجة المشكلات البيئية التي لها تأثير بالغ الضرر على الشعوب، وذلك من خلال الأنشطة والفعاليات العديدة التي تنظمها خلال العام الأكاديمي، والتي يشارك ويتفاعل معها الطلبة وأعضاء الهيئتين التدريسية والإدارية داخل الجامعة وخارجها.

وأضاف أن الجامعة أنشأت مكتب الاستدامة منذ أعوام عدة، والذي شكَّل بدوره العديد من "مجموعات ودوائر الاستدامة" التي تعمل على تنفيذ ودمج مفهوم الاستدامة في كل جانب من جوانب الحياة داخل الجامعة، إضافة إلى الاهتمام بالمساحات الخضراء وزيادتها للحد من تلوث الهواء، وخفض الانبعاثات الضارة بالبيئة من خلال خفض استهلاك الطاقة وحوسبة العمليات التعليمية والإدارية لتقليل الاستهلاك الورقي.

يذكر أن عملية التصنيف العالمي للجامعات "UI Green Metric" تتم اعتماداً على ستة معايير أساسية يتم من خلالها قياس عدد من المؤشرات، وهي: البنية التحتية ومدى ملاءمة المرافق والمنشآت، والفاعلية في استخدامات الطاقة والحد من انبعاثات الغازات، ومدى تطبيق مبادئ الإدارة المتكاملة للنفايات الصلبة والسائلة والحيوية، والإدارة الفعالة لموارد المياه، ووسائل النقل المستدام، والتنمية المستدامة في الجوانب التعليمية والبحوث العلمية في هذا المجال.

طباعة